هل عرفتم الانتصار الخفي للسعودية والرئيس هادي ؟
قبل 3 شهر, 4 يوم

عندما تتحالف دولة مع دولة تجمعهما روابط مشتركة لخوض معركة ومواجهة عسكرية ، فأن هناك انتصاران لتحالف تلك الدولتان ، انتصار باطن خفي وانتصار ظاهر .

الانتصار الخفي هو انتصار الاخوة والتجمع والتوحد والأئتلاف والتلاقي والتلاحم والتعاضد والتعاون ، وهذا الانتصار يعتبر خفي لأن ادواته خفية والتي جمعت بين طرفين كادوات المشاعر والاحساس والادراك والميول .

التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة ، والدولة اليمنية الشرعية التي يقودها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، حققا انتصاراً خفياً فور تحالفهما لمواجهة ومحاربة المشروع الإيراني ، عند تحالفهما وتوحدهما انتصرت الأخوة والوحدة التي جمعت الاطراف على طاولة روابط العروبة والاخاء والجوار ومنهج الإسلام المعتدل والوسطي ، وهذا الانتصار الخفي هو الذي يقود للانتصار الظاهر المتمثل بالانتصار العسكري والسياسي وغيره .

لو لم يحدث هذا الانتصار الخفي لما استطعنا محاربة مشروع إيران ولا ان نحرر شبر واحد في اليمن منه ، ولكانت اليمن اليوم ترزح كلها تحت سيطرة مشروع إيران الفارسي .

الرئيس هادي انتصر عندما توجه نحو السعودية شقيقة العرب الكبرى مستنجداً ومستغيثاً تخليص اليمن من الانقلاب ودحره ومواجهته ومحاربته .... وهذا التوجه يعتبر واجب على الرئيس هادي .

المملكة السعودية انتصرت لليمن عندما لبت نداء رئيسها واستغاثة شعبها للوقوف ضد مشروع إيران .... وهذا يعتبر واجب على السعودية.

عندما اتفق الطرفان الرئيس هادي والسعودية على التوحد لمحاربة مشروع إيران في اليمن انتصرا انتصاراً خفياً قاد نحو تحقيق انتصار عسكري ظاهر ظهر وبدأت معالمه عندما تم الإعلان عن انطلاق عاصفة الحزم العسكرية والمواجهات عبر المقاومة الشعبية والجيش الوطني .

مادامت المملكة واليمن قد حققت هذا الانتصار الخفي فلا خوف عليهما ، لا يهم ان وقف العالم كله ضد البلدين ، لا يهم ان ساند الجميع مشروع إيران ، مادام ان هناك انتصار اخوي جمعه الروابط المشتركة والمصير الواحد فالسعودية واليمن ستنتصر انتصاراً عسكرياً كاملاً اليوم او غداً وسيتم دحر المشروع الإيراني ووأده وتحرير كل تراب اليمن منه.

قوتنا في وحدتنا ، ونحن كيمنيين عندما تحالفنا مع شقيقتنا الكبرى وتوجهنا نحوها انتصرنا انتصاراً يقودنا نحو فتح بوابة انتصارات اخرى .

وعبر هذا الانتصار يتم حل المشاكل وازالة العوائق في المناطق المحررة بما يمكن الدولة ويرسخها ويقويها ويثبت وجودها ، ويتم التقدم العسكري على الارض لدحر الانقلاب وتحرير المناطق التي لم تتحرر لكي تتم استعادة الدولة إليها وسيطرتها عليها .