فلسطين الحبية في يوم مسيرة العودة الكبرى.. !
قبل 5 شهر, 4 يوم

ماذا نقول لك..؟؛ وبماذا نتحدث ..؟!؛

نعم..! الأوغاد الحكام سلبوا منا حريتنا...واشغلونا بصراع المذاهب بغرض إلهائنا ؛وبغرض استمرار وإذكاء الفتن فيما بيننا..!؛حكامنا الانجاس أضاعوا الشرف والكرامة والحرية؛ وفقدوا الغيرة وابتاعوها لترمب وبنته المحومرة المتحررة..!

ماذا نقول ..؟!؛ وبماذا نتحدث عن يومك الجميل الدامي الذي فضحنا كعرب ومسلمين ،أننا عاجزون ..!؛أو مقهورون..!؛ أو بالأصح قد صرنا مهزمون ..! جائعون وفي بلادنا نازحون..!،مشردون ومشرذمون، وأوطاننا محتلة وبعضنا يدافع عن الذي يحتلها ويمجده..وبعضنا ألأخر يبرر التدخل ويعقلنه..!

ماذا نقول ..؟!؛ وهناك من وعد وأوفى ..،فترامب الحقير مدرك لمألنا وحالنا فوعد بنقل السفارة ونقلها.. فنقل السفارة وواجه قراره الغبي في النقل يومنا  هذا  الأحرار فاستشهد منهم العشرات ،وربما المئات  ..وكلهم  أبناء فلسطين الرباط ..بفضل دولارات العرب المتدفقة لترامب من نفط الخليج وصناديقه السيادية ..ورغم ذلك لا يزال المرابطون  يدفعون نيابة عن العرب والمستعربين ،عن السنة والشيعة والمتحوثين..!

وهنا لافرق بين قطر والامارات والسعودية فكلهم يصب دولاراته لنفس الوعاء ..؛فعلام إذاً المزايدات من قبل طرفي الصراع في الخليج واذنابهم من المحيط الى الخليج..!

وعد ترامب وأوفى..وحكامنا بالالاف من المرات يعدون ولا يفون ؛بل ويكذبون ويبررون ولا يستحون ..!

نحن أمة قيمها مجرّفة..وعقولها قد فقدت ذاكرتها؛ وفوضت أعدائها للدفاع عما يعتقد من مصالحها..!؛ وباتت مأمورة ومسلوبة الإرادة والقرار ؛ وديمقراطيتها مستلة ..؛ بل واتضح أنها زائفة مزيفة..وبدولارات الأمة جميلة مجملة ؛ ومزينة بقنوات اعلام كافلام هوليود الغرببة قدوتهم في الادعاء والخيال.. وفي البطولات و الانتصارات الفارغة ..نعم..!؛ فارغة مفرغة.. كاذبة مفبركة ومؤكشنة ؛ومجتمعنا بمنظماته المدنية اصبحت كخروف دولي مستنسخة..؛ومعطلة لأن الأنظمة منذ زمن لها كانت مرسمة..!

فاعذرينا يا فلسطين الحبيبة..أو أمحي اعدادنا المتنتلة.. من الملايين العربية المكدسة..فالعروبة حصرا لك؛ لأنك  لا زلت حرة ومتحررة..وحرري  باقي العرب قبل أن يتحولوا إلى غثاء مضر لا ناصرة..وقبل ان يصطف حكام العرب ضدك وضد اقصانا؛ وسيتسابقون كالأرانب بالعلن أو بالخفاء لفتح السفارات في القدس الشريف بحجج الدفاع عنك يا قدسنا ..يا مدينة الصلاة..فأفضحيهم وحررينا من قبضتهم؛ واعتقينا من جبروتهم في رمضان العتق من النار .. نصرك العزيز القوي الجبار على أعدائك ..ورمضان كريم لشعب الجبارين وكل عام وشعب فلسطين الأبية بألف خير ومحبة وتحرير..!