عن عودة الحياة لتعز
قبل 3 شهر, 7 يوم

تدشين فعاليات الرياضة والثقافة في تعز وإحياء المناطق التي حاصرها الموت 3اعوام انتصار لإرادة الحياة وخطوة موفقة من السلطات والقيادات والأحزاب في تعز

ان ما يجري خطوة نحو رأب اي صدع في علاقات هذه القوى لتنهض تعز بمشروعها الذي لن يكون غير قلب كل اليمن

لنبدأ بجدية من أجل وطن يستحق

**‏الانتصارات في تعز ليس فقط في فك حصار ميليشيات الحوثيين واتباعهم ولكن في ترسيخ الاستقرار والأمن بالمدينة وإعادة الق عاصمة الثقافة بعد محاولات مستمرة لجعلها عاصمة للفوضى

وعندما تعود الحياة لمدينة مثل تعز عبر تدشين النشاط الرياضي والثقافي فإنها تبدأ من الخطوة الصحيحة

**‏بقي علي عبد الله صالح ثلاثين عاما يحاصر تعز بالمعسكرات ويدمرها بالإهمال والمسؤولين الفاسدين

وقتل وهو يدعو لقتلها ولم ينجح

وورث الحوثيون حقده عليها

وهاهم يموتون على اسوارها

بينما الحقيقة تقول ان تعز مساحة خضراء ومدينة تنصهر فيها كل المذاهب وتحتضن كل المناطق

وإذا استقرت استقر اليمن كله فليس هناك اي فرصة لمشروع حضاري يعيد لليمن استقراره ويفتح افق الامل إلا إذا خرجت تعز من كبوتها

*السفير اليمني بالمغرب

من صفحته على فيسبوك

..

 لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet