هل يعرف العرب شاناكيا ؟
قبل 3 شهر, 15 يوم

(بالمقارنة مع شاناكيا فإن ميكافيلّي سيُصبِح مسالماً).

ماكس فيبير

(تضع وثيقة الارثاشاسترا Arthashastra متطلبات القوة التي تمثل الواقع المسيطر).

هنري كيسينجر

(يمكن الانتصار في الحرب بنفس سهولة خسارتها. الحرب لا يمكن توقع نتائجها. الحرب مكلفة. تجنب الحرب).

من وثيقة الارثاشاسترا.

ولد شاناكيا Chanakya (يعرف أيضا باسم كوتيليا Kautilya) في عام ٣٢١ قبل الميلاد، وكان الوزير الأهم والمستشار الأقرب لواحد من أهم ملوك الهند في التاريخ القديم شاندراقوبتا Chandragupta (٣٤٠ - ٢٩٣ قبل الميلاد) الذي حكم مملكة الموريا Maurya وأسس أعظم إمبراطورية حكمت شبه القارة الهندية إلى أن تنازل عن السلطة وصار راهباً في إقليم كارناتاكا متنازلا عن السلطة والثروة.

كان شاناكيا يعمل مدرسا عندما غزا الإسكندر الهند، ما اعتبره يمثل تهديدا للهوية الهندية، وحينها حاول إقناع بقية ملوك المقاطعات بمحاربة «الغزاة» فلم يفلح، فقرر الذهاب إلى ملك ناندا Nanda وعمل مستشارا له إلى أن طرد من البلاط لصراحته الزائدة، فقرر الانتقام منه، ووجد ضالته في شاندراقوبتا فصار موجهه الأكثر تأثيرا ونفوذا.

ألف شاناكيا أهم وثيقة حكم عرفها التاريخ السياسي في ذلك العصر، لكن محتوياتها ظلت صالحة لكل حكم وزمن مع مراعاة الظروف المحيطة بالتنفيذ، ووضع فيها كل التفاصيل الواجبة على الحاكم، وسبل تدعيم سلطته، وكان نتاج الوثيقة ١٥ كتاباً في الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية، شملت ١٥٠ فصلا و١٨٠ موضوعا. تم العثور على نسخة من (الوثيقة) لأول مرة في ١٩٠٤ وجرى نقلها إلى اللغة الإنجليزية في ١٩١٩، ويمكن ترجمة عنوانها إلى (علم بناء الدولة) التي شكلت مخططا كاملا لتسيير أعمال الدولة بكل الوسائل المتاحة، لما فيه رفاه المواطنين، فينعكس ذلك على سعادة الحاكم واستقرار حكمه، وتطرقت إلى الوسائل التي تتم بها مراقبة العاملين في الدولة، وحتى (ترهيبهم)، للتيقن من حسن أداء عملهم بما يخدم الدولة ومصالحها.

استقر حكم شاندراقوبتا لفترة طويلة، تمكن خلالها من توحيد أغلب الأراضي الهندية، محدثا سلسلة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية، وأسس لإدارة مركزية قوية مبنية على القواعد التي وضعها مستشاره شاناكيا في (الوثيقة)، ما ساهم في ازدهار اقتصادي وبنية تحتية قوية ونظام للري، وبعد فترة حكم طويلة استمرت ٢٣ سنة تنازل لابنه آشوكا عن الحكم، وذهب للحياة مع الرهبان، لكن (المستشار) ظل في دائرة الحكم والتأثير إلى أن تمكن حاسدوه من النيل منه باتهامه أنه كان وراء وفاة زوجة شاندراقوبتا.

يقول المحللون إن (الوثيقة) تعبير عن الواقعية السياسية التي تصل إلى حد القسوة في تعاملاتها من أجل المحافظة على بنية الدولة وحمايتها من أعدائها، كما أنهم وجدوا في نصوصها كثيرا من المقاربات بينها وبين ما صاغه ميكافيلّي في كتابه الشهير (الأمير)، وكانت الصفة التي جمعتهما هي أهمية تحقيق المكاسب السياسية، وإن كانت على حساب السمو الأخلاقي، كما شرحت (الوثيقة) الروابط الوثيقة بين الدبلوماسية (السياسة الخارجية) وكيفية التعامل في فترات الحروب والسلام، وتناولت سبل إدارة الاقتصاد ومؤسسات الحكم والقضاء، وكان شاناكيا يركز في تعاليمه على الانضباط والتنسيق والصرامة في الأداء الإداري، إذ اعتبره الجوهر الأساسي لتماسك الدولة.

اعتبر (هنري كيسينجر) أن الوثيقة التي كتبها شاناكيا مثلت مزيجا من النظريات السياسية والعسكرية التي صاغها بعده بقرون طويلة كل من (ميكافيلّي) والجنرال البروسي (كارل فون كلاوسفيتز Claus Von Clausewitz ١٧٨٠- ١٨٣١)، وأثرت في صياغة السياسة الهندية وانعكس ذلك في توجهات السياسة الخارجية الهندية، وكانت ملهمة للساسة هناك بعد مرحلة نهرو التي التزم فيها بحياد بلاده في الصراعات الدولية، واليوم أصبحت أكثر حضورا وأشد تعبيرا عن مصالحها وزادت ثقتها بقدراتها الذاتية.

وضع شاناكيا هذه الوثيقة التاريخية ومن الواجب على كل مهتم بالتاريخ السياسي الاطلاع عليها.

"عكاظ"

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet