1/ 4 شقلبها وتوكل .. ولكن بعد أن تسمع شوية شقدفات ..!
قبل 5 شهر, 8 يوم

اسمع اخي الرئيس شيئا مما يقال ..!!؛

 هناك عديد من علامات الاستفهام..؟؟؟؛ وهناك استفسارات.. وهناك إيضاحات وتفسيرات؛ وهناك مخاوف وقلق لدى المؤيدين للشرعية ؛ وهناك اعتراضات على بعض القرارات والتصرفات وإدارة المعركة عسكرياً ..وهناك انتقادات على أداء الحكومة الشرعية في إدارة الشأن اليومي لما تحرر من الدولة اليمنية، ومن عدم توحيدها لقتال الحوثين في كل الجبهات بإدارة عملياتية واحدة موحدة  تحت قيادة عسكرية واحدة من أجل بلوغ  التحرير بأقرب الآجال ،بدلاً من هذا التطويل الممل والقاتل ..!؛ لقد تبرع عديدون بتوصيف الشرعية على أنها سلطة غير مسؤولة ، تتهرب من تحمل  المسؤوليات ،وتتنصل عن التعهدات ،ولا ترغب بالتحرير، بل تحافظ على السكون والوضع القائم كي  تحافظ على بقائها ،ومن أنها سلطة فاسدة ومفسدة .. تبحث عن الكسب المادي لا الإنجاز المادي ،بدليل تفريطها للإنجاز للمادي وترك ادارته لمليشيات أو تشكيلات لا تخضع لسلطاتها ..ومن أنها لا يهمها وطن ،ومن أنها قد استسلمت وخضعت وسلمت أمرها لإرادة دول أخرى ، وان قرارها مرهون بأيديهم ،ومن أنها عاجزة ومعاقة عن التعبير أو تمثيل السواد الأعظم من الشعب، أو أنها عاجزة كونها قد سلب قرارها ،أو سلب منها الفاعلية ..بمعنى أنها غير مُمَكنة  ؛ فهي عاجزة في الحالتين ..الخ ..!؛

ولكن دعونا نكون صرحاء يا  أيها الأخ  الرئيس ويا حكومتنا المكافحة باستمرار على الأرض اليمنية ..وحتى نكون منصفين فلنبعد كل الشماعات لتحميل الأخرين أخطائنا ولنعترف أولاً بأخطائنا ، فلابد من إبعاد الامارات والسعودية..  ،ولنتحدث عن ذواتنا الداخلية وازدواجية بعضنا وعن تصرفاتنا وسلوكنا مع قضيتنا والانتصار لها وبمنتهى الصراحة والوضوح ،نتحدث عن برامجنا ،عن محاولاتنا ،عن تقديم الخطط والمقترحات لمن حولنا ..فلا نقوم بتعليق تقصيرنا واخطائنا وتصرفاتنا وعجزنا ورميها عليهما بحق أو بدون ..!؛ فما هي الأشياء التي حاولت  السلطة الشرعية أو الحكومة الشرعية عملها ومُنعت من إنجازها ..؟؛ نقول ذلك بصراحة ولا نستحي..!؛ أما الغمز واللمز من بعيد ..؟!؛ فانه يدّل على ان البعض متورط أو أن منطق التحالف أقوى من منطق الشرعية ..!؛

نعم!؛ يعلم ويدرك كل المتابعين أن بعض الانتقادات لم تظهر إلا قبل فترة بسيطة ضد الامارات العربية المتحدة، اما على الدوام فكل الشرعية وبياناتها ومقابلاتها وتصريحاتها تشكر التحالف وتعظم ادواره ،وتتشكرهم على انقاذهم للشعب اليمني ..!؛ فإن كانتا كما صرح به جباري مؤخراً في منطوق استقالته او مقابلاته ،أو كما نُسب للميسري من تصريحات  ..!؛ فهذا شيء يحملكم وحدكم المسؤولية ،ويجعلكم أمام الشعب في قادم الأيام محل اتهام لا منقذين ولا مضحيين ولا محررين ،بل عملاء ومرتزقة ، وبالتالي ينبغي أن لا تضعوا أنفسكم  محل الشك والريبة ، ولا يشرفكم الاستمرار بهذه السياسة فبأيديكم أسلحة كثيرة وأوراق مجرد التلويح بها يجعل التحالف ودوله تتراجع عن بعض التصرفات التي تسيء للسيادة ، وتنتقص من الشرعية ، وأن توفر المطلوب للتحرير لما يخدم الشعب اليمني مع مراعاة مصالحها إن وجدت على أن تؤجل الاستحقاقات والمصالح لحين وصول دولة منتخبة  بمؤسسات شرعية بيدها ومن حقها إقرار الاتفاقيات والمعاهدات والالتزامات ..؛ فإن حاولتم وفشلتم ولا زلتم كما أنتم مستمرون  ..!!؛ فتستحقون ما قالت عنكم وعن دول تحالفكم السيدة الثائرة توكل كرمان ،بل وزيادة عليه ..أما إن كان  كل الذي يجري هو فقط  الحرص من التحالف على سلامتكم وأمنكم كما ذهب إليه المالكي المتحدث باسم التحالف ،فهذا شيء مقبول ،ولكنه مُعيب بعد ثلاث سنوات من الحرب أن لا يوجد أمن كافي لحمايتكم ،فكيف إذاً سيتم حماية اليمن والموطنين فيه..؟!!؛ أي أن ذلك راجع لعدم تشكيل أو انشاء مؤسسات أمنية جديدة وفاعلة ،وتمتلك القادرة والقوة على المبادرة والمبادأة ،وهذا يستدعي إعادة النظر في المستقبل القريب.. على أن يكون ذلك من  أولويتكم وبدعم من التحالف ..؛أي بناء أمن قوي منظم وقادر على تأدية المهام الموكلة إليه بكفاءة عالية  لحماية المؤسسات أو المنشأت والافراد العاديين قبل المهمين في الدولة .. لا الذهاب لتشكيلات غير قانونية وبالضد من الشرعية ،هذا أولاً..!؛ وللحديث بقية....

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام