المفاجأة التي تحدث في صعدة تجاه الشرعية
قبل 7 شهر, 14 يوم

ما أن يتقدم الجيش الوطني في جبهات صعدة ويحرر منطقة من المناطق ، إلا ويهرع ابناء تلك المنطقة لاستقبال الشرعية وينضمون للجيش الوطني وينخرطون فيه .

بالمقارنة بين جبهات محافظة صعدة ، وجبهات المحافظات الأخرى ، نجد ان ابناء محافظة صعدة هم الأكثر في الالتحاق بالجيش عندما يتقدم ، مع العلم ان محافظة صعدة هي معقل جماعة الحوثي ومركز تأسيسها وعاصمتها الفعلية حالياً ، وفيها يتمركز قائد الجماعة ، ومنها انطلقت نواة تأسيس الجماعة فكرياً وعقائدياً من خلال مؤسسها حسين بدر الدين الحوثي الذي انشأ مراكز التعليم الفكرية واستقطب العديد من العناصر إليها والتي جاءت من جميع محافظات اليمن ، وهذا ما يفترض ان محافظة صعدة هي أقوى منطقة للحوثي ، وكان المفروض ان يكون ابناء هذه المحافظة هم أكثر من يصمدون مع الحوثي ، وأكثر  من لا ينضمون مع الشرعية ، ولكن ترحيب ابناء صعدة بالشرعية في المناطق التي تتقدم بالتحرير ، وانضمامهم للجيش الوطني بشكل أكبر من اي محافظة اخرى ، يجعلنا نتسائل ونقول لماذا يحدث هذا في صعدة تجاه الشرعية أكثر من غيرها ؟؟

الاجابة تقول ان أبناء صعدة هم أكثر من عانى من جماعة الحوثي .

تلك الجماعة الغاشمة الظالمة المستبدة المجرمة الدموية المتغطرسة العنصرية ، بدأت تطبق منهجها منذ تأسيسها في المحافظة التي تأسست بها ، وبدأت ترتكب ممارساتها السيئة وتصرفاتها الخاطئة والاذلال والنهب والسلب والاستعباد ضد ابناء المحافظة التي نشأت فيها ، ولهذا ابناء صعدة هم أول من عانى من جماعة الحوثي وأكثر من عانى ، وهذا ما جعلهم أكثر من يرحبون بالشرعية عندما تحرر اي منطقة وأكثر من ينضمون للجيش .

بقية محافظات اليمن ، لم تعاني من جماعة الحوثي ، إلا منذ قيام الجماعة بالانقلاب على الدولة في عام 2014 ، اي مدة ثلاث سنوات إلى الآن ، أما محافظة صعدة فهي تعاني من جماعة الحوثي منذ عام 2004 ، أي مدة ثلاثة عشر سنة وهي تعاني بطش تلك الجماعة وممارساتها العنصرية وسلب الحقوق والاعتقال والتعذيب لابناء صعدة الذين لا ينتمون لسلالة الحوثي ، واغتيال عدة شخصيات .

جماعة الحوثي السلالية نسبة وجودها قليل في صعدة لا يمثل 5% ،  واغلب ابناء صعدة يرفضون هذه الجماعة ومنهجها وعنصريتها ، ويقفون مع الجمهورية والثورة اليمنية ومنهج الوسطية والاعتدال والسلام .

من جهة اخرى تعتبر جماعة الحوثي دولة قديمة داخل صعدة منذ عهد الرئيس السابق صالح الذي تحالف مع الجماعة ودعمها في عهده وصارت هي الحاكم الفعلي لصعدة منذ عام 2001 ، وكانت جماعة الحوثي هي من تأخذ الخمس من المواطنين ، وهي من تأمر وتنهي وتسجن وتعذب ، وجود الدولة كان شكلي فقط في عاصمة المحافظة ، وكان المسؤولين الذين يمثلون نظام صالح تحت خدمة جماعة الحوثي وتحت أوامرها ، ابناء صعدة كانوا يعانون من جماعة الحوثي وليس هناك دولة تقمع تلك التصرفات وتقف مع المواطن ، لأن جماعة الحوثي هي الدولة الحقيقية ، واجهزة دولة صالح تحت خدمتها .

الحروب التي دارت في صعدة كانت عبارة عن مسرحية بين صالح والحوثي ، هدفها ابتزاز المملكة والتقاسم بالفوائد العائدة ولعب عدة اوراق سياسية اخرى .

اذا حررت الشرعية صعدة تحرير كامل ، فستجدون ان نسبة 80% من ابناء صعدة يلتحقون بالجيش الوطني ، ويتجهون لمحاربة جماعة الحوثي في بقية المحافظة ، وستجدون ابناء صعدة هم أكثر  من يشاركون في تحرير بقية المحافظات ويتصدون لتلك الجماعة المتمردة التي تأسست وترعرعت ونشأت في صعدة وانطلقت منها .

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet