مصير المؤتمر بعد رحيل صالح
قبل 10 يوم, 50 دقيقة

بعد قيام جماعة الحوثي بمقتل الرئيس السابق ، قامت بمغازلة المؤتمريين انصار صالح وتقول ان حزب المؤتمر سيظل شريكاً معها في العملية السياسية وتصف المؤتمريين بالاحرار والشرفاء ، وهدفها من هذا الاستفادة من المؤتمر كبقاءه غطاء سياسي واستخدامه فيما يصب بمصالحها ، مع انه في الحقيقة لم يعد يوجد في صنعاء سواها كمكون وحيد ، واما المؤتمر فقد تخلى عنها بمجرد تخلي قيادته التي كانت  متحالفة معها كصالح والزوكا وغيرهم .

إذا كان مقتل صالح وحد اليمنيين وجعلهم في صف الشرعية للقضاء على جماعة الحوثي ، فإن مقتله ايضاً قد وحد المؤتمريين الذين كانوا منقسمين مابين الشرعية والانقلاب وجعلهم في صف الشرعية جميعاً للتوجه نحو القضاء على جماعة الحوثي .

جميع المؤتمريين اليوم سينضمون تحت لواء قيادة الرئيس عبدربه منصور هادي الذي يعتبر قيادته للحزب استحقاق تنظيمي وضرورة واقعية ، ولن يسمح المؤتمريون ان يتفرق صفهم ويتشتت جمعهم ويكون مصير حزبهم الضياع والانقسام ، فالمؤتمر سيظل متماسكاً وحزباً رائداً وسيتحد خلف الرئيس هادي ويعتبر اي دعوات لخروج المؤتمريين إلى زاوية اخرى خارج نطاق القيادة الشرعية الممثلة بالرئيس هادي تعتبر دعوة لشق المؤتمر واستخدامه في خدمة اجندة اخرى هي في الاساس عدو للمؤتمر وعدو لليمن .

سبب انقسام المؤتمر سابقاً بين الانقلاب والشرعية هو تحالف صالح مع الحوثي  ، ولكن عندما تخلى صالح عن الحوثي فقد توحد المؤتمر واصبح كله مناصر للدولة الشرعية .

ايضاً الخلاف بين صالح وهادي كان سببه تحالف صالح مع الحوثي ، وعندما تخلى صالح عن الحوثي فقد انتهى الخلاف بين قيادات المؤتمر والدليل وقوف الرئيس هادي مع صالح منذ اول لحظة من الاختلاف مع الحوثي واعلان فض الشراكة .

ليس هناك اي قيادة توحد المؤتمريين حالياً غير الرئيس هادي ، فهادي الذي الذي ترحم على رفيق دربه صالح هو خيرٌ للمؤتمريين انصار صالح من الحوثي الذي قتل صالح وتشفى بمقتله واعتبر يوم مقتله يوم تأريخي استثنائي .

أيها المؤتمريون انصار صالح احذروا تكرار الخطأ السابق  ووحدوا صفكم خلف الرئيس هادي ابن المؤتمر ورئيس الدولة للتوجه نحو القضاء على جماعة الحوثي لنثأر لليمن وكل يمني ونثأر لصالح والمؤتمر وكل مؤتمري .

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet