سبتمبر بين يومي الحرية والاستعباد
قبل 27 يوم, 22 ساعة

عندما كنا أطفالاً في المدرسة وفي المراحل المختلفة كان جميع أساتذتنا الأفاضل يعرفوننا بمعنى ثورة 26 سبتمبر 1962م ، و أبطالها ، و تضحياتهم، التي جادوا بها من أجل أن نعيش بحرية وتحت راية الجمهورية بعد قرون طويلة من فرض العبودية ، و سلب الكرامة ، و الصراع بين أطراف السلالة على كرسي الإمامة.

فكان اليمن ممزقاً على دويلات تُرضي كلٌ منها طرفٌ ممن يدعي بالحق الإلهي في حكم الأرض ، ولو انتهك كل كريم ، و جميل وأحاله إلى لونٍ لا يتوافق إلا مع من رغبة في الارتهان ، وقبل العبودية تحت الأقدام .

فظل هذا الوضع حتى صحا المارد في 26 سبتمبر 1962م فانتزع حقوق الشعب اليمني وأهمها الخروج من عصر ظلام الكهوف إلى نور الحرية ، و اللحاق بركب الحضارة فانتشر الوعي ، و التعليم ، وكل ما يتصل بمعنى الإنسانية ويتماس بندية مع كل نهضة وحضارة رغم العقبات ، و الصعاب التي تمثلت في النيل من الجمهورية في حروب طويلة منذ فجر ثورة 26 سبتمبر وحتى بداية السبعينات فضلاً عن حروب الثأر بين القبائل التي كان يغذيها قادة السلطة خاصة منذ بدء عهد المخلوع ، وحتى نهايته لتتسبب هذه الأحداث في إعاقة التنمية ، و استكمال تحقيق أهداف الثورة ،  وما كان يحدث من تقدم إلا بفضل الروح الوثابة ، و القلب المتطلع ، والعقل المتأمل في المستقبل ولولا ذلك لما انتقلنا من عصر الظلام إلى عصر الحضارة إلا بخطوات بسيطة وفقاً لرؤية الإمام.

ولكن شموخ اليمني وكرامته الذي عُرف عبر التاريخ بانتصارهللحق في كل مكان يأبى العيش تحت حالة الاستعباد ؛ ليأتي يوم 26 سبتمبر كخلاصة منطقية لنضالات عظيمة ، و تضحيات كبرى قدمها أبطالنا بالحرف ، و الكلمة ثم الدماء الغالية التي وهِبت رخيصة من أجل اليمن.

26 سبتمبر 1962م حالة يقظة ، وثورة ، و انطلاقة نحو تحقيق طموح اليمنيين التي تمثلت في اهداف الثورة الستة التي كانت ستتحقق بشكل يليق بها بفضل استكمال الثورة في 11 فبراير 2011م.

 نضالات خمسين عام بين 26 سبتمبر 1962م و 11 فبراير 2011م لن تذهب هدراّ ، و لم تكن بطراً وإنما هي حالة وعي بمعنى المستقبل الذي يجب أن نعيشه وفقاً لمقتضيات العصر ، و الحضارة.

لذلك أقول أن أيام الشؤم التي حاولت النيل من ثورتنا ، و إرادتنا ، وجمهوريتنا، و وحدتنا، و إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء بدء فيما حدث في الستينات من انقلابات وتآمرات على الثورة ، و انتهاءً باليوم الأسود في تاريخنا 21 سبتمبر 2014م ، لن يكون لها وأصحابها من خونة الوطن النجاح بل هم أكثر الناس خسراناً في وطننا وسيضل التاريخ ، ونحن واجيالنا نسطر لعناتنا المستمرة عليهم الذين أرادوا إعادتنا إلى العصور الوسطى ، و العيش في ليلٍ أظلم كما هي حالتهم في الكهوف ؛ لأن حالة العبودية قد انتهت ، و الشعب قد عرف وذاق لون ، وطعم الحرية ، و تشرب الوعي الكفيل بتمكينه من السير على خط التطور في ظل أهداف الثورات اليمنية سبتمبر، و أكتوبر ، و 11 فبراير ، و الحفاظ على الوحدة الوطنية.

هاهي منجزات ثورتنا تُدمر ، المدرسة ، المستشفى، الطريق ، أحلام أطفالنا ، كرامة وطننا ، دولة القانون ، مخرجات الحوار الوطني الشامل من أجل حالة مجنونة لم تعقل العصر ولم يجاوز نظرها حدود الكهف إلا إلى إعادة كرسي الإمامة وهذا عهد قد ركله اليمنيون إلى مزبلة التاريخ، و حلم غبي ، و مستحيل ما دام في اليمن عروقٌ تنبض ، و أرواح تتألق من أجل اليمن ، و دماءٌ طاهرة ستُعمي أبصار الحالمين بالاستعباد ، و الاستبداد.

اليمن لا تستطيع أن تتعامل في سبتمبر إلا مع الرقم 26،ففيه صحت الأمة ، و انقشعت الغمة ، و ذهب الهوام بأحلامهم التائهة وغير هذا اليوم لن يكون له مكان لا في قلوبنا ، و ترفضه عقولنا ، ولن تتحدث عنه أجيالنا إلا لاعنة ، أو نابذة وستنسج القصص ، والحكايات عن خطورة مآلات 21 سبتمبر الأسود على شعبنا ، و مستقبله ، و طموحاته فيما لو استسلم اليمنيون له.

ها نحن نعيش خطورة الظلم الذي يقع على شعبنا وقد قطعت الأرزاق ، و حوصرت الكلمة ، وسجن القلم ، و تمزق الكتاب إلا من هذيان الحوثي الذي يريد تكريس الجهل ،وحجب الضوء ، و قتل النفس كي تخضع اليمن لجنونه ، ولكن هيهات نحن في القرن 21 وقد ولج العالم أبواب الألفية الثالثة مستعداً بكل مقومات التنمية يتنافس أطرافه بالعلم على ريادته ، و قيادته بمنجزات إنسانية عظيمة في كل مجالات الحياة.

ولا يقبل اليمنيون أن يكونوا حالة غريبة في ظل هذا الحراك ، و التطور الذي يصبو إلى حياة أفضل قوامها الحرية ، و الكرامة ، و احترام العقل.

ثورة 26 سبتمبر 1962م التي تعززت بثورة 14 أكتوبر 1963م ، و الثورة السلمية في 11 فبراير 2011م مضمونها ، و تفاصيلها ، وخطواتها ، و أهدافها ترفض الاستعباد ، و الاستبداد ، و تعلي الكرامة ، و العدالة ، و القانون.

أكاديمي وسياسي يمني.

  ..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet