21سبتمبر اليوم الذي سقطت فيه اليمن مضرجة بالدماء
قبل 26 يوم, 36 دقيقة

لا اعلم لما  كل هذه الفرحة من قبل مليشيا الحوثي وحلفاءهم في المؤتمر الشعبي العام لما يعرف بيوم  ٢١ سبتمبر الذي يعد يوم بائس لشعبٍ ووطن أنهكته الحرب التي سببها انقلابهم في 21 سبتمبر2014.

انه لمن المخجل جداً أن يحتفلوا بيوم لم يترك لنا سوى ذكرى سيئة وواقع اليم لم تشهده اليمن من قبل .. انه اليوم الذي  أهينت فيه  كرامتنا كشعب وسيطر علينا من يعتقدون أنهم حماة الوطن وماهم إلا حماة للولاية التي يتشدقون بها وأبادوا لأجلها نصف الشعب.

 21 سبتمبر لن نجده إلا في زقاق يوجد فيه رجل يطرق باب جاره  على استحياء طالباً منه ما يسد رمقه ورمق أطفاله .

٢١ سبتمبر سترونها في مظاهر مسلحة وشعارات للموت تحل محل العلم اليمني

٢١ ستجدونه ممزوج بدم الأبرياء الذين يتساقطون دون أي ذنب اقترفوه .

- ستجدونه بمؤسسات دولة أسقطت ونهبت وتحول الموظفين فيها إلى عبيد يعملون دون اجر.

- ستجدونه في رواتب منقطة ومدارس أغلقت ومستشفيات لم تعد تستطيع تقديم اي خدمة للمواطنين .

- ستجدونه في مساجد تحولت إلى دواوين للمقيال

- ستجدونه في خطيب مسجد يفرض عليك بقوة السلاح

- ستجدونه في عين طفل فقد أهله 

- في بيت مدمر

- في محافظة محاصرة

- في حياة مليئة بالبؤس

- في مساجد لا تعرف منابرها إلا لغة التحريض على العنف والكراهية

- في أجهزة أمنية حولت الشعب إلى مطلوب ومعتقل ومطارد.

- في معتقلات تملاء البلاد

- في اعلام داسوا عليه بالاقدام

- في سجون تخفي قصص مؤلمة .. قصص التعذيب والاهانة والحرمان من ابسط الحقوق .

- في قلب ممزق من شدة الألم لأم لم تستطيع رؤية ابنها المعتقل

- في صورة معلقة لطفل زج في الحرب وحُرم من حقه في الحياة .

- في نسيج اجتماعي تمزق

- 21 سبتمبر ستجدونه في سيادة انتهكت و مواطنين تشردوا في كل مكان.

- في اشتياق امرأة لولدها وزوجها ورجل لأطفاله ووطنه

- في شعب أصبح مقسم مذهبياً وطبقياً ومناطقياً

- في صوت طفل يبكي من شدة الجوع

- في صورة طفل حرم من والده

- في شكوى المواطنين في الشوارع من ضيق حالهم

- في مصالح تخنقنا كشعب وتقتلنا باليوم ألف مرة

- في ارتفاع أسعار المواد الغذائية والنفط والغاز

- في انقطاع الكهرباء

- في انهيار العملة المحلية  أمام العملات الأجنبية

- في مشاريع خيالية ظهرت مؤخراُ في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي

- في ايجار المنازل المتراكمة وتسلط اصحاب البيوت

- في مرضى يموتون في الداخل بسبب عدم قدرتهم على شراء الدواء 

ستجدون ٢١ سبتمبر في طوابير من البشر ينتظرون دورهم ليحصلون على مواد غذائية من فاعل خير او طوابير للحصول على فتات راتب أو طوابير من اجل شراء مواد غذائية برواتبهم الذي تحول بغمضة عين إلى مجرد بطاقة سلعية يستفيد منها هوامير الفساد.

- ستجدونها في مخيمات النازحين الذين يعانون الأمرين .

- ستجدونه في هيئة قذائف تنهال على المدنيين في تعز

- ستجدونه في حصار على هذه المدينة التي تعاني من ويلات الحرب الداخلية والخارجية التي جلبها يوم 21 سبتمبر.

- ستجدونه في إيرادات الدولة وهي تذهب للجيوب المشرفين والنافذين وغيرهم .

في ٢١ سبتمبر ستجدون وطن ممزق وقتلة لم يرحموه

فكيف تحتفلون يا هؤلاء بأوجاعنا؟!!!! إلا تخجلون مما فعلتموه بنا ؟

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet