الرئيس هادي والتقارب مع الإمارات
قبل 2 شهر, 10 يوم

من خلال ما قاله عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي حول تخلي الإمارات عنه وتقاربها مع الشرعية ، يتضح ان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي قد حقق نجاحاً هاماً في الجنوب بعد اقالة عيدروس ومن معه من المحافظين ويتمثل ذلك النجاح في تخلي الإمارات عن تلك الاطراف وطي خلافاتها مع الشرعية والرئيس هادي والموافقة على كل شروطه ، وهذا بحد ذاته انتصار عظيم سيقود الشرعية إلى مرحلة تخطي كل الصعاب في الجنوب ولم يعد امامها اي عقبة غير الارهاب الذي سيمنحها التقارب والاتفاق مع الامارات فرصة القضاء عليه من جذوره والتفرغ التام لمحاربته بالتعاون والشراكة والتنسيق مابين الطرفين  .

اثبت فخامة الرئيس هادي انه قوي الارادة وفرض نفسه بقوة وانتصر للجنوب واليمن والدولة الشرعية التي يتولى قيادتها ، واستطاع ان يجعل الإمارات  تعود لجادة الصواب وهذا ظننا بشقيقتنا الامارات ان خلافها مع الشرعية ستنطوى صفحته وسيعترف الطرف المخطئ بخطأه ويعود للصواب ، فاصحاب الثوابت لا تطول مرحلة خلافهم التي تعتبر خلافات في المفاهيم ووجهات النظر.

الرئيس هادي ينتصر بصمته  ، وينجح بفعله ، وكل يوم يثبت انه عظيم بانجازه وحكيم بتعامله ، يفاجأنا بما لم نكن نتوقعه من النجاح على الواقع  .

في الميدان لا في اللسان تجدون هادي .

من اساءوا الظن بالرئيس هادي كان ظنهم إثم ، فهادي غير ما يقولون  وعكس ما يدعون .

ومن احسنوا الظن بهادي كان ظنهم خير ، فهادي اجمل مما يتوقعون واجمل مما يريدون .

كان خلافنا مع اخواننا في  الامارات كمواطنيين يمنيين واستياءنا منها وانتقادنا لها ، ناتج من وقوفها مع الاطراف المتمردة على الشرعية في الجنوب ، وعندما تتخلى الامارات عن تلك الاطراف وتطوي خلافاتها مع الرئيس هادي سيزول ذلك الخلاف ، ونجدد حبنا واحترامنا وتقديرنا ا لاشقاءنا الإماراتيين الذين نفتخر بتضحياتهم في اليمن ونعتز بمساندتهم للرئيس الشرعي وحكومته .

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet