قرارات وخيارات مرحلة ما بعد مهرجان السبعين
قبل 2 شهر, 23 يوم

بعد الفعاليات التي اقيمت في صنعاء بتأريخ 24 أغسطس 2017 كمهرجان السبعين والتجمعات عند بعض مداخل صنعاء ، سينتقل بعدها  طرفي الانقلاب صالح والحوثي  إلى مرحلة جديدة فاصلة ومصيرية لدى  الحليفين لتحديد موقع ومكان بعضهم من بعض .

فالحوثي لديه عدة قرارات  لابد ان ينفذها في صالح ، وصالح لديه خياران امام الحوثي لابد ان يختار أحدهما .

الحوثي لديه عدة قرارات اتخذها بعد وصوله إلى قناعة تامة بوجوب تنفيذها في حليفه حتى يضمن مستقبل الجماعة ويأمن من الغدر الداخلي ويحصل على المجال المناسب في المناطق التي يسيطر عليها الانقلاب ، واهم تلك القرارات ثلاثة وهي :

1- القضاء على شئ اسمه زعيم من اجل ان يكون السيد سيداً بالمعنى الحقيقي ، فلا يمكن ان يكون السيد سيداً في ظل وجود زعيم بجانبه ، وهنا يتطلب اقامة الحجر السياسي على صالح ، ومنعه من المشاركة في اي قرار داخل السلطة .

2- القضاء على شئ اسمه حزب المؤتمر ، من اجل ان تنفذ الجماعة مخططها تنفيذاً حقيقياً ، فلا يمكن تحقيق المشروع في منطقة يتواجد بها المؤتمر بجانب الجماعة ، وهنا يتطلب اقالة صالح من رئاسة حزب المؤتمر وبقية القيادات كالزوكا وياسر العواضي ، وتصعيد اشخاص تختارهم الجماعة يحلون محلهم ، وهذا ما يجعل المؤتمر حزباً شكلياً لا حزباً فعليا.

3- القضاء على شئ اسمه إعلام يتبع حليفهم في الانقلاب ، فلايمكن ان تكون قناة المسيرة هي المتحدث الرسمي في ظل وجود قناة اليمن اليوم ، وهنا يتطلب ان تصبح كل وسائل الاعلام تابعة لقناة المسيرة وتستقي معلوماتها وتتلقى توجيهاتها منها .

وهذه القرارات سيقوم الحوثي بتنفيذها عبر مراحل مزمنة وخطوات  محددة .

خيارات صالح امام قرارات الحوثي تتمثل بخيارين لا ثالث لهما .

الأول : القبول بقرارات الحوثي ومن خلال الانتظار لتنفيذها واحداً تلو الآخر .

الخيار الثاني : الانقلاب على الحوثي ، وهذا الانقلاب لن ينجح إلا اذا قام به صالح في وقت مبكر قبل تنفيذ الحوثي اي قرار ، اما في حالة تنفيذ الحوثي لقراراته فان صالح لم يعد قادراً على الانقلاب على الحوثي ومواجهته بسبب عدم وجود القوة التي تمكنه لذلك ، والتي سلبها الحوثي منه عبر اتخاذ خطوات ومراحل وقرارات افقدته قوته وجعلته ضعيفاً عاجزاً على ان يفعل شئ .

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet