القتلة يتبادلون الشتائم
قبل 2 شهر, 25 يوم

تزايدت التحليلات والتكهنات،وقـراءة الكف والفنجان، وضرب الـودع،في بلــد الإيمان الحوثي،والحكـمة العفاشية،حـول المفاجـأت المتوقـعة  خـلالالساعات القليلة القادمة،بين اشـقاء الإنقلاب الجـهوي- الطائفـي. الذي ادخل البلد في حرب داحس والغـبراء،وتحديــدا إثر حـفلة الشتائم، ووصلات الردح،والهجاء،والتخوين التي وصلت الى مستوياتها العليا، (الى مُجرما الحـرب).

ولـعل الأسئلة التي تضرب فـي كل إتجاه للبحث عن اجابات ترضي الفضول المعرفي.ماذا طراء على المشهد،وقاد الى كل هذا التصعيد؟وهل نحن على موعد قريب من إعلان تفيكيك التحالف؟

وهل سيألجون الي حل خلافاتهم بالسياسة التي يكرهونها،أم بذبح الثيران،أمام منازل بعضهم البعض  ؟أم سيلجاؤن  الى عاداتهم المتأصلة العلاج بالكي،تقليدا للعصابات المافوية؟ وحتى لانتهية في الإسترسال  والتساؤلات ،لابد من مراجعة وشروط التحالف بين الأشقاء الطائفيين،والذي قد يخدمنا ويفيدنا للتمعن في الغايات والأهداف السياسية والتي يمكن ايجازها على النحو التالي:-

أولا:-لن نفتري على المخلوع كذبا حين نقول،انه اراد التحالف مع (الحوثة) نكاية بخصومهم الإيديولوجيين،والتخلص منهم في ما بعد،فالمعروف عنة أن  لدية عداء تاريخي وجفاء مع الصدق والأمانة والوفاء بالوعود،ناهيك عن تعاملة مع الأخرين كأتباع وعبيد، والرمي بالبلد من كارثة الى أخرى، ولم يدر في خلده إطلاقا أن يكون للإنقلاب تداعيات اقليمية، وهذا دليل يبرئه من تهمة الدهاء والعبقرية التى يطلقها علية حملة المباخر. بالمقابل اعتبر الحوثي وحركتة العقائدية المدججة بأدلوجة الحق اٌلإلهي ان الوقت حان لتحقيق مملكة العبودية،واعادة القبيلي السنحاني الى وضعة الطبيعي،(عكفي)، او في أحسن الأحوال(دويدارسبعيني)،في مملكتة المرجوة.وبالرغم من تشدقهم بالشراكة،الأ أن ممارساتهم على الأرض اثبتت أنهم لا يقلون عن حليفهم إقصاء،ناهيك عن كونهم شركاء في جر البلد الى حرب مدمرة،والى مرحلة المستنقعات الطائفية والجهوية المتطرفة.

ثانيا:-الصراع على المناصب القيادية،فعبيد وجواري الولي الفقية الموتورين،لا يؤمنوبالمساواة والعدل والحق في شغل الوظيفة العامة، فقاموسهم العنصري،زاخر بمفاهيم العبيد ،الأتباع، واقصت المحسوبين على المؤتمر اللاشعبي واللاعام من مناصبهم،مستفيدة من تجربة المخلوع مع الكوادر، القادمة من الجنوب.ورفعوا صبيان أميين وسفهاء الى مناصب مقررة لمصير اليمن واليمنيين.وفقا لإدعاء التميز السلالي،الذي يعد اساس منطق السيطرة والتملك.

ثالثا:-التنافس على العوائد المالية،ابتداء من الضرائب والزكاة،وتبييض الأموال القذرة وتجارة المخدرات، فهذة الكائنات تعبد المال،أكثر مما تعبد اللة كما تدعي.

وعلى ضؤ ماتقدم وبعيداعن ضرب الودع أو الإغراق في الخيال،فا الخلافات مهما  تصاعدت، لن تتحول الى صراع عسكري، لأن كلا الطرفين ينطلق من القاعدة القبلية الماسية،(أنا وأخي ضد إبن عمي،وأنا وأخي وإبن عمي ضد الغريب)،والغريب في هذة المعادلة الطائفية،هي الرئيس هادي بدرجة أساسية.الذي (زق المهرة عليهم)وفقا للتعبير الصنعاني.

أخر الكلام:-لا حرية مُمكنة في نظام التملك،بل تهديد مستمر لحياة الأتباع.ميشيل فوكو

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet