دولة الجنوب إلى أين؟
قبل 4 شهر, 10 يوم

كنا وخلال ثلاثة أيام في جلسة نقاش غير رسمية مع مجموعة صغيرة تضم باحثين أجانب ومهتمين بالشأن اليمني، لمناقشة التطورات في الجنوب. أبرز التساؤلات والإستفسارات التي هيمنت على جلسات العصف الذهني كانت في مجملها تصب حول إستراتيجيات المجلس الإنتقالي الجنوبي مستقبلاً، ومدى قدرته على التعاطي مع القضايا الوطنية ذات الأبعاد الإقليمية والدولية بعيداً عن العاطفة الطاغية على ممارساتهم الحالية؛ وماهي الشرعية التي ينطلق منها المجلس لتمثيل الجنوب.

ذهبت أراء وقناعات الجميع إلى مربع التشكيك بقدرات قيادات المجلس الإنتقالي في النهوض بمطالب الشعب الجنوبي، وجديتهم في تحقيق المطالب بمعزل عن مصالحهم الشخصية الفردية؛ وضبابية في الرؤية تحيط بالمشهد السياسي الجنوبي؛ وتخوف المجتمع الإقليمي والدولي من تسارع الأحداث هناك في إتجاه خاطئ.

 الجميع يراقب التطورات في الجنوب بقلق؛ وللأسف حتى الآن لا يوجد شيء ذو قيمة سياسية وملامح حقيقية ظهرت على الساحة السياسية الجنوبية؛ فقط تهيمن التجاذبات والإصطفافات وشراء الولاءات؛ وغزارة في الخطابات الشعبوية وخطابات التخوين ضد المعارضين الجنوبيين الآخرين؛ وتسطيح للقضايا المصيرية؛ وممارسات مناطقية داخل الجنوب وسيل من حمم الكراهية توجه تجاه أبناء الشمال.

كما أن المنشورات الفيسبوكية هي كل ما يقرأه العالم عن الجنوب حتى الآن؛ وتحشيد البسطاء إلى الساحات وإغراق الشوارع العامة بالإعلام والأحلام هي كل مايُشاهد في الجنوب.

 وكل هذا لا يبني دول وإنما هي قنابل جاهزة ستنسف أساسات المجتمع الجنوبي.

وبالتالي قمت بتلخيص لأبرز القضايا التي يتوجب على المجلس الإنتقالي الجنوبي الإفصاح عنها إن وُجِدتّ؛ لإقناع المجتمع الدولي بجدية وقدرة المجلس على قيادة سفينة أحلام ومطالب الشارع الجنوبي؛ ولذا أنصح قيادة المجلس خاصة ونُخب الجنوب عامة بالإسراع بالإفصاح عن خارطة طريق مكتوبة لمستقبل الجنوب؛ وإقناع العالم بمشروع بناء جدي وحقيقي وتقديم ضمانات لحسن القيادة.

أسئلة للمجلس الإنتقالي الجنوبي:

*. هل لدى المجلس مشروع جاهز لدستور يوضح شكل ونظام دولة الجنوب القادمة؟

*. ماهو موقف المجلس من الشرعية؟ لأن الشرعية المدعومة إقليمياً ودولياً مستندة على المرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار والقرارات الأممية) والمرجعيات تدعم نظام الأقاليم تحت مظلة وحدة تراب اليمن.

*. هل لدى المجلس تصور عن شكل العلاقة مستقبلاً مع الأحزاب والتنظيمات السياسية والحراكية ذات الثقل الجماهيري والسياسي في الجنوب؛ خصوصا حزب الإصلاح والمؤتمر والإشتراكي وزعامات الجنوب كالرئيس هادي والبيض وناصر والعطاس وياسين وباعوم ومحمد علي أحمد وغيرهم؟

*. ماهي رؤية المجلس تجاه المجالس الحراكية الجنوبية الأخرى؟

*. ماهو موقف المجلس من حضرموت وثرواتها ومطالب أهلها بالإستقلال؟

*. كيف سيكون وضع عدن الإداري مستقبلا؟

*. ماهو مصير المعسكرات والجماعات والتشكيلات العسكرية المتعددة في الجنوب والسلاح الموجود خارج سيطرة الدولة؟

*. هل لدى المجلس خطة لتسيير علاقات طبيعية مع دول الجوار ( عُمان؛ السعودية؛ اليمن)، وماهي الضمانات لعدم تحول الجنوب الى دولة فاشلة وقاعدة مهددة لإستقرار  دول الجوار؟

*. ماهو تصور المجلس لقضية الحرب على الإرهاب؟

*. ماهو موقف المجلس من الإسلام السياسي المهيمن على القرار الجنوبي اليوم؟

*. هل لدى المجلس خطة جاهزة لتأمين حقوق وممتلكات أبناء الشمال في الجنوب ومنشأة بلحاف للغاز؟

*. هل لدى المجلس خطة تستوعب وتعالج الملف الإقتصادي والمالي لدولة الجنوب وكيفية معالجة ملف الموظفين الجنوبيين في حالة إعلان دولة جنوبية؟

*. ماهو موقف المجلس من المعاهدات والإتفاقيات والإلتزامات التي وقعتها الجمهورية اليمنية مع الدول والمنظمات الدولية؟

*. كيف سيتعامل المجلس مع الديون والقروض التي مُنحت لليمن في الماضي؟

*. من المعروف للجميع أن الحراك كان على علاقة وطيدة مع إيران وتلقى الدعم المالي والتدريبي والإعلامي منها، وكانت قيادات الحراك الجنوبي في ضيافة  وحماية الحرس الثوري وحزب الله في بيروت ومازالت بعض قيادات الحراك هناك حتى اللحظة، وتم تمويل قنوات فضائية للحراك والحوثي من إيران وكان الحراك يُؤمِنّ تهريب الأسلحة الإيرانية عبر الجنوب إلى الحوثي خلال 2015- 2005. فهل لدى المجلس تفسير لماحدث في السابق وتصور واضح لعلاقتهم مع إيران مستقبلاً؟

*. سنوات طويلة والحراك يتهم نافدين من الشمال بنهب الأراضي والمنازل والثروات في الجنوب؛ فهل تم معالجة هذا الملف خلال تسلم الحراك حكم الجنوب منذ 2012 عبر إجراءات قانونية؟ لأن الواقع يقول أن هذه الادعاءات غير حقيقية؛ والنهب طال كل شيئ في ظل إدارة الحراك للجنوب.

اتمنى أن نجد إجابات مرضية لما سبق بعيداً عن النزق والتسرع والتخوين لكل من يكتب عن الجنوب؛ فحتى اللحظة نحن على مركب واحد وأخطاءكم ستغرقنا معكم.

أبناء الشمال صاروا محاصرين  بين طائفية الحوثي ومناطقية الحراك الجنوبي؛ وصار الجنوبيين فريقين؛ أحدهما مستحوذ على حكم الجنوب ومعظم مناصب الشرعية والفريق الآخر يطالب بالسلطة المتبقية؛ وهكذا ضاع أبناء الشمال في الوسط.

*سفير سابق

......

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet