هاني بلا بريك!
قبل 5 شهر, 17 يوم

يوما بعد يوم يثبت للعالم وزير الدولة المقال هاني بن بريك بأنه " بلا بريك " فعلا، فهذا المسخ يحاول أن يغير المزاج الديني لليمنيين والمتوارث على مدى مئات السنين، في بضع سنين وبالطريقة العنيفة والمتطرفة على حساب الاعتدال والوسطية التي يتميز بها اليمنيون وبالذات في مناطق اليمن الأسفل والجنوب!

أخر تقليعات الوزير السلفي المقال انه يحرم الأدعية والأهازيج التي ترحب بقدوم شهر رمضان الفضيل، وهي أدعية وأناشيد روحية لا تتجاوز عن مسألة تحبيب الناس في الإسلام وفي كل ما يتصل به من قريب أو بعيد، وفي أخر هذه التقليعات حديثه في تغريدة له بموقع تويتر عن منع مساجد عدن من احتضان الطقوس الدينية المعتادة على مدى مئات السنين، وحديثه عن منعه للكرامات!!

وطبعا الرجل المزهو بنفسه والمدعوم من بعض القوى الإقليمية، يهدد ويندد بانه لن يتوقف وفكره المتطرف حتى تريم في حضرموت، قبلة وحاضنة الإسلام المعتدل، الإسلام غير السياسي، مثلها مثل الحديدة ومثل صوفية تعز.!

تصريحات المتشدد بلا بريك، جاءت بعد أقوم من يوم على تغريدة مماثلة حملة تصريحات له كشفت عن مشروع لتحويل الجنوب إلى مستوطنة سلفية أو إمارات سلفية مترامية الأطراف، من خلال الحديث عن إقامة اكبر مركز سلفي في شبه الجزيرة العربية، يتكون مسجد يعد الأكبر في الجنوب ومقره عدن، إضافة إلى مدن سكنية للطلاب!، طبعا الأجانب، وهذا يفتح الباب على مصراعيه لتحويل الجنوب الى كنتون للاسلام الرديكالي!

اذن فلنتصور المشهد كالتالي: الجنوب سوف يتحول الى اكبر قاعدة للسلفيين الجهاديين، المسلحين طبعا، وبحماية من قوات الحزام الأمني التي يقودها بن بريك، وبالتالي ملامح الدولة المدنية سوف تتلاشى تماما، وستتحول عدن الى امارة وكأنها قندهار أخرى، فالفكر الذي يحمله بن بريك ومتطرفيه لا يؤمن بالحياة المدنية ولا بالاحزاب ولا بالرأي الآخر وفوق ذلك، فهو فكر منغلق وسيغلق عدن والجنوب عموما بالترابيس!

المشهد سوف يكون، بعد سنوات على انجاز هذا المشروع التدميري، ان عدن عاصمة التعايش السلمي بين الأديان والمذاهب والجنوب عموما سوف تتحول الى أفغانستان أخرى وعليكم تخيل الباقي والمواقف الدولية.. ليس فقط المواقف بل والتصرفات الدولية!!

......

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet