للتذكير وللتاريخ ( ماذا قدم الرئيس هادي للقضية الجنوبية )
قبل 5 شهر, 6 ساعة

(1) يوم الأحد 6 يوليو 2007 ألقى مؤسس الحراك الجنوبي السلمي اللواء ناصر النوبة كلمة في الذكرى السابعة لانطلاق شرارة الحراك 7 يوليو2007 في العاصمة صنعاء باحتفالية كبيرة بعد أن كانت الاحتفالات تقام بشكل مضطرب في السابق .

(2) الثلاثاء 16 يوليو 2013 تقدمت حكومة الوفاق الوطني وكل المكونات السياسية في الساحة اليمنية والمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني اعتذار رسمي للجنوب بسبب ارتكاب نظام المخلوع حرب صيف 1994م .

(3) مجلس الأمن يعطي القضية الجنوبية اهتمام كبير في القرار 2140 لسنة 2014 وتحديد الفقرة الثالثة منه " 3 – يشجع جميع الدوائر الانتخابية في البلاد، بما في ذلك حركات الشباب والجماعات النسائية في جميع المناطق في اليمن، على مواصلة مشاركتها النشطة والبناءة في عملية الانتقال السياسي ومواصلة روح التوافق في سبيل تنفيذ الخطوات اللاحقة في عملية الانتقال وتوصيات مؤتمر الحوار الوطني، ويهيب بحركة الحراك الجنوبي و... وغيرهما إلى المشاركة البناءة ونبذ اللجوء إلى العنف لتحقيق أهداف سياسية.

(4) 18 مارس 2013 تم إدراج القضية الجنوبية كقضية رئيسية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل من ضمن تسع قضايا أساسية وتم تخصيص فريق مكون من 40 عضو من قوام مؤتمر الحوار لمناقضة جذور ومحتوى القضية ووضع المعالجات لها برعاية خليجية وإقليمية وأممية .

(5) 25 يناير 2014 تم الإعلان عن انتهاء مؤتمر الحوار الوطني والإعلان عن شكل الدولة الجديدة في اليمن (اليمن الاتحادي ) من ستة أقاليم على أن تحضا المحافظات الجنوبية إقليم (عدن) ويضم المحافظات (عدن ابين لحج الضالع ) وإقليم (حضرموت ) ويضم المحافظات ( حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرى) وإنهاء الحكم المركز الجاثم على اليمنيين منذ أكثر من ثلاثة عقود وتم ذلك عبر تفويض الرئيس هادي بإعلان عدد الأقاليم الستة من بين الخيارات التي طرحت للجنة التي شكلها الرئيس هادي برئاسة "ابو بكر باذيب "ممثل الحزب الاشتراكي اليمني .

كل ما ذكر سلفا ( غيض من فيض ) قدمه الرئيس هادي الرئيس الشرعي لليمن لخدمة القضية الجنوبية منذ أن أصبح صاحب القرار الأول في البلاد بعد ان انتخب رئيس لليمن في 21 فبراير 2012 وهو ما يعكس تبني فخامة الرئيس اهتمام منقطع النضير لحل العبث والإشكاليات التي لحقت بالحقوق السياسية والاقتصادية لإخواننا في المحافظات الجنوبية من إقصاء وتهميش لقضيتهم ابنان حكم المخلوع صالح .

من يدعوا أن الرئيس هادي لم يقدم شي للقضية الجنوبية فهو إما جاهل للتاريخ والحادات التي رافقت مسيرة الرئيس هادي خلال السنوات الخمس الماضية واهتمامه بشكل كبير للقضية الجنوبية وإما انه شخص مؤدلج سياسيا وفكريا لخدمة إطراف خارجية لا تريد لليمن والمحافظات الجنوبية النهوض من المستنقع الذي نشاء على مدى ثلاثة عقود .

تحويل القضية الجنوبية من قضية محدودة ومحصورة على عدد من المحافظات إلى قضية رئيسة تحضا باهتمام دول الجوار الخليجي والإقليم والعالم يجعل منها محور رئيس لحل كل القضايا الثانوية التي تشهدها الساحة اليمنية والمحاولات اليائسة والدءوبة من بعض الشخصيات المناطقية التي تحاول تقزيم القضية الجامعة لكل اليمنيين في الشمال والجنوب لا تخدم سوى إطراف خارجية متربصة باليمن .

القضية الجنوبية لازالت وستظل القضية المحورية والرئيسية لحلها وفق دولة الأقاليم الستة التي تحضا باهتمام فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ومشروع كل أبناء اليمن الطامح بتأسيس دولة الاتحادية التي خرجت بموافقة كل الإطراف السياسية والمكونات والفعاليات الاجتماعية والشعبية المشاركة بمؤتمر الحوار الوطني بما فيهم طرفي الانقلاب .

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet