صرخة نوري: قادمون يا يمن
قبل 1 سنة, 20 يوم

قال الجنرال الأميركي جوزيف فوتيل، رئيس القيادة الأميركية الوسطى لوكالة الأنباء الفرنسية، إن نحوًا من 800 إلى 900 داعشي قتلوا في معركة الموصل التي تدور رحاها حاليًا، على يد القوات العراقية، بدعم الجيش الأميركي.

التقديرات عن عدد الدواعش داخل الموصل تتحدث عن 4 آلاف أو يزيدون، لنقل إنهم عشرة آلاف حتى - ولم يصلوا لذلك - يجب أن نتذكر أن سكان الموصل حاليًا، حتى بعد التهجير وقهر «داعش»، يقدرون بمليون ونصف مليون، جلهم من العرب السنة، وفيهم تركمان وكرد، وفيهم من الآشوريين المسيحيين، وفيهم من الشبك والإيزيديين، وحتى الشيعة، نتحدث عن محافظة نينوى كلها.

لا شك أن أي قتل لداعشي أو ضرب لمواقعهم، هو خبر سعيد، وهي معركة شريفة نبيلة، لا يسع أي مسلم، بل أي إنسان سوي، إلا أن يدعمها ويباركها. لكن هل كل من يقاتل «داعش» اليوم، في العراق، بريء من التطرف والتكفير والظلامية والانتقام الطائفي الكريه؟

لنقرأ سوية هذه «الدرر» من الزعيم العراقي «المتسامح» الوطني، المترفع عن أوحال الفكر الميليشياوي، السيد نوري المالكي:

قبل أيام شكر نوري المالكي المرشد الإيراني علي خامنئي على خدمته الإسلام والمسلمين بكلمة له في المؤتمر الخميني المعقود ببغداد، تحت عنوان: مؤتمر الصحوة الإسلامية.

وأخطر ما قال المالكي في هذه الكلمة، بحماسة تعبوية خمينية: «قادمون يا (نينوى) هي تعني في وجهها الآخر (قادمون يا رقة) (قادمون يا حلب) (قادمون يا يمن) قادمون في كل المناطق التي يقاتل فيها المسلمون».

يعني حربًا شيعية مفتوحة، بقيادة خمينية، حسب صرخات نوري!

قال ذلك بحضور مستشار المرشد خامنئي، مبعوث الإرهاب السياسي، علي أكبر ولايتي، المطلوب دوليًا بجريمة إرهابية وقعت في العاصمة الأرجنتينية. وحضور رئيس الحكومة حيدر العبادي، ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي، عمار الحكيم (هذا هو المعتدل!)، في احتشاد ثأري مسموم.

وكان هذه الطائفي الميليشياوي الرثّ، نوري المالكي، قد نشر على صفحته في الفيسبوك قبل أيام، معلقًا على معركة الموصل، وتزامنها مع شهر محرم، حيث الأحزان والمآتم الشيعية، خاصة هذه السنة، في ذروتها، نشر بالنص:

«في هذه الأوقات المباركة التي نشهد فيها ذكرى انتصار الدم عَلى السيف استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، وتوجيه المؤمنين أكفهم بالدعاء لنصر المقاتلين، بدأت الحشود من غيارى الوطن، لتحرير نينوى من براثن داعش الإرهابية».

من أجل ذلك نقول، حتى لو قتل كل الدواعش في الموصل والرقة، وغيرها، فإن تمام الشفاء هو في الخلاص، من فكر نوري، ومعه البغدادي، سواء بسواء.

[email protected]

صحافي وكاتب سعودي وكبير المحررين - السعودية والخليج في جريدة «الشرق الأوسط».

"الشرق الاوسط"

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet