تــعز تنتـصر لمواطـنتها
قبل 1 سنة, 8 شهر

(أنا تعز ممكن أربطها بطقم شرطة نسائية..المخلوع عفاش) والحقيقة ان هـذة المقولـة الذي تسيل من بين حروفـها النظـرة  الدونية-العنصرية،تُعد اساءة اخلاقية، وطنية،وسياسية لأكبر كتلة سكانية في البلـد،وتطيـح ارضابشرعـية هـذا العُنصري المتطاول.

ولـعل السـؤال الـذي يوخـز كـل ضمـير حي،والأخـطر على  الإطلاق هل يمكن اعتبار هـذه السخافات نظرة فردية؟؟ام لها جذور ثقافية-الغائية،متأصلة في تلافيف الوعي الجمعي لهذه  الكائنات الفاشية- العنصرية،مجانين الطمع والحقد والكراهية  وسائر الشرور؟؟والحقيقة التي لامـراء فيها ان هـذة البذاءات التي تبرزها المخلوع،في اجتماع رسمي في القصر الجمهوري في تعزعام2006امام ثلة من النسائخ والمخبيرين و سلالة الخيانة ولصوص المال العام والخاص، الذين تم استنساخهم في مختبرات الأمن اللاوطني،الذين لايملون من ترديد شعارهم العبودي الهرم(ما لنا الأ علي)..ولانكشف سرا حين نقول ان هذة البذاءت العنصرية الوقحة وقليلة الأدب،ليست مقطوعة الجذور وانما نجد لها صدى، في التاريخ القديم-الجديد،عند الإئمة الملكيين والجمهورين على السواء،فالإمام الزيدي نقل عاصمتة من صنعاء الى تعز،للسيطرة على (راس الأفعى كما اعلن ذلك على الملاء في حينها)وعند الفريق العمري(الذي رقاء نفسة الى هذة الرتبة دون مؤهلات)اوالشيخ الأحمر( الذي عين نفسة شيخا على مشائخ اليمن بدون انتخابات،ولا موافقة من احد) وغيرهم من المؤلفة قلوبهم واقلامهم لإنقلاب (5نوفلجين 1967) الذين اثقلوا رفوف المكتبات العامة والخاصة بمذكراتهم(التي لايقرأها احدا سواهم) الملئية بالمغالطات التاريخية، والبطولات الدون كيخوتية التي مارسوها على الورق،لسرقة تاريخ ابطال سبعين يوما الحقيقيين،فلم يكتفوا بسرقة ارواحهم،ومخصصاتهم المالية،وانما امتدت ايدهم القذرة لسرقة التاريخ الحقيقي للمدافعين عن صنعاء(وفي مقدمتهم الشهيد البطل عبد الرقيب عبد الوهاب وفرحان والوحش، والحربي، وحمود ناجي وغيرهم وغيرهم من الإبطال المحفورة اسمائهم في ذاكرة التاريخ الشفوي، وهو التاريخ الفعلي لهذة البلد المنكوبة،باللصوص والمجرمين وقطاع الطرق،الذين لم يتركوا شيئا لم يسطوا علية، ومع ذلك لا تستطيع هذة التطاولات،للمشائخ والعسكر، وائمة الإرهاب، ان يخفوا ان الملك عار...ولننحي الكذب جانبا ومعها الإفراط بالدبلوماسية،والشعارات الوطنية التي تبول عليها التاريخ وتبرز،ونعود للواضح والمعلوم، للإجابة على السؤال  الجوهري لماذا كل  هذا الحقد والكراهية على تعز واهلها؟؟ وهل هذة الكتلة السكانية الهائلة،عجينة خالصة من الجبناء،والعبيد،يمكن السيطرة عليهم ،بطقم نسائي من سنحان او احدى أخواتها؟؟  ،كما يصنفهم شاويش سنحان، ومن على شاكلتة،من شيوخ  القبائل الزيدية،التي لاتجيد غير القتل والتدمير والإختطاف،والإدعاء بأحقيتها الأبدية في السلطة والتحكم والإعتياش من تطفلها على الملكيات العامة والخاصة،أم هم دعاة سلام،يحتكمون للعقل اكثر مما يرتهنون للسلاح؟؟(الإنسان ابن بئيتة الجغرافية، كما يقول علماء الإجتماع).

والحقيقة التي تجري في الشوارع كما تجري النكتة، كما يقول المثل الفرنسي،ان تعز تحتضن اكبر كتلة سكانية،ناهيك عن امتلاكها راس المال الذي تمت مصادرة معظمة من خلال الإستيلاء على التوكيلات التجارية(وممارسة التهريب )وغيرها من الممارسات الطفيلية الأخرى التي يجيدها تجار الحروب ومرتزقة الفيد وقطاع الطرق،والدليل على ذلك الطبقة التجارية التي برزت فجأة  كنباتات الفطر بعد كل هذة الحروب، ناهيك عن نسبة عالية من الكوادر البشرية،فهي المنافسة الفعلية لصنعاء واخواتها،فإخضاعها يعني اخضاع اليمن برمتها. هذا اولا ...

ثانيا: استثمر حكام صنعاء الطائفيين، مشائخ الإرهاب،والمناسيخ الذين تم استنساخهم(في مختبرات الإستخبارات،ومزارع شيوخ حاشد وبكيل) بعد مقتل مشائخ تعز من قبل الشاويش عفاش في معركة الحجرية المشهورة، وتم استبدالهم بكائنات مستنسخة، سارعوا بالخضوع ودخول بيت الطاعة،وحاولوا اختطاف تعز بالقوة من خلال اعتمادهم على المليشيات الطائفية المدججة حد التخمة بالسلاح،والحقد والكراهية،متخيلين ان  اختطافهم هذا سيدوم للأبد،فالبربرية التي تُمارس اليوم من قبل هذة الكائنات المتوحشة،دليل على ماذهبنا الية.

ولانكشف سرا حين نقول ان تعز عانت طويلا من الظلم والإستعمار الداخلي المتجسد بالإستبداد الطائفي،ونهب الموارد وتحويل البلد الى رهينة للإرهاب الإسلاموي،بمسمياتة المختلفة،فهذة الممارسات الطائفية الفاقعة،لم تترك بدا من شحن الغرائز الإنتقامية ضد هذا التحالف الفاشي، ومع كل من يتماها مع هذة النظرية العنصرية الفاقعة،التي لاتقل عن النازية بشيئ يذكر،وللتذكير فقط ان

ثورة 11فبراير 2011 السلمية المجيدة، لايمكناعتبارها الا ردة فعل عظيمة على الظلم والتمييز –العنصري الطائفي – القبلي –الجهوي البشع،الذي قل نظيرة،في ظاهرة الإستعمارالموغل في تاريخيتة،ناهيك عن ان الصمود التعزي الأسطوري الذي ابهر العالم الممتد منذ اشهر عديدة،وبأسلحة متواضعة،في وجة ابشع ألة حربية طائفية دليل جديد على ان تعز تنتصر لمواطنتها المسلوبة على مدى عقود من الزمن.

أخر الكلام:-الإعتقادات الراسخة،هي اعداء الحقيقة،وهي اكثر خطرا من الأكاذيب...نيتشة.