لقد استفزّيتم أسود الجنوب كثيرا أيها الطامعون !!.
قبل 7 سنة, 2 شهر

رغم ما يملك قادة المنحرفين المتنفذين من أبناء المحتلين اللا خيريين وما عمُموه من شريان فسادهم اللا أخلاقي إلا إن محصلة أعمالهم الإجرامية الأخيرة ما هي إلا إبتلاءً لقوم اختارهم الله من بين الأمم ليبتلينا بهذه المنظومة العبثية الفاسدة بسبب ذنوب حتى يطهرهنا منها بعدها يبعث من يطهّر الأرض من هذه المنظومة الفاسدة بكل سطوتها وقوتها وجبروتها وقوتها وهذا ما يحصل لأرض الجنوب العربي ، كُنا كشعب أهلاً للإبتلاء والتمحيص بسبب العواطف المخالفة للدين الحنيف وسذاجة تعاملنا مع الغير بتسليم كل ما نملك بأخوة ونقاء وصفاء نية وكما جاء في المثل [ المال السايب يعلم السرقة ] حتى ابتلانا ومحّصنا وربّانا وأرأنا سوء تصرفاتنا من السذاجة المُطلقة والبلاهة التي ليس لها حدود وبعدها طهّرنا وطهّر أرضنا فإن عُدنا بسذاجتنا وعواطفنا الغير مُنضبطة عاد ما هو أشد وأنكى مصداقا لقوله تعالى : { وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِن بَعْدِ نُوحٍ ۗ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17) } الإسراء ـ فالله الخبير البصير كفى به عليما بما كنا فيه من قمة في السذاجة والغباء الغير مُضبط بالضابط الشرعي !! كنا أهلاً للإبتلاء !! فكم صفّقنا لنظام فتاح الشمالي ثم بعدها أذاقنا هذا المجرم بعصاباته والتي أتت إلينا بقومية وإشتراكية !! وكنا أهلاً للإبتلاء !! فكم صفّقنا للوحدة اللا إسلامية !! وبكل عواطف وسذاجة وغباء مركّب !! ... وما هي إلا أعمالنا رُدّت إلينا ( وما ربك بظّلام للعبيد ) ــ ألا فانتبهوا وتيقّضوا ـ وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ـ وفعلاً نحن مؤمنين بإذن الله صادقين أبناء الجنوب العربي !!....

بعد هذه الدروس الربّانية والإبتلاءات التي لا تستطيع أن تتحملها الجبال القوية ـ يجب أن تكون لنا درسا قويا ولإجيالنا لألف عام بأن وإلى قيام الساعة ، الكثير من متنفذي الشمال لا يريدون لنا خيراً قط إلا أن يشاء الله وأن أبناء الجنوب إن لم يتعلموا الدرس جيداً ولن يسيطروا على الأرض الجنوبية ومواقعها وإداراة الدولة في الجنوب ولم يسيطروا على ممتلكاتهم وحقوقهم الوظيفية وأحلال أنفسهم بدلا من وظائف المحتلين الغزاة فهم أولى بها لأنهم أهل الأرض وهذا النظام متعارف دوليا بأن صاحب الأرض له الأولوية في أرضه وإن لم يسيطروا سيطرة كاملة على كل منافذ الجنوب في المطارات والموانئ الجنوبية ولم يستطيعوا بأن يسيطروا على شركات النفط والشركات الأخرى مثل الإتصالات والثروات السمكية ومصانع الحديد والإسمنت وكل البنوك وكافة وسائل الإعلام وكذلك توظيف الرأس المال الوطني للمغتربين أبناء الجنوب العربي وأن يحلّوا محل الغزاة المجرمين والذي شردونا في كل واد وفي الداخل والخارج وبكل وقاحة حلّوا أنفسهم بأماكننا وبكل صلف وقوة ولا ضمير ولا إنسانية ولا عرف ولا دين ولا خلق ولا أعراف قبيلة كانت أو دولية !! وقبل هذا كله على أن نسيطر على المجال العسكري الجنوبي والإعلامي وأما المواطن الإجنبي فنحن لا نقطع رزق أحد بل يجب أن تكون يسلك القوانين والأعراف المتعارف عليها من أنظمة لكل صاحب أرض وحقوق وأن لا يحل الأجنبي محل صاحب الأرض فإن لم نسيطر على ارضنا فاعرفوا بأن ما نحن فيه من نشوة نصر فإنها مجرد نصر مؤقت. وكما خرج المحتل من الباب فإنه سيعود من النافذة لأن هذا المحتل الزيدي الرافضي على مدى تاريخه سياسته هي : [ سياسة التوسع والجبروت والنفوذ ] بكل وقاحة وبكل صلافة وحقارة وبكل البُعد عن الدين والقيم والإخلاق المتعارف عليها عالمياً إنه محتل متخلف ولا يعرف إلا القوة والثبات على النصر والجلد فهذا العدو لا يعرف إلا منطق القوة ثم الصبر والمصابرة على مواجهته فأهدافه ليست مرحلية بل توسعية تجري في دمه ولحمه وشحمه ولا يشعر بالراحة إلا إذا احتل أرض غيره بالقوة والجبروت فهنا لابد أن نهيئ أجيالنا على التعامل معه بالطريقة التي يفهمها وبكل صلف وجلادة وبكل صبر ومصابرة وبكل ما نملك من قوة بعد الإستعانة بالله والدعاء بأن ينصرنا عليه وأن يثبتنا على تحمل المسئولية بكل كفائة واقتدار وبكل علياء وشموخ وأن نفرض أنفسنا على واقعنا وبالقوة المضادة فمن كان ضعيفا أو يبحث عن من يحمه فإن هذا العالم لا يعترف بالضعيف أو المتخاذل وأن الحق إن لم يكن له حامي فلن يعيرك أحداً في هذا العالم أي اهتمام ومن استعان بالله ونهض فهو منصور ، منصور ، منصور بل هاديا مهديا ويستحق بأن يكون عبداً لربه ... والحمد لله رب العالمين ..