مسؤول حكومي: الميليشيات تكرّس مساعيها لإسقاط الدولة
تصاعد الخلاف بين الحوثي وصالح مع اقتراب ذكرى الانقلاب
قبل 12 يوم, 3 ساعة
2017-09-12ظ… الساعة 13:37

التغيير – صنعاء:

علمت «الشرق الأوسط» من مصادر سياسية في العاصمة اليمنية أن حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، انسحب من عضوية اللجنة الخاصة بالتحضير لاحتفال الانقلابيين بمناسبة ذكرى اقتحام صنعاء في الـ21 من سبتمبر (أيلول) عام 2014. وبحسب المصادر، فإن الانسحاب يأتي في إطار الخلافات المتصاعدة بين شريكي الانقلاب.

وجاء الانسحاب بعد يوم واحد على قيام رئيس ما يسمى «المجلس السياسي»، صالح الصماد، باتخاذ سلسلة قرارات استبعد فيها عدداً من القيادات الموالية لصالح من مناصبهم العليا في بعض مؤسسات «الحكومة» الانقلابية.

ويتحضر الانقلابيون للاحتفال بذكرى الانقلاب، وسط تعثر الحل السياسي ورفضهم لكل المبادرات التي قدمت من قبل المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والتي كان آخرها ما يتعلق بإدارة ميناء الحديدة من قبل جهة محايدة من أجل تحصيل الإيرادات ودفع المرتبات المتوقفة منذ نحو عشرة أشهر.

في السياق ذاته، اعتبر غمدان الشريف، السكرتير الصحافي لرئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن ذكرى احتلال صنعاء في «21 سبتمبر 2014، كابوس على الشعب اليمني، يعيش شعبنا في معاناته إلى يومنا هذا»، مؤكدا، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات «أرادت من هذا الانقلاب إسقاط الجمهورية وإعلان ولاية الفقيه في صنعاء واليمن عموماً، ولكن شعبنا اليمني المناضل وقف دون تحقيق ذلك وسانده الأشقاء العرب في عاصفة الحزم الذي أفشلت هذا المشروع الإيراني وحافظت على الشرعية والجمهورية».

وأضاف الشريف أن «تنظيم الميليشيات الانقلابية الحوثية الذكرى المؤلمة الثالثة للانقلاب بشعارات تكشف مدى مشروعهم الإجرامي ونيتهم الحقيقة لإسقاط الجمهورية وشرعنتهم لإقامة ولاية خمينية في صنعاء في وقت يتصاعد الخلاف بينهم وبين شريكهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح وحلفائه ممن تبقى معه من حزب المؤتمر الشعبي العام الذين يحشدون لإحياء الذكرى الخامسة والخمسين لثورة 26 سبتمبر، التي أسقطت حكم الإمامة في صنعاء وهذه المناسبة العظيمة سيحتفل شعبنا اليمني بها ويحيي ذكراها. وسيكتمل ذلك الانتصار والاحتفال بهزيمة الأئمة الجدد الذين أرادوا أن يجعلوا من يوم 21 سبتمبر انقلابا على هذه الثورة وأهدافها النبيلة». وتابع الشريف: «أدعو شعبنا اليمني في جميع المحافظات، وخصوصا في صنعاء إلى إحياء ذكرى ثورة 26 من سبتمبر ورفع شعاراتها المناهضة للأئمة والجهل والتخلف وأن يكونوا خير مدافعين عن هذه الثورة ومكتسباتها».

وتتحدث أوساط يمنية كثيرة عن وصول العلاقة بين شريكي الانقلاب إلى مرحلة الطلاق، بعدما أحكم الحوثيون قبضتهم على مفاصل الدولة المغتصبة في العاصمة صنعاء والمناطق التي تحت سيطرتهم، في وقت تتحدث معلومات أخرى عن سعي الحوثيين لاعتقال علي عبد الله صالح، بعد حملات إعلامية متبادلة بين الطرفين والاستعراض الجماهيري الذي قام به صالح في ذكرى تأسيس حزب المؤتمر الشهر الماضي وسط ميدان السبعين في صنعاء، غير أن مصادر سياسية استبعدت قيام الحوثيين باعتقال صالح، لأن ذلك سيؤدي إلى انقسام في صفوف الميليشيات. ورغم ذلك، أكدت المصادر سعي الحوثيين إلى إضعاف صالح، بشكل كامل، بحيث لا تكون له أية قوة يستند إليها، لا عسكريا أو في الجهاز الإداري، إضافة إلى إضعاف موقفه أمام قاعدته الجماهيرية المتبقية.

وتسود حالة من الاستغراب لدى المواطنين في المناطق التي ما زالت تخضع لسيطرة الانقلابين، حيث يتوقع إقامة الاحتفالات الكبيرة التي ينفق عليها عشرات الملايين من الريالات، إلى جانب الإنفاق الكبير على ما يسمى «المجهود الحربي»، فيما لا تقوم سلطات الأمر الواقع والحكومة الانقلابية بدفع المرتبات، كما ترفض توريد الإيرادات إلى الحكومة الشرعية للقيام بواجباتها تجاه مواطنيها.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet