«حرب كلامية» بين انقلابيي اليمن... وصالح يهدد الحوثيين بفض الشراكة
قبل 1 شهر, 5 يوم
2017-08-21ظ… الساعة 08:45

التغيير - صنعاء:

تجاوزت الخلافات بين انقلابيي اليمن مرحلة الدوائر المغلقة، والتصعيد الإعلامي، لتصل إلى مرحلة حرب كلامية في خطابات علنية؛ إذ لم ينتظر الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح 24 ساعة على الاتهام الذي وجهه إليه عبد الملك الحوثي زعيم جماعة «أنصار الله» المتمردة، بالطعن في الظهر، والابتزاز السياسي، ليلقي خطابا هاجم فيه «مشرفي الحوثي، وملازمهم»، بالإضافة إلى سلطة الحوثيين التي قال إنها فوق الحكومة (الانقلابية).

وتوقف محللون سياسيون تحدثت معهم «الشرق الأوسط» عند جملة منعطفات مهمة شابت خطاب صالح، أبرزها أنه يريد أن يمايز «المؤتمر» عن غيره من المكونات السياسية اليمنية، فضلا عن زعمه بأنه يحتكم إلى الدستور والقانون، وليس «الملازم» الحوثية، التي بدا كأنه يسخر منها لأنها نموذج إيراني استنسخه الحوثيون في أسلوب التكوين والإدارة.

المحلل السياسي اليمني نجيب غلاب يقول: «حاول صالح أن يعطي رسالة بأنه رجل ملتزم بالقانون وبمواجهة الخصوم ومحكوم بأهداف الانقلاب، مع ملاحظة رفضه العقائد الحوثية بالإشارة إلى (الملازم) الحوثية، وهي بنية آيديولوجية لا يمكنها إلا أن تنتج عنفا وصراعا وتنظيما وعقائد سياسية مناقضة للجمهورية. والملاحظ أنه لم يخاطب عبد الملك الحوثي باللقب الذي تطلقه الحوثية عليه وكان يستخدمه سابقا، وهو (السيد)، وخاطبه بالأخ، وهذا مؤشر واضح على أن صالح أصبح أكثر ثقة في نفي العقائد الحوثية المناقضة للجمهورية».

واصطدمت مبكرا أدبيات الفريقين اللذين فاجآ العالم بتحالفهما ضد الحكومة اليمنية الشرعية منذ النصف الثاني من عام 2014 إلى أن أتما الانقلاب.

ومن المنعطفات الأخرى، حديث صالح عن اللجنة التنفيذية للحوثيين، التي يقول فهد الشرفي، مستشار وزير الإعلام في الحكومة اليمنية الشرعية، إنها «خلية أمنية عليا تتلقى توجيهاتها من عبد الملك الحوثي نفسه، وأعتقد أنها تضم عناصر من (حزب الله) وإيران، والمجلس معني بإدارة اللجنة الثورية والمشرفين».

ويرى الشرفي أن إفصاح صالح عن المكتب التنفيذي دليل على أن المسألة تجاوزت كشف الأوراق؛ «لأن ذلك لم يتحدث عنه أحد بارز في (المؤتمر)، خصوصا إذا عرفنا أن من يدير المكتب التنفيذي عبد الكريم أمير الدين الحوثي (عمّ عبد الملك) كان يعمل في الظل، لكن صالح الآن بدأ في تسليط الضوء عليه».

ويعود غلاب هنا لتحليل الخطاب بالقول: «رد فعل صالح في الرد على خطاب زعيم الحوثية كان سريعا وواضحا وأكثر خبرة في إيصال رسائل مضادة لانفعالات الحوثية ومحاولتها تبرئة نفسها من الأخطاء التي أنتجها الانقلاب؛ والأهم في الرد السريع سعي القيادات الحوثية المحموم لإعادة بناء تحالفات مضادة وبشكل علني، وواضح فيما يخص استهداف صالح عبر تواصلات قبلية وعسكرية وميليشياوية بهدف محاصرته واستهداف فاعليته ودفع القبائل المحيطة بصنعاء لإفشال فعالية 24 أغسطس (آب) في مقدمة لفتح صراع مفتوح مع (المؤتمر - جناح صالح)، والسعي لاستتباعه، ويمثل صالح مركز الفعل الذي أصبحت الحوثية تراه التحدي الأول داخل مناطق سيطرة الانقلاب، ولديها يقين بأنه يحدّ من هيمنتها الشاملة، وفي الوقت نفسه يحاربها عبر أدواته المعتادة وخبرته في إضعاف منافسيه وحتى حلفائه، وكان واضحا من خطاب عبد الملك الحوثي أن أغلب اتهاماته كانت لصالح، وأنه شريك لها، ولكن طريقته ولدت سخطا شعبيا واسعا ضد الحوثية وأصبحت شعبيتها في قاع البرميل، وفي المقابل تزداد شعبيته، وهذا جعلها تخاف انتقالاته القادمة، وترى أن فعالية الاحتفاء بالذكرى الـ35 لتأسيس (المؤتمر الشعبي العام) تستهدفها، وبداية لضغوط عليها وإضعاف سيطرتها، وتسويق نفسه على أنه الطرف الأقوى داخل الانقلاب».

ويرى الشرفي أن «عامل الوقت فرض على الطرفين، بحكم أن الفعالية المخصصة للاحتفال بتأسيس (المؤتمر الشعبي) اقتربت (من المزمع أن تقام الخميس المقبل)، وهناك تهديدات لقادة (مؤتمريين) وشخصيات كبيرة لديّ معلومات أنها تلقت تهديدات بأنها لو حضرت فسيتم التبرؤ منها»، ويتابع: «لم يصل الطرفان إلى اتفاق، مما اضطرهما إلى الخروج للعلن».

وكرر صالح خلال خطابه أكثر من مرة أنه ضد تحالف دعم الشرعية في اليمن وضد الشرعية؛ «لكي يتجنب ما يتهمه به الحوثي بأنه عميل أو أصبح لديه خط مع التحالف، أو أنه يريد كسب خطوات سياسية»، وفقا للشرفي الذي أضاف أن صالح يريد الإشارة أيضا إلى الخروج بسلمية وأصبح مجردا من القوة العسكرية، «وأنه يريد تقديم نفسه كقوة سياسية... لكنني أعتقد أنه مصرّ جدا على إقامة الفعالية».

ويضيف المحلل السياسي اليمني: «صالح حمل الحوثي المسؤولية الكامل عن مرتكزات الفشل في إدارة الانقلاب، كما أنه نقل اتهامات الحوثية وقلَبها لتصبح إدانة مباشرة لها، وكان صالح عادة لا يتحدث عن أهم المشكلات، واعتبر أن السلطات الموازية للحوثية هي من تحكم، كما حاول أن يظهرهم كمراهقين سياسيين وقوى فوضوية، ولا يفقهون الحكم ولا كيفية إدارة الصراع». واتهم صالح الحوثية في مناهضتهم فعالية ذكرى التأسيس بأنها «ترنو إلى تفجير صراع لخدمة الخصوم، لتصبح مظاهرتها المنافسة تجمعا للطابور الخامس، كما حول الخطاب إلى تجمع لجميع الفئات الاجتماعية، وأرسل رسائل تهديد لأي إعاقة للفعالية وأي اتجاه لتفجير أي عنف، وأن من سينتج عنفا فلن يترك، حتى وإن خرج من صنعاء، فضلا عن إشارته إلى أن أمن صنعاء خط أحمر ولا يمكن التسامح حوله، وهذا يعطي ثقة لأبناء صنعاء وللقادمين من خارج صنعاء بأن الفاعلية مؤمنة لتطمين من سيحضر».

.... .

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet