الحوثيون يعرقلون وساطة صينية مع ولد الشيخ
ولد الشيخ: لا خطط لزيارة صنعاء قريباً
قبل 9 يوم, 19 ساعة
2017-08-12م الساعة 15:32

التغيير - بدر القحطاني:

أظهرت تصريحات أدلى بها مسؤولون يمنيون لـ«الشرق الأوسط»، أن الحوثيين عرقلوا مساعي صينية بذلتها بكين لإعادة تواصل الجماعة الانقلابية مع المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وأكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني الدكتور عبد الملك المخلافي لـ«الشرق الأوسط»: «حتى الجهد الذي قام به السفير الصيني في تنظيم اتصالات بين ولد الشيخ والحوثيين تراجعوا عنه الآن (أي الحوثيين) ورفضوا أن يستمر الصينيون بدور في هذا الجانب».

في حين قال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي خلال اتصال أمس، إن «الجهود التي تبذلها دول عظمى في إعادة تواصل الحوثيين مع ولد الشيخ تواجه تحديات» وأضاف: «ننتظر أن تثمر هذه الجهود لتكتمل أركان الحل».

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن ثمن للصين جهودها التي تبذلها، بعد استعراضه عودة الاتصالات مع أنصار الله (الحوثيين)، لكن يبدو أن الطرف الانقلابي في اليمن تراجع عن ذلك وفق تصريحات المسؤولين.

ويشار إلى أن الصين تعد من الدول الـ19 الراعية للسلام وتدعم الشرعية في اليمن، وفق تصريحات السفير تيان تشي التي نقلتها وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) لدى لقائه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وفي شأن ذي صلة، تداولت مواقع يمنية إخبارية نبأ مفاده بأن الحوثيين رفضوا استقبال المبعوث الأممي في صنعاء، متكئين على أن المبعوث قضى أياما في سلطنة عمان ثم اتجه إلى الرياض وبعد ثلاثة أيام عاد إلى مقر مكتب الأمم المتحدة الخاص باليمن في العاصمة الأردنية عمّان، من دون أن يتجه إلى العاصمة اليمنية صنعاء.

وحيال ذلك، قال إسماعيل ولد الشيخ لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المعلومة غير صحيحة وأنا لم أقرر الذهاب إلى صنعاء هذه الأيام أصلا».

وبالعودة إلى وزير الخارجية اليمني، فإن المخلافي شرح مسألة حول «الطرف الثالث في الخطة الأممية للحديدة»، وقال إنهم «عسكريون يمنيون ليسوا موالين للانقلاب».

وهل يعني ذلك أنهم تابعون للدولة؟ أجاب الوزير عن السؤال بالقول: «هم مع الدولة، وهذا الأمر تم الاتفاق عليه في الكويت هو أساس أي لجنة عسكرية وكان باقتراح الأمم المتحدة وموافقة الجميع».

وكان ولد الشيخ أصدر بيانا في وقت متأخر مساء أول من أمس، قال فيه إنه وصل إلى الأردن بعد زيارة إلى المملكة العربية السعودية استغرقت ثلاثة أيام.

ولفت البيان إلى لقاء ولد الشيخ مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ونائب الرئيس اليمني علي محسن، بالإضافة إلى اجتماعات مطولة مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف الزياني، فضلا عن لقاء سياسيين يمنيين ومجموعة من السفراء المعتمدين لدى اليمن.

وأكد البيان أن اللقاءات «تطرقت فيها المشاورات إلى السبل الممكنة لإنهاء النزاع في اليمن والتوصل إلى حل سياسي، كما بحث المبعوث الخاص مقترحا خاصا بمرفأ الحديدة كخطوة أولى من خطة عمل تضمن التوصل إلى حل شامل للنزاع وحث الأطراف على ضرورة إعادة فتح مطار صنعاء الدولي للحد من المعاناة الإنسانية ودفع الرواتب وتأمين المساعدات الأساسية للشعب اليمني».

وقال ولد الشيخ إن «اللقاءات التي عقدناها كانت موفقة والاجتماعات سمحت للأطراف بالتعبير عن مخاوفهم وأعطتنا الفرصة لتقديم مقترحات تتعاطى مع هذه المخاوف وتراعي مطالب الطرف الآخر، وأن الحال لا يمكن أن يبقى على ما هو عليه ومن الضروري أن يقدم الطرفان التنازلات من أجل تجنيب الشعب اليمني مزيدا من الحرب والدمار».

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet