الإعلام الاقتصادي يدرب الصحفيين في عدن على مهارات الصحافة الحساسة والسلامة المهنية
قبل 4 يوم, 8 دقيقة
2017-07-16م الساعة 21:40

التغيير – صنعاء:

دشن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي صباح امس السبت 15 يوليو الجاري 2017 فعاليات  الدورة التدريبية المتخصصة في مجال الصحافة الحساسة  للنزاعات والسلامة المهنية للصحفيين الصراع.

وتهدف الدورة التي تقام في محافظة عدن  إلى إكساب الصحفيين في المحافظة مهارات جديدة تساعدهم في احتراف صحافة السلام والتغلب على عوائق التغطية الصحفية الجيدة في مناطق النزاع الى جانب تزويد الصحفيين بالمهارات الازمة لحمايهم انفسهم اثناء نقلهم للأحداث.

وقال حمدي رسام ضابط المشروع ان " الدورة التي تستمر لمدة 6 أيام   تأتي ضمن برنامج متكامل  ينفذه المركز في محافظات عدن وتعز وحضرموت ومأرب بهدف تطوير مهارات الصحفيين وتحديث معلوماتهم 

واضاف رسام " في النزاعات تتصدر المواضيع المؤججة للنزاع وتغيب قضايا الانسان والمجتمع، وتسعى الدورة الي اكساب الصحفيين مهارات صحافة السلام والصحافة الانسانية  والاهتمام بالقضايا خارج الاضواء ، كما تسعى الي تدريب الصحفيين على السلامة المهنية خاصة في ظل حاجة الصحفي الماسة لهذا النوع من التدريب بعد ان فقدت الساحة الاعلامية  العديد من الصحفيين أثناء أدائهم عملهم المتمثل بنقل الحقيقة ".

 من جانبه أوضح مدرب الدورة الأستاذ ياسين الزكري أن هنالك جيلا جديدا من الصحفيين يعاني من شحة الفرص وأضاف" خلال سنتين من الحرب التي يشهدها اليمن تسرب الكثير من الصحفيين المحترفين من الواجهة ولان الاعلام بالنسبة للمتلقي نافذة المعرفة فقد شغل الفراغ جيل شاب من الصحافيين يتمتع بالحماس ويفتقد المعرفة ، الامر الذي يجعل من هذه الدورات النوعية بالنسبة لهؤلاء حاجة وضرورة في آن"

واعرب  المشاركون عن حاجتهم الماسة لتعزيز قدراتهم وتطوير مهاراتهم في فنون الصحافة والاعلام عامة وجديد الصحافة والاعلام بشكل خاص وكذا في مجال اجراءات السلامة المهنية

وقال الصحفي خليل الزكري ( 36 عاما )  القادم من صنعاء للمشاركة في الدورة نقص الصحفيين اليمنيين وخاصة الملتحقين خلال الفترة الاخيرة بالعمل الصحفي الكثير من المعارف المهارات في تغطية ونقل الاحداث في فترات الصراع الامر الذي قد يفرزهم عنوة كمصطفين مع الاطراف المتصارعة، بوعي او بدون وعي.

واضاف: ان هذا ينعكس سلبا على نقل الحقيقية والمهنية للأحداث التي يفترض بالصحفي ان يتحلى بها، مضيفا ان هذا النوع من الدورات في هذا المجال المهم والجديد في الصحافة الحساسة سيعمل على افادة المشاركين في تجنب الاخطاء والمنزلقات التي قد يقع فيها الصحفي خلال ادائه لمهنته ونقل الاحداث للجمهور المتلقي، خصوصا في هذه المرحلة التي يتصاعد الصراع فيها الى اعلى ذروته في كل مناطق البلاد، مؤكدا على  اهمية تلقي الصحفيين المشاركين دورات في مجال السلامة المهنية كونها من اهم المعارف والمهارات في العمل الصحفي لان الكثير من الضحايا العاملين في المجال الاعلامي سواء الذين قتلوا او اصيبوا كان بسبب افتقارهم الى مهارات السلامة المهنية.

من جهتها أفادت خديجة الكاف أحدى المشاركات بالقول" عندما وجدت اعلان الدورة لم اتردد للحظه في التقديم من اجل الحصول على  هذه الفرصة التدريبية التي كنت انتظر اقامتها في عدن، ان تتدرب على الصحافة الحساسة والسلامة المهنية في آن واحد فهذا حقا مكسب كبير لي كصحفية وسيساعدني في اكتساب مهارات أحتاج اليها في عملي الصحفي بشكل كبير وقد تعرفت خلال اليوم الأول على النزاعات وكيفية تحليلها وكيفية التعامل معها ".

يذكر ان مركز الدراسات والإعلام الاقتصادية منظمة مجتمع مدني غير ربحية تعمل من اجل اقتصاد يمني ناجح وشفاف ويسعى الى التوعية بالقضايا الاقتصادية وتعزيز الشفافية والحكم الرشيد ومشاركة المواطنين في صنع القرار ، وإيجاد إعلام حر ومهني ، والتمكين الاقتصادي للشباب والنساء وبناء السلام

...

 لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet