الجيش يكمل سيطرته على «ضبوعة نهم» ويتقدم صوب أرحب
«التحالف» يطالب بإشراف الأمم المتحدة على أكبر موانئ اليمن
قبل 3 شهر, 5 يوم
2017-03-20م الساعة 13:26

التغيير – صنعاء:

دعا بيان لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، إلى وضع ميناء الحديدة (غرب اليمن) تحت إشراف مباشر من الأمم المتحدة، وذلك من أجل تسهيل تدفق الإمدادات الإنسانية إلى الشعب اليمني، كما طالب في الوقت نفسه بوضع حد لاستخدام الميناء في تهريب الأسلحة والبشر.

ويأتي بيان التحالف في أعقاب هجوم تعرض له قارب لاجئين صومالي يوم الجمعة الماضي، ونفى التحالف للمرة الثانية «مسؤوليته عن أي هجوم على قارب اللاجئين»، وكرر أنه في ذلك اليوم لم تكن هناك طلعات لطائرات التحالف في المنطقة التي هوجم فيها القارب.

وكان اللواء أحمد عسيري، المستشار بمكتب وزير الدفاع السعودي المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، نفى ذلك في اليوم الذي بدأت فيه أنباء تروج بأن التحالف قصف بمروحية قارب اللاجئين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر طبية أن «العلامات الموجودة في أجساد الضحايا تبين أن الهجوم تم بأسلحة خفيفة».

وراح ضحية الهجوم نحو 42 قتيلا من أصل 140 لاجئا، ولم يكن القارب تابعا للمنظمة لتنفيذ عملية إجلاء، علما بأن المنظمة تحرص عموما على الحصول على تراخيص من أطراف النزاع لتنفيذ عمليات مماثلة.

إلى ذلك، احتدمت المواجهات في جبهتي نهم، البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، والساحل الغربي شمال المخا، غرب تعز، واستكملت قوات الجيش اليمني سيطرتها بشكل كامل على منطقة الضبوعة بنهم، بغطاء جوي من طيران التحالف العربي، ما مكنها من الاقتراب إلى مديرية أرحب، المطلة على مطار صنعاء الدولي.

وقال مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط»: «شهدت جبهة نهم، أمس، هجومين، الأول من قبل قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية على التبة الحمراء والضبوعة، حيث تمكنت قواتنا من التقدم، والثاني كان من قبل ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية على مواقع الجيش في المواقع الأخرى التي تمت استعادتها، لكن الميليشيات لم تستطع تحقيق أي تقدم يذكر».

وأضاف المصدر الذي فضّل حجب اسمه: «من خلال سيطرة قوات الجيش على الضبوعة، اقتربنا إلى مناطق مديرية أرحب، المحاذية لمديرية نهم، وهذه المنطقة هي من أهم معاقل الميليشيات الانقلابية، وذلك بعد هجوم من قبل قوات الجيش اليمني وسط تبادل لإطلاق النار بمختلف الأسلحة، سقط خلالها قتلى وجرحى من صفوف الميليشيات الانقلابية، إضافة إلى استعادة عدد من الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزة الانقلابيين».

وأكد المصدر ذاته أنه «لم يتم استكمال تطهير مديرية نهم بالكامل، وأنه لا تزال هناك جيوب للميليشيات الانقلابية تتحصن فيها وسيتم تطهيرها خلال الأيام المقبلة إن لم يكن خلال الساعات المقبلة، في حين أن التوجه الآن إلى قرية الحول (أسفل تبة القناصين على الخط العام مأرب - صنعاء) لكن هذا الأمر خلق ارتباكاً كبيراً في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بعد تكبيدهم خسائر مادية وبشرية وخسارتهم مواقع وأسلحة».

وفي جبهة الساحل الغربي، تستمر المعارك بين الجيش اليمني والميليشيات الانقلابية في جبهة المخا، في مسعى من قوات الجيش لاستكمال السيطرة على الشريط الساحلي ومعسكر خالد بن الوليد، في موزع، والوصول إلى محافظة الحديدة الساحلية بعدما اقتربت من أولى مديريات المحافظة، الخوخة، في الوقت الذي كثفت فيه طائرات التحالف غاراتها على مواقع وأهداف عسكرية ثابتة ومتحركة للميليشيات الانقلابية.

وجددت الميليشيات هجومها على مواقع الجيش والمقاومة الشعبية في ريف تعز، حيث شنت هجومها، أمس، على مواقع الجيش والمقاومة من 3 محاور على جبهة جبل الكدحة ومحيط مستوصف الكدحة بمديرية مقبنة، غرب تعز، وسقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.

وتواصل الميليشيات الانقلابية قصف أحياء الكمب والشماسي وحوض الأشراف بعدد من قذائف المدفعية الثقيلة، يرافقه هجوم على مواقع الجيش الوطني في محيط معسكر التشريفات وحي الدعوة، شرقاً.

وأعلنت قوات الجيش إحباطها لهجمات الميليشيات المستمرة على مواقعها في الجبهة الشرقية والشمالية بمدينة تعز، وعلى منطقة الصباحي في الضباب، غربا، وعلى مواقع أخرى في جبهة الأحكوم بمديرية حيفان الريفية، جنوب المحافظة.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet