الجيش اليمني يعلن إسقاط «درون» قتالية أخرى للحوثيين
قبل 1 شهر, 11 يوم
2017-02-16م الساعة 10:02

التغيير – صنعاء:

بعد أقل من أسبوع على تصريح وزير الخارجية اليمني لـ«الشرق الأوسط» عن تدمير قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن طائرة مسيرة من دون طيار قادرة على إطلاق الصواريخ زودت إيران الميليشيات بها على الساحل الغربي بالمخا، أعلن الجيش اليمني إسقاط طائرة أخرى تحمل أربعة صواريخ في سماء محافظة مأرب.

وأكد اللواء محسن خضروف رئيس دائرة التوجيه المعنوي في الجيش اليمني لـ«الشرق الأوسط» إسقاط طائرة مسيرة من دون طيار بالقرب من سد مأرب بعد استهدافها ولا يزال بها صاروخان لم ينفجرا بعد، فيما انفجر الصاروخان الآخران بسبب ضربة الباتريوت.

وعد خضروف الطائرات من دون طيار أسلوبًا جديدًا تستخدمه الميليشيات، مشيرًا إلى أن التقنية نفذها خبراء إيرانيون ومن «حزب الله» الإرهابي، كون الحوثيين لا يملكون القدرة على إنجاز مثل هذه العمليات. وتابع: «الطائرة من النوع الكبير الذي يحمل أربعة صواريخ وهي صناعة أميركية ويبدو أنها جاءت كقطع غيار وتم تجميعها في اليمن عبر خبراء إيرانيين ومن (حزب الله)، وقد سقطت ثلاثة أجزاء في المنطقة». وأوضح أن مثل هذه الطائرات توجه من غرفة عمليات على أعلى مستوى من التقنية والقدرات العلمية وتكون مرتبطة بالأقمار الصناعية، وتساءل: هل يمتلك الحوثيون قدرة على تسيير طائرات من دون طيار تحمل صواريخ!، واستدرك بقوله: «لا تزال هناك تساؤلات تحتاج إلى إجابات عن الطائرة».

وكان عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية اليمني أعلن الخميس الماضي، حصول الحوثيين على طائرة مسيرة من دون طيار، قادرة على إطلاق الصواريخ، زودتهم بها إيران.

وأضاف المخلافي في حديثه مع «الشرق الأوسط» أن «الطائرة من دون طيار التي دمرها الجيش اليمني في الساحل الغربي قبل أيام، طائرة إيرانية قادرة على إطلاق القذائف الصاروخية»، مؤكدًا أن هذا «دليل آخر على التورط الإيراني في اليمن».

وبيّن أن «الحكومة اليمنية تقدمت رسميًا بشكوى في الأمم المتحدة لخرق إيران قرار مجلس الأمن 2216 الذي يلزم جميع الدول بعدم التعاون العسكري مع الانقلابيين».

وبحسب رئيس دائرة التوجيه المعنوي بالجيش اليمني، فإن التحقيقات لا تزال جارية لمعرفة تفاصيل أكبر عن الطائرة، وقال: «نؤكد إسقاط طائرة من دون طيار، مساء أول من أمس وكنت شاهدا على العملية لوجودي في المنطقة، أسقطت الطائرة بالقرب من السد بعد الإطلاق عليها، وكان لا يزال بها صاروخان لم ينفجرا بعد، وتم تصويرها وتوثيقها».

وأردف خضروف قائلا: «طبعًا هذا أسلوب جديد من الانقلابيين وتقنيات تعلموها أو نفذها خبراء إيرانيون ومن (حزب الله) الإرهابي، لأن هؤلاء لا يستطيعون إنجاز مثل هذه العمليات».

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet