ملتقى "تشانغشا" الثقافي في الصين... فقرات متنوعه وتفاعل من قبل الحاضرين
قبل 1 سنة, 2 شهر
2016-05-17م الساعة 11:43

التغيير – البيشياو  - عبدالله العقاب:

تحت شعار( بكم  نتميز) افتتح وسيم عبدالملك الجنيد، الملتقى  الثقافي  السادس  الذي  اقيم  في البيشياو وسط حضور  اكاديمي  من قبل العديد  من الطلاب العرب واليمنيين الذين ابدوا تفاعلهم  بهذا  الملتقى  وما يتعلموا منه من اشياء مهمة ومفيده  في المجال الثقافي  والأكاديمي والعلمي، حيث  رحب  بكل الحاضرين  وقال انتم "الهدف  الذي  نراه وانتم  الابداع  الذي نطمح اليه فلا ننسى  كلمات الشكر و العرفان  والثناء لكم جميعاً بطرحكم  ونقاشكم نتميز  والتميز هو هدفنا الذي نطمح اليه  والعمل الجماعي هو عصب الحياه  في وقتنا الحاضر فلنتكاتف جميعا للحفاظ على ثقافتنا وتطويرها والاستفاده  من  جميع الافكار و الرؤى  التي تطرح  من قبل الجميع   وذلك لتطوير ثقافتنا وافكارنا:.

وبدأ الملتقى باول فقرة بمشاركة نبيل الشرفي، عالج فيها مواضيع  هامه  يقع  فيها  طلاب الماجستير والدكتوراه خاصة أثناء تقديم اي بحوث حيث كانت المشاركة بعنوان( العروض  التقديمية كأداة قوية  )، وقدم فيها نصائح  للتصميم الفعال  وزيادة التقاعل.

كما تحث الشرفي عن اهمية العروض التقديمية  والتي تعمل على جذب القائدة والتشويق  وتركيز الاهتمام   وذلك لغرض  المشاركات والمراجعات  لتوصيل ودعم  رسالة  او فكرة ما، حيث وجه  المشارك نصائح  يجب على العارض الالتزام بها لكي يكون  عرضة اكثر إثارة واكثر تشويقاُ من ظمنها التقليل بقدر الامكان من النصوص في كل شريحة  وعدم الحشو الكبير داخل الشريحة  الواحدة  وتجنب المؤثرات البهلوانية  والتي في غير موضعها  والتي تشتت   ولا تركز كما نبه  المشارك  على اختيار الوان  الخطوط المميزه  وحجم الخطوط.   كما وجه، ا يضا،  العديد  من النصائح  حول  هذا الموضوع  والذي تفاعل  معه   جميع   الحاضرين .

هذا  وقد تم  تنزيل  المشاركة بالتفصيل  على جروب الملتقى  في برنامج التواصل الاجتماعي   الويشات  لكي   تعم الفائدة الجميع .

 ومن جانبه تحدث محمد الزبر، في مشاركته، عن تسبب أمراض نفسية بسبب الجوال والإتصالات وقد تحدث  المشارك عن  التطور السريع  في  مجال الاتصالات ابتداء  من الجيل الاول 1G وعبر مراحل من التطور وصلت الى الجيل الرابع4G  وحتى الجيل الخامس 5G، بالاضافة الى الحديث عن الوصول الى المعلومة السريعة وما يودي  الى التبلد  بمعنى عدم استغلال الذاكرة جيداً وذلك حسب دراسات اجريت .

واضف ان الإعتماد على شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي يقلل  من استخدام الذاكرة البشرية بكفاءة عدم  تفعيل الدماغ (تجميد التفكير )، بالاضافة الى الحديث عن الامراض  التي تصيب مستخدمي الجوال  ووسائل التواصل الإجتماعي بكثرة ومن هذه الأمراض: التعرض لحالة الفوبيا او الخوف من فقدان التلفون  كون  الشخص متعلق  جدا بموبايله و الرنين الوهمي وذلك بسبب حالة  الإنتظار الدائم .

اما المشاركة  الثالثة فقد كانت بمشاركة عرفة المغربي،  من تونس،  حيث  يعتبر الزميل عرفة المغربي تونسي  الجنسية يمني الإنتماء،  وقد  عبر عن حبه لليمن بقصيدة شعرية نالت إستحسان الجميع  وقال ان:

 هذه القصيده هي اقل  ما يمكن  ان يقدمه  لليمن

لي اكثر من ام

ام ربتني وولدتني  لأ ارضى بغيرها ام 

 والأخرى يمن ألغى رباط الدم

كيف اكافؤك أيا يمني

اخبرهم عن  حضني اكثر

كيف  أضحي وكيف اضم

عن كونك عربياً وأفخر

في انك تملك أسمى علم

جبهتي مرأة لنضالك

والعالم يحكي أفعالك

هل ترضي بصدري خارطة

وبروحي ثمن لنضالك .

القصيدة كبيرة ومؤثرة  وتعبر  عن الحب  والوفاء للشاعر/ عرفة المغربي  ليمن الإيمان  والحكمة

وفي  نهاية الملتقى  تم منح درع ملتقى  تشانغشا الثقافي للزميل   نبيل الشرفي وذلك تقديرا لجهودة المبذولة في هذا الملتقى كأحد الاعضاء المؤسسين لهذا الملتقى  والذي بدوره وجه كلمة  شكر لكل الحاضرين. وقال  اتمنى  ان يضل هذا الجروب جروب ثقافي اخوي تعليمي  يستفيد  منه كل الطلاب  وانصحكم الابتعاد  عن  السياسة فإنها منتنه .

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet

الأكثر زيارة