المنظمة اليمنية تطالب بإطلاق سراح الأطفال المختطفين وإيقاف التداعيات الطائفية
قبل 9 سنة, 1 شهر
2008-07-16م الساعة 19:03
التغيير ـ صنعاء : حذرت المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات من مخاطر الانزلاق الحاصل في البلاد والذي بدأ في الانتشار بشكل غير طبيعي معبرة عن قلقها مما قالت انه "تنامي الشعور بعدم المساواة في المواطنة واستهداف طائفة بعينها.
وطالبت المنظمة في تلقى " التغيير " نسخة منه السلطات الأمنية بإيقاف كافة الإجراءات التعسفية المخالفة للقوانين النافذة في البلاد.
 
وأعربت عن قلقها الشديد تجاه ازدياد حالات الاعتقالات خارج الدستور والقوانين واستهداف شريحة من المجتمع اليمني وطالبت بإطلاق سراحهم وسراح جميع المعتقلين والمخفيين قسريا وإحالة منتهكي القانون إلى القضاء العادل.
 
وقال بيان المنظمة إن " الأجهزة الأمنية قامت باختطاف: أحمد عبدالله الكحلاني 15سنة (من الشارع)، محمد عبدالرحمن الهادي14سنة (من الشارع العام)، أحمد الذيبة (17سنة) (من حي صنعاء القديمة)، محمد الفران 21سنة (من داخل جامع ابن الحسين)، منهم ثلاثة دون السن القانونية (أحداث) وقد تم اقتيادهم إلى أماكن مجهولة.
 
وأشارت المنظمة الى أن "الخاطفون قاموا بتهديد الأطفال بالأسلحة النارية ورفضوا تحديد الجهة التي ينتمون إليها، كما تم اختطاف محمد الفران من جامع أحمد بن الحسين وكان يراجع كتاب الأزهار (كتاب فقهي زيدي)".
 
ودعت  المنظمة جميع القوى التى وصفتها بالحية والمدنية في البلاد للتحرك "لإيقاف تداعيات استدعاء المذهبية والتخندق الطائفي بسبب إجراءات أمنية مخالفة لحقوق الإنسان والقوانين النافذة في البلاد والتعامل مع مفهوم المواطنة كحق كلي لكل مواطن يمني كفله له الدستور".
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص