الجمعة 2014/04/18 ( آخر تحديث ) الجمعة 2014/04/18 الساعة 05:13 ( صنعاء ) 02:13 ( جرينتش )
المزيد

الميناء التجاري الثاني إلى أين‏

2013/04/08 الساعة 23:11:36
محمد حمود الاهدل
محمد حمود الاهدل
محمد حمود الاهدل

 كثير من يتحدث عن محافظة ألحديده وما يحدث فيها من تداعيات وأحداث كثيرة ،وكوني احد أبناء هذه المحافظة الساحلية التي تحتل مكانة مرموقة من بين المحافظات اليمنية وذلك بجمالها الطبيعي وطبيعتها الخلابة وبساطة العيش فيها ورقة قلوب أهـلها وكذلك مواردها التي لا يستهان بها كالثروة السمكية وغيرها.

وفي الآونة الأخيرة ظهر ما يسمى بالحراك التهامي  بعد أن طفح الكيل وتفشى الفساد وبلغت القلوب الحناجر وبحت الأصوات وهي تنادي كل يوم بإصلاح وترميم ما فسد في هذه المحافظة المظلومة والمنكوبة في آن واحد , شباب يتسكع في الشوارع ذهاباً وإياباً باحثاً عن ما يسد حاجته وبطالة منتشرة في أوساط ساكنيها ,  تكتظ شوارعها بالمجاري المتفجرة في كل مكان مسببة الوباء والأمراض المستعصية (كالملا ريا وحمى الضنك) وذلك لإهمال الصرف الصحي من قبل الجهات المختصة والمسئولة عن ذلك ناهيك عن تدهور الوضع الصحي في المحافظة وقلة الخدمات التي تقدمها المستشفيات الحكومية التي لا تفي  واحتياجات المرضى المتزايد عددهم كل يوم والذين ليس بمقدورهم دفع الأموال الباهظة في المستشفيات  الخاصة ,  إنها المحافظة المنهوبة أراضيها من قبل المتسلطين الذين أصابهم الجشع حد التخمة فلم يعودوا قادرين على تمييز الخطأ من الصحيح أما الأمية في هذه المحافظة حدث ولا حرج  فتدهور الصرح التعليمي وصل حد لا يطاق الاحتمال ..........أحرمت هذه المحافظة الكثير من المزايا حيث السياحة متدنية فيها إلى أقصى ما تتصور يأتي الزائر إليها فلا يجد المتعة الحقيقية ولا يجد ما بجذبة بالقدر الكافي لقلة المنتزهات على شواطئها وسواحلها ألجميله،

إن موارد محافظة الحديدة تكفي لان تكون من أجمل المحافظات اليمنية ولكن (يا فصيح لمن تصيح)

 أما آن الأوان لرفع الظلم عن هذه المحافظة ؟ الم يكفي ما عانت  من نهب لثروتها وأراضيها من قبل النظام السابق لثلث قرن من الزمن ؟ الم بأن للمسؤولين أن تخشع قلوبهم وتلين .

 ( رسالة ...........

إذا لم ينتبه المسؤولين لهذه المحافظة فان الحراك التهامي سوف يزيد كل يوم وليس بمقدور احد إن يقف في طريقه .

واني هنا أجدها فرصة بان ادعوا قيادات الحراك التهامي أن يتحلّوا بالسلميّة وتحكيم العقل ونبذ العنف الذي لا يأتي بخير وقتل النفس المحرمة إلا بالحق.

وما ذكرته آنفا ما هو إلا غيظ من فيض وقطرة من بحر. 


  إختيارات المحررين


الأسم*

البريد الإلكتروني
شروط النشر:
- عدم الإساءة للأشخاص أو المقدسات أو الأديان
- عدم التحريض الطائفي والعنصري أو استخدام الألفاظ النابية
الموافقة على الشروط أعلاه
العنوان*

نص التعليق *
يمن الأن

خريطة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لموقع التغيير نت2004-2014 ©