الاربعاء 2014/04/16 ( آخر تحديث ) الاربعاء 2014/04/16 الساعة 12:56 ( صنعاء ) 09:56 ( جرينتش )
المزيد

جرائم الاتجار بالبشر في اليمن ودور النظام السياسي تجاهها

2012/03/08 الساعة 16:50:19
علي ناصرعلي الجلعي
علي ناصرعلي الجلعي
علي ناصرعلي الجلعي

 أنتهز ذكرى اليوم العالمي للمراة واود أن اعبر عن نظرة المجتمع اليمني للمراة فهناك نظرة قاصرة للمراة للاسف الجديد بالرغم أنها شريكة الرجل في كل مناحي الحياة فهي الام وهي المدرسة وهي كل شي جميل وساتطرق الى جرائم الاتجار بالبشرفي اليمن هذا المجتمع العظيم الذي للاسف تحولت المراة فية الى سلعة تباع وتشترى من بعض اصحاب النفوس المريضة والضعيفة لاشباع غرائزهم الجنسية وساتحدث  عن جرائم الاتجاربالبشر كون المراة عنصرا رئيسيا وتعد جرائم الاتجاربالبشر هي من الجرائم الدولية المنظمة وقداصدرت الامم المتحدة برتكوول لقمع ومعاقبة منفذي جرائم الاتجاربالبشروهي جريمة عابرة للحدود ويقصد بالاتجار بالبشر؛( وفقاً للأمم المتحدة؛ تجنيد أو نقل أو انتقال أو إيواء أو استقبال أفراد عن طريق التهديد أو استخدام القوة أو صور أخرى للإكراه أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال النفوذ أو استغلال نقاط الضعف أو منح أو تلقي الأموال أو الامتيازات للحصول على موافقة شخص له سلطة على شخص آخر بغرض الاستغلال، ويشمل الاستغلال كحد أدنى الدعارة أو صوراً أخرى للاستغلال الجنسي أو العمالة أو الخدمة القسرية أو العبودية أو الممارسات الشبيهة بها أو الأشغال الشاقة أو انتزاع الأعضاء. )كما أن الشرائع السماوية بمافيها ديننا الاسلامي الحنيف قدجرم هذة الجريمة وعقد بالدوحة قطرمؤتمرحوارالاديان الاسلام -المسيحية -اليهودية وصدرعن هذا المؤتمر تحريم وتجريم هذة الجريمة البشعة وبدات هذة الجريمة تنتشرفي اوساط المجتمع اليمني منذ مايقارب الخمس سنوات بشكل مخييف ما دفعتا لتاسيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشرفي 2/4/2009م وفقا لقانون الجمعيات والمؤسسات الاهلية رقم (1)الصادر عام 2001م وقمنا ببمارؤسة نشاطنا من اجل لفت انظار الحكومة والمجتمع لمحاربة هذة الجريمة التي انتشرت بسسب فساد النظام الحاكم الذي اباح كل شي وساهم في اجتثاث قيم المجتمع النبيلة مما ساعد على انتشارهذة الجريمة ومن اهم الاسباب الرئيسية لانتشارها هوعدم وجود قانون يجرم معاقبة ومنفذي جريمة الاتجاربالبشرعلما ان الدول المحيطة الخليج العربي والجزيرة العربية يوجد لديها قانون لمكافحة الاتجاربالبشربمافيها فلسطين المحتلة عدا اليمن مما جعل العصابات الدولية تكثف نشاطها في اليمن بسبب ماذكرتة سابقا وضلت الحكومة ترفض الاعتراف بوجود هذة الجريمة برغم التقارير الدولية التي اتهمت اليمن بوجودهذة الجريمة لااعلم الاسباب لكني اجزم ان هناك متنفذين من صانعي القرار ممتورطين في هذة الجرائم مما ادى الى عدم اعتراف الحكومة بهذة الجريمة وكذلك ممارسة ضغوطهم الكبيرة لعدم التسليط على هذة الجرائم اواصدارقانون يعاقب ويجرم المجرمين وقدقامت المؤسسة بعمل ندوات توعوية وكشف ورصد تلك الجرائم الا ان الحكومة لم تأبة لذلك وقامت منظمات حقوق الانسان والاعلاميين بالكشف عن وجود عبيد يباعو ويشترو في زمن وعهد نظام علي صالح وبسسب الضغوط الكبيرة من منظمات حقوق الانسان المحلية والدولية اعترفت الحكومة والاجهزة الامنية عن ضبط عصابة دولية من جنسيات عربية تقوم بالاتجار بالاعضاء البشرية وتم الاعلان عنها عبروسائل الاعلام الرسمية وكذلك قضية الجعاشن التي تم فيها تهجيركثيرمن السكان من قراهم بسسب نافذ كبيرالجميع يعرفة وتندرج قضية الجعاشن ضمن جرائم الاتجار بالبشروكانت قضية الجعاشن هي الشرارة الاولى لثورة الشباب والجميع يعي ويعرف ذلك ولا احد يستطيع تكران ذلك او المغالطة وقلب الحقائق وعجزت الحكومة والنظام السابق بكافة اركانة عن حل هذة القضية برغم بزوغها عبرالاعلام الرسمي المرئي والمسموع وشكلت لجنة لذلك ولم يفلح شي من هذا حتى ازدات الاعتصامات والاحتجاجات وانطلقت ثورة الشباب مادفعني لكتابة هذا هو اننا قمنا باصدار بيان قبل اسبوع حذرنا فية من توسع وانتشار هذة الجريمة بسسب الثورة وانفلات الاوضاع الامنية التي هي مفتعلة وكشفنا فيها عن وجود اماكن سياحية في امانة العاصمة يتم فيها المتاجرة بالفتيات القاصرات عبراستغلالهن في الدعارة ولدينا رصد ومعلومات متكامله عن هذة الاماكن والعصابات التي تنشط في هذة الجرائم وكذلك انتشارتجارة الاعضاء البشرية التي قدكانت الاجهزة الامنية قد قضت عليها نهائيا للاسف بسسب تردي الأوضاع الأمنية عاودت هذة العصابة استئناف نشاطها ولدينا الكثير والكثير سيتم الكشف عنها بصورة رسمية واحصائيات موثقة وللاسف قامت بعض وسائل الاعلام بتجيير ذلك الى انة من حصادالربيع العربي والمبادرة الخليجية والحقيقة أن النظام السابق هومن شارك في انتشارهذة الجريمة ونماهها ورعرعها حتى استفلحت في المجتمع وهي كانت سبب رئيسي في انطلاق الثورة الشبابية والشعبية هذا للتوضيح واود ان اوضح الى ان وزارة حقوق الانسان في حكومة الوفاق ممثلة في الاستاذة القديرة حورية مشهور قد اولت موضوع الاتجار بالبشر اهتماما خاصا وتم التواصل معنا في المؤسسة ويتم الاعداد والتحضير لمؤتمر وطني لمكافحة هذة الجريمة وهذا لم نلمسة من قبل في الحكومة السابقة وهذا من باب التوضيح ووضع النقاط على الحروف فالشكر و التقدير لوزارة حقوق الانسان على اداء دورها الحقيقي وهو مكافحة ومحاربة هذة الجريمة والشكر لكل طاقم الوزارة الذي يبذل قصارجهدة كما انني اوجهة تحية خاصة للاستاذ /فؤاد الغفاري مديرعام مكتب وزيرة حقوق الانسان الذي يبذل جهودكبيرة في هذا الموضوع واشكركل طاقم الوزارة علما اننا قدكشفناورصدنا  في وقت سابق جرائم الاتجار بالبشر واطلعنا الجميع عليها عبر ندوات ومحاضرات وفعاليات بهذا الخصوص   وكل شي موثق ومنشور عبروسائل الاعلام ارجومن وسائل الاعلام التحري والصدق والنشربامانة ومسؤلية وعدم تزييف الحقائق مالم فسنظطر لمقاضاة كل وسائل الاعلام التي تحرف الحقائق وتجييرها سياسيا نحن امام قضية انسانية وجريمة بشعة تمزق المجتمع ويجب ان نقف بمسئولية وبامانة للتصدي  لهذة الجريمة البشعة وأتمنى أن يأتي اليوم العالمي للمراة العام القادم وقد قطعنا شوطا كبيرا في محاربة ومكافحة جرائم الاتجاربالبشرودمتم ودامت اليمن خالية من الاتجار بالبشر


  إختيارات المحررين


الأسم*

البريد الإلكتروني
شروط النشر:
- عدم الإساءة للأشخاص أو المقدسات أو الأديان
- عدم التحريض الطائفي والعنصري أو استخدام الألفاظ النابية
الموافقة على الشروط أعلاه
العنوان*

نص التعليق *
يمن الأن

خريطة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لموقع التغيير نت2004-2014 ©