جهودك مشكورة يا رئيس الوزراء ،، ولكن !!
قبل 12 يوم, 2 ساعة

من خلال متابعتي لنشاط الدكتور أحمد عبيد بن دغر،  لثلاثة الأشهر الأخيرة ، خرجت بخلاصة مفادها التالي :

جهود حثيثة ، ونشاط لا يتوقف يقوم به رئيس الحكومة، وعلى عدة مستويات: خدمية وتنموية وإنسانية وسياسية وإدارية وعسكرية وأمنية وإجتماعية وحقوقية وغيرها ،

وهي في مجملها تصب في الهدف العام،  لمواجهة الإنقلاب ، ومعالجة تداعياته ، وترسيخ الشرعية الدستورية ، ووحدة الصف الجمهوري الوحدوي، والتصدي لمشاريع التشظى والإستحواذ ، تمهيداً لبناء الدولة وفق أهداف ثورات الشعب سبتمبر وأكتوبر وفبراير ،.

حقيقة ماثلة للعيان، ونشعر ونحن تتابع رئيس الحكومة أن لديه رغبة صادقة في إحداث فرق وتقدم، ويحاول جاداً أن يزحزح المعوقات الجمة التي تقف أمام إنجازات ملموسة تنعكس على حياة المواطن وفي جبهات المقاومة والصمود ،  ...

  الجهود  الخدمية  والتنموية المتمثلة : بمحاصرة وباء الكوليرا  ، وتحسين وضع أسر الشهداء والجرحى ، وتشغيل محطات الكهرباء  وتزويدها بالوقود في عدن ولحج والمخأ والمهرة  ، وإستلام حافلات النقل الإماراتية ، ومشروع الكيبل البحري، ومشروعات الصرف الصحي وإمدادات المياه بلحج،،  ومحلج القطن بأبين . وتسليم البيوت المعاد ترميمها للمواطنين في المخأ ، وتوسعة طريق كالتكس ومحطة الحاويات بالمعلا، وتأهيل الملاعب والصالات الرياضية، وإفتتاح المجمع القضائي ، والكلية العسكرية ومعهد الثلايا لتأهيل القادة  ، ومواجهة أزمة المشتقات النفطية  ، وتفقد الإذاعة والتلفزيون العدني .

وغيرها من الجهود الإنسانية  : كتدشين الحملات الإغاثية الكويتية والإماراتية والسعودية والتركية في عدة محافظات، وإستقبال السفراء والعاملين في المنظمات الدولية كالأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومفوضية شؤون اللاجئين ،

مع متابعة إنتصارات الجيش الوطني ، وزيارات للمحافظات  كأبين، وتفقد للقواعد العسكرية للتحالف العربي بعدن ،وقاعدة العند  وجبهة كرش،  وأيضا بالمتابعة لإعداد قاعدة بيانات شهداء الجيش الوطني ، وملف الجرحى ، وكشوفات الجيش الوطني ، وصرف بعض المنح العلاجية للجرحى ، وتأهيل مستشفى باصهيب العسكري  والإهتمام بمحافظتي  سقطرة والبيضاء ، ومتابعة إحتياجات المحافظات التي تقع تحت سيطرة الإنقلابيين كصنعاء وعمران  وحجة . . .

بالإضافة للزيارات الأخيرة للسعودية والبحرين ، مع ترأس الإجتماعات العادية للحكومة  والمكاتب التنفيذية داخل عدن  ،، وبقية النشاطات الدبلوماسية والسياسية والإجتماعية مع التوجيه والإرشاد بالمقالات والتصريحات والتعازي والتبريكات  وغيرها.

هذه بعض الجهود،وكلها جهود مشكور عليها يادكتور ومقدرة ، وأن كانت مازالت نسبية النتائج وتحتاج الى وقت ليس بالقصير  ... ...

نعم جهد يبذل ياسيادة رئيس الوزراء ولكن !! ..

المعضلات الحقيقية التي تعاني منها الحكومة، ليس فقط  بسبب الوضع العام  ، بل بالتناقض والتخبط الحاصل داخل الحكومة نفسها، كما أن أحد الإختلالات التي فيها  التركيز الأكبر على المناطق الجنوبية، على إعتبار أنها محررة ، بينما محصلة مناطق الشمال وبخاصة تعز ، دون المستوى المطلوب والمأمول... وتتحملون مسؤوليته أيضاً .....

تناقضات الحكومة والتساهل في ضبط إيقاعها على توجه واحد ونغمة واحدة وهدف ومصير واحد  لمسناه ، ففي الوقت الذي يفترض فيه تواجد  هذه الحكومة الضخمة بعدد الوزارات بعدن بإعتبارها العاصمة المؤقتة ، هناك وزارات لا تواجد لها لا في الواقع ولا في العالم الإفتراضي...  ..

كما أن هناك وزارات  خارج نظام الشرعية وتعمل لخدمة الإنقلابيين أكثر من خدمة الشرعية ، بل أنها تعمل بوتيرة عالية على تقويض جهود الشرعية والحكومة  وتطعنها في الظهر وتشوه سمعتها على طول الخط ، وأقرب الى الإنقلاب منه للشرعية ..

بعض الوزارات فاشلة بإمتياز في مجالها والبعض فاحت روائح فسادها حتى أزكمت الأنوف ، ولم يعد الأمر خافياً على أحد ، وهو الأمر الذي يثير الإستغراب،  والتساؤل، فعدم إتخاذ خطوات جدية لتطهير الحكومة من رئاسة الوزراء ورئاسة الدولة، يثير سخطاً وإستهجاناً تدفع ثمنه الحكومة ككتلة لا أفراد ، والشرعية كقيمة ومشروع .  .....

حقيقة لقد شكل المشهد الأخير للدكتور بن دغر في أيام العيد بتواجده بين الناس وإلتحامه بالمواطنين وتفقده للمنتزهات والحدائق والمساجد وإستقباله للضيوف وتلمس قضايا الوطن ،، ومنظر اللهو والعبث لبعض وزرائه  ، صدمة لن تمر بسلام  لدى المواطن والغير  ، وهو الأمر الذي يحتاج الى إعادة نظر وننصح بإعادة ترتيب الحكومة من جديد ، وإختيار كفاءات وطنية .. ولن تعدم الشرفاء ممن مشاريعهم بحجم هذا  الوطن ..... ...

ختاماً

تبقى تعز "قلب اليمن" والترمومتر، تعز التي بلا رواتب وبلا إغاثة وبلا معالجات لمشاكل السلطة المحلية فيها، وتحملها لكل فساد هذه الحكومة وتساهلها ، العنوان الأبرز لنجاح أية حكومة من فشلها ، وصدقها من كذبها، وبقائها من فنائها  .. فهلا إستمعت .... ..

#تطهير_الحكومة

#مطلبي_راتبي

#أين_الإغاثة

.....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet