صالح وتعقيدات الحسم مع الحوثيين
قبل 1 شهر, 7 يوم

يتعمد المخلوع صالح استثمار التظاهرة المرتقبة للجناح الموالي له في المؤتمر الشعبي العام والمقرر أن تقام في الرابع والعشرين من شهر أغسطس الجاري إحياء لذكرى تأسيس المؤتمر، على أوسع نطاق، مستغلاً الاهتمام الإعلامي بهشاشة العلاقة القائمة بيننه وبين حلفائه الحوثيين في هذه المرحلة.

لا يجب أن يحتدم الجدل بشأن ما رشح من خلاف بين شريكي الانقلاب، وعما إذا كان حقيقيا أم دعائياً، لأن أسس الخلاف بين الشريكين أكثر ثباتا والأمر يعود إلى التناقض الحاد في المشاريع والأهداف، والذي لا يمكن لتحالف جهوي كهذا أن يصمد في ظل ما نراه من انحسار لقاعدة المصالح المشتركة.

مجرد التفكير باستعراض قوة المؤتمر في تظاهرة منفصلة وحزبية بحتة، يسبب إزعاجاً شديداً للحوثيين وقائدهم، بعد أن تكرست طيلة الفترة الماضية صورة عبد الملك الحوثي، باعتباره قائد الثورة المهيمن والمرجع الأعلى للقرار السياسي والعسكري، وهو أمر ساهم المخلوع صالح في تثبيته عبر خطابه الإعلامي، بتأكيده أن الحوثيين هم من يتحكمون بالقرار السياسي والعسكري، وإن كان هذا قبل تشكيل ما يسمى المجلس السياسي الأعلى.

 فصالح أراد بهذا الخطاب المراوغ والنأي بالنفس عن المسئولية المباشرة على هذه الحرب، أن يبقي لعبته في تفكيك الدولة بغية استعادتها مجدداً، أمراً غير منظور.

على مدى عامين تعاظمت الفوائد التي جناها الحوثيون نتيجة وضع يدهم على الدولة، فهؤلاء ليسوا فقط المجاميع المهترئة المقاتلة والمسلحة التي قدمت من صعدة، والتي تقاتل دون توقف وتموت دون توقف أيضاً، هؤلاء هم غطاء فقط للشبكة العنقودية من الخبرات الإدارية والمالية والسياسية والعسكرية والأمنية والقضائية، التي تمددت في جسد الجمهورية وعملت وبدأب وصمت طيلة أكثر من خمسة عقود من الزمن لتفكيك الجمهورية والتموضع في مفاصلها الأساسية.

هذه الشبكة تضع اليوم خبراتها ونفوذها تحت أمر الميلشيا الحوثية وتمكنها أكثر فأكثر من الدولة، ويحتاج علي عبد الله صالح إلى معجزة لكي يتحرر من عبئ هذا الثقل المبثوث في جسد الدولة لكي ينهي تأثير الميلشيا باعتبارها عنصر غريب وطارئ على هذه الدولة وأجهزتها.

ولأنه يدرك أن عليه أن يخوض معركته وحيداً، لأنه لا شركاء معه في هذه المرحلة، عمد إلى إحدى تكتيكاته المكشوفة وهو الالتحام بالمشروع المشابه الذي يتخفى داخل التحالف العربي، مستهدفاً استكمال المهمة التي بدأها الحوثيون وصالح في سبتمبر 2014، وهدفت إلى الإطاحة بثورة الربيع العربي.

يبدي الحوثيون شكوكاً حيال سلوك صالح في هذه المرحلة، ومعهم كل الحق في ذلك، ومعظم هذه الشكوك تتجه نحو إمكانية وجود تنسيق محتمل مع التحالف أو مع أحد أطرافه، ضم سيناريو يبدو واقعياً.

هذا السيناريو يقتضي وفقاً لتصور التحالف أن ضرب حليفي الانقلاب ببعضهما يمكن أن يوفر المعركة المحفوفة بالمخاطر والكوارث إذا ما اندلعت بهدف استعادة صنعاء.

وبالنسبة لصالح فإن التنسيق مع أحد أطراف التحالف قد يفسح المجال لإمكانية استثمار هذا التنسيق سياسياً، إن لم يكن لصالح عودته المباشرة للسلطة، فليكن لصالح تمكين نجله أحمد وأبنائه من دور سياسي مستقبلي.

لكنه يعلم أيضاً أن هذا السيناريو إن قام على فرضية الصراع المسلح مع الحوثيين فإنه سيقود إلى كارثة حقيقية وحرب ربما لم تشهد صنعاء مثلها من قبل، لأن الحرب ستندلع على قاعدة الشعور بالدفاع عن الوجود واستثمار الفرصة الأخيرة في البقاء.

وأكثر الأطراف شراسة في هذه الحرب ربما يكون الحوثيون الذين سيقاتلون لأسباب تاريخية وعقائدية ووجودية، وهو ما قد يعظم من الآثار الكارثية لحرب كهذه إن اندلعت.

صالح اليوم في مأزق ولا يتمتع بهامش حقيقي للمناورة، وليست لديه إمكانيات حقيقية لاتخاذ قرار إنهاء دور الحوثيين في أية لحظة، ولا أعتقد أن الاحتشاد في فعالية مناسبة كافية للتأكيد على قوة نفوذه، لأن الحسم مع شريك عنيد مثل الحوثيين لا يحسم عبر الساحات، فقد أدت هذه الساحات دورها وانتهى الأمر، بل عبر الأدوات العسكرية فقط.

وهنا يبرز السؤال: هل يستطيع صالح بالفعل أن يحسم المعركة عسكرياً مع الحوثيين وأن يجنب صنعاء هذه المدينة شديدة الحساسية تجاه الحرب، التداعيات الخطيرة المحتملة لمواجهة كهذه؟.

"موقع اليمن"

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet