موتوا بغيظكم!!
قبل 3 شهر, 20 يوم

يغيظهم أيما غيظ حالة الهدوء التي يمارسها الرئيس المناضل عبد ربه منصور هادي إزاء استفزازات أطفال خصومه وكتابهم الهائمين على وجوههم في المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي ويخبطون يمينا وشمالا في الرئاسة والحكومة والشرعية عموما بدءا من التسريبات الغبية والفبركات للوثائق والمنشورات والمراسلات، وليس انتهاء بأخبار لا توجد سوى في المخيلات المريضة لأولئك النفر من الكتاب، والهدف لا يبعد كثيرا بل ويلتقي مع أهداف الانقلابيين والأهداف الإقليمية المعروفة للجميع!

فبعد تقليعة أن الرئيس هادي يهادن الإصلاحيين وان الإصلاحيين يسيطرون عليه! نجدهم اليوم يتحدثون عن خلية تجسس إيرانية قطرية في مكتب الرئاسة! عاد شي عقول معكم يا جماعة.. لذلك دائما نقول ونكرر القول المأثور انه إذا عرف السبب بطل العجب، والسبب هنا جملة من الأسباب تصب جميعها في غير مصلحة الوطن، وكل من يلوك تلك الأقاويل لا فرق بينه وبين من يرفع البندقية أو المدفع في وجهك ويحاول قتلك وقتل أحلام أطفالك والقضاء على مستقبل البلاد والعباد!

لا فرق بين الإرهابي الذي يفجر نفسه وسط الأبرياء والإرهابي الذي يستل قلمه ليغرزه مسموما في عقول البشر ويدمر تفكيرهم، وكل ذلك كوم والأقلام الجنوبية المتعصبة لعيدروس ومجلسه الانقلابي، قلبت من الليلة انتقادات اجتماعية وخدمية، حيث توجهت لانتقاد الرئاسة والحكومة والمحافظ المفلحي على ارث المجاري وفساد الكهرباء، رغم ان الجميع يعرف ان من يقف عائقا ومانعا للحكومة الشرعية للقيام بدورها.. لكن الأدهى والأمر هو ذلك المعتوه المسمى صالح الحنشي، الذي يشتم كما يتنفس.. من اين أتوا به.. انه مفخرة لهم!!

 

...........

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet