الامن القومي لدول الخليج وضم اليمن للمجلس .
قبل 2 شهر, 11 يوم

دعونا نتحدث عن اليمن وموقعها الجغرافي واهمية ضمها الى مجلس التعاون الخليجي وبما تمتاز اليمن  به عن أي دولة اخرى وكيف اليمن سوف تكون العمود الرئيسي والسياج المنيع في تامين الامن القومي لدول مجلس التعاون الخليجي وخاصة في تهديد حقيقي لهذه الدول من قبل ايران وبما أن الجمهورية اليمنية تتمتع  بموقع استراتيجي وجغرافي هام حيث يحدها من الشمال المملكة العربية السعودية ومن الشرق سلطنة عمان ومن الغرب البحر الاحمر ومن الجنوب بحر العرب تمتلك اليمن اكثر من 200 جزيرة في البحر الاحمر وبحر العرب اكبرها جزيرة سوقطرهفالليمين  خط بحري يتكون من جبهتين مائيتين بالإضافة إلى تحكمه بمضيق باب المندبأحد المضايق المائية المهمة باعتباره عنق الزجاجة بالنسبة للبحر الأحمر، والذي يتحكم بالطرق التجارية بين الشرق والغرب، ويمر عبره 3,3 مليون برميل نفطيوميا بما نسبته 4% من الطلب العالمي على النفط، وتمر عبره 21 ألف سفينة سنويا وتمثل الشحنات التجارية التي تمر عبر الممر بما يعادل 10% من الشحنات التجارية العالمية. مما يجعله يحتل المرتبة الثالثة عالميا بعد مضيق هرمزومضيق ملقامن حيث كمية النفط التي تعيره يوميا، مما زاد أهميته الاستراتيجية  تطل وتتحكم على ممرات مائية هامه كباب المندب وخليج عدن والمحيط الهندي بحكمه وجود جزيرة سوقطره  ايضا اليمن ارض الحضارة لها تاريخ قديم يفتخر العرب به و وتعتبر اليمن  دولة سياحية من الدول الهامة والرائدة  في السياحة و تتميز بمناخ معتدل ومتنوع طول العام  واليمن دولة زراعية وهي بالإمكان تتحول الى سلة زراعية لدول الخليج واليمن فيها كثافة سكانية ضخمة  حوالى 26 مليون يمني  أي يمثل اليمن مستودع بشري هائل واليمن بوابة الجزيرة العربية وأمنها الاستراتيجي وأبناء اليمن  يمكن تدريبهم وتأهيلهم في فترة وجيزة وفي اليمن الكثير من المتعلمينوقوة عاملة ضخمه عندما يستخدموها في سوق العمل  الخليجي بدلا من العمالة الاسيوية التي تحول  الى بلدانهم مبالغ كبيرة جدا سنويا قد تصل الى 150 مليار دولار ماذا لو كانت هذه العمالة تكون من اليمن واليمن  سوف تساهم في تشكيل جيش خليجي قوي قد تحتاجه هذه الدول الى هذه الجيش ليكون رادع قوي لأي تهديد خارجي يمس دول الاعضاء من هنا نقول ماذا لو يكون هناك قرار بضم اليمن  الى المنظومة الخليجية في الايام القادمة  في رائييهذا هو الحل الاستراتيجي في اليمن الان كون  دول الخليج  بهذا القرار سوف يكون انتصارا كبيرا للأمن القومي الاقليمي الخليجي واليمني  وسوف يكون حدث مرعب لإيران العدوة اللدودوسوف يكون بمثابة قطع دابر اليد الايرانية من الارض اليمنية بعد ان تصبح اليمن  عضو كاملا في المنظومة الخليجية  وتكون اليمن معنية امنيا واقتصاديا وسياسيا بدول الخليج  ويكون لدول الخليج حقا  في حماية هذه الدولة التي نهش في  جسدها الحرب والمؤامرات والصراعات الطائفية التي ظهرة بعد الربيع العربي والتي دمره اليمن واصبح الوضع خطير جدا على دول الخليج  من قبل ايران فحتى لو وضعت الحرب اوزارها فان اليمن سوف تكون تحت اشراف المليشيات الحوثية في المنظومة الجديدة والمسيطرة على الارض فالمليشيات سوف تستطيع تقنع بقية الساسة اليمنيين في اشراك ايران في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية بتوقيع اتفاقيات تعاون مشترك  وحينها يكون لليمن  في وضعه السياسي الجديد وتصبح كل هذه الدمار والخراب الذي نشاهده ماهي الا عبارة  عن خسائر مادية وبشرية  ذهبت هبائن منثورا حيث في الاخير سوف توقف الحرب وعلى التحالف ان يغادر الاجواء اليمنية بعد ذلك و لليمن  كامل الاختيار في الشريك  الاقتصادي  وسوف  تكون ايران هي الشريك الاقتصادي لليمن وهذا السيناريو القادم  المتوقع من المليشيات الحوثية اما صالح سوف يكون خارج السيناريو بسبب سيطرة الحوثة على مفاصل الدولة و أي اتفاقيات قد توقع  بين ايران واليمن في ذلك الوقت فلا تستطيع  دول الخليج ان تمنعها او توقف ضد هذه الاتفاقيات بين اليمن وايران حيث سوف تكون اليمن حره بتعاملها  وعلاقاتها بالدول الاخرى  وفقا للقانون الدولي فان اليمن دولة حره مستقله ذات سياده لها الحق في ادارة شئونها الداخلية وبهذا فان دول الخليج سلمت اليمن لإيران باعتبار ايران غرست جذورها في الارض اليمنية عن طريق المليشيات الحوثية وحقا حينها سوف تستلم ايران اليمن في طبق من ذهب  وهذا الخوف القادم على اليمن وعلى دول الخليج   فان المرحلة حساسة وهامة جدا  وهذه الحرب العبثية  التي شرده الشعب اليمني  وكنا غنيا عنها ولكن الغريب في الامر بان دول الخليج  لا تفكر في  هذا الامر. نعود الى نقطة هامه جدا يتردد  على لسان الكثير من الباحثين والسياسيين بان اليمن لازم تكون الدولة السابعة للمنظومة الخليجية وهذا هو الصح والاهم من هذا هو المغول القادم على اليمن ايران التي وجدة ارض خصبة لها  ولامافر من هذا في حالة تأخر قادة دول الخليج من اتخاذ قرار بضم اليمن سريعا سوف تفقد دول الخليج امنها الاستراتيجي خصوصا وان التهديد ملموس وقائم من خلال هذه المليشيات التي تعتبر نفسها وصية على الشعب اليمني .حيث  في السابق كانت  دول الخليج تقول بانه اولا على  الشعب اليمني  أن يتم تأهيله  طيب اليمن مؤهل واصبح فيه نسبة كبيرة من حملة الشهادات العلياء وفي مختلف التخصصات و فيها المتعلمين والمؤهلين في مختلف  المجالات وحرفيين ومهنيين مشهود لهم بالعمل في كل مكان يقطنوه  وايضا اليمني  له القدرة السريعة في الفهم واتباع القوانين الخاصة بهذه الدول فلا خوف في هذا الجانب حيث يمتاز الشعب اليمني بانه شعب مطيع  وايضا يتصف الشعب اليمني بالشجاعة والأمانة والكرم وهذا مشهود له عبر التاريخ طبعا يحتاج ضم اليمن الى المنظومة الخليجية الى قرار تاريخي تتخذه دول الخليج  في اسرع وقت ممكن حتى تنتهي الصراعات وتضمن دول الخليج  واليمن امنها واستقراراها وتكون حجرة عثره ضد أي تدخلات خارجية لمجلس التعاون الخليجي واليمن وبهذا سوف تذهب سلطة الحوثي  الانقلابية الى الهلاك وتنتهي لأنها سوف لن تلقاء من يستمر معها في القتال ويكونوا ابناء الشعب اليمني سعيدين بضم دولتهم الى المنظومة الخليجية واحلف يمين بانه سوف يتركون السلاح ويذهبون الى العمل في اليمن و في دول الخليج مشاركين اخوانهم في عملية البناء والتنمية ومساهمين في اعادة بناء اليمن التي دمرتها الحرب الشرسة بهذا الميلشيات الحوثية سوف تفقد شعبيتها سبب  ممارستها العدوانية ضد الشعب اليمني  والان الشعب اليمني مشرد ومنهوب ويبحث عن قارب النجاة .فعندما يتم ضم اليمن الى منظومة مجلس التعاون الخليجي سوف يعجل بالحل  السياسي داخل اليمن ويتم على ضوئه وقف الحرب  ويوضع دستور جديد لليمن يتوافق علية جميع أطياف العملية  السياسية و سوف يكون انتصار كبيرا لليمن والخليج وينهي تدخلات ايران وغير ايران  في الشأن اليمني .اعتقد انها فرصة ثمينة وتاريخية  جدا فلا تضيعوها يا  أصحاب السمو ياقادهدول الخليج فتضيعون معها وحينها يكون الحسرة والندامة على هذه الفرصة الثمينة فالان الوضع مختلف جدا كون الامر والقرار بيدكم ياقادة الخليج  فبعد  توقف الحرب ولازم أن توقف بعدها  سوف تنفرد مليشيات الحوثي  بحكم  اليمن  فأتكون اكبر كارثة على اليمن ودول الخليج سبب ولائها  لإيران  وحيث ان حكام ايران يخططون لتمكين  جماعة الحوثي  في اليمن  لتعزيز قبضتهم للمنطقة فنشاهد البوارج البحرية الايرانية تملأ السواحل اليمنية والحرس الثوري الايراني يملا مراكز التدريب والتصنيع وسوف تشاهدون الصواريخ المختلفة الايرانية  تتمركز صنعاء وفي عدن  و في صعدة  مهدده فعلا الامن القومي الخليجي وحينها تعجزون عن أي فعل وقد ربما تنشب حربا ضروسا لا تبقي ولأتذر .فحذاري حذاري التأخير والتقاعس عن ضم اليمن الى المنظومة الخليجية .

  • المراقب الدولي والباحث الاستراتيجي في الشئون الدولية – عضو منظمة هيئة التحكيم الدولي في النزاعات الدولية

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernetالامن القومي لدول الخليج وضم اليمن للمجلس .