مسؤولية الواجب الوظيفي بين ثقافة العرطة والفيد الوظيفي.
قبل 2 شهر, 3 يوم

مرة قال الرئيس هادي ستون عام والدولة والأحزاب لم يحلوا مشكلة الماء والكهرباء في اليمن. وهنا يبرز سؤال مشروع، لماذا تفشل الإدارات الحكومية في حل مشكلات الدولة؟ ولماذا عجزت الدولة وعجزت الأحزاب التي حكمت أو شاركت في السلطة الحاكمة عن تقديم حلول لمشاكل الدولة وطن ومواطنين؟

وللإجابة على هذه التساؤلات سنجدها تتلخص في كلمة واحدة هي غياب المسؤولية الأخلاقية في اداء الواجب الوظيفي، واعتبار الوظيفة قضية مشروع وطني .

فللوظيفة أياً كانت واجب تحدده وتؤطره المسؤولية، التي هي التزام اخلاقي وقانوني لتأدية هذه الوظيفة بالشكل الذي تستوجبه واجباتها ومسؤولياتها ضمن ثقافة يحددها سلوك مسؤول تجاه الوظيفة، ويحكم هذا السلوك الضابط لروح المسؤولية، ضمير حي نابع من منظومة قيم وأخلاق، يحددها مشروع يجعل هذه الوظيفة قضية واجب مقابل راتب، وهذا الواجب يخدم مشروع متكامل يسعى لبناء دولة الإنسان لا دولة الفيد.

فالوظيفة التي تُمارس كقضية

وواجب ديني وأخلاقي ووطني لخدمة المواطن والوطن بهدف بناء دولة تشق طريقها من مزبلة الإستهلاك الحضاري الى دولة الفعل الحضاري، هي وظيفة القضية، فالوظيفة هنا تصبح قضية بحد ذاتها تنهض بالأمم والشعوب الى مصاف التقدم والإزدهار، لأن مسؤوليتها تكون  مسؤولية قضية مشروع بناء دولة وتقدمها وازدهارها ونهضتها، هذه الثقافة في السلوك الوظيفي تتناغم مع المشروع وتستهدفه وتكمله وهي الثقافة التي تبني نهضة الأمم والشعوب والأوطان.

وعندما نتعمق في فهم الفشل الذي منع الدولة من حل مشكلة الكهرباء والماء عبر الستين عاماً الماضية وغيرها من المشاكل التي عصفت بالوطن ، نجد أن سببه هوغياب المشروع وغياب ثقافة المسؤولية الأخلاقية والخلاقة في الوظيفة ومفهومها، فقد تحولت الوظيفة من تأدية للواجب الى جباية للفيد والغنيمة، وسمعنا عن إكراميات السلطة السابقة بالتعيين في وظائف تكون نسبة جباية الفيد فيها عالية، وعايشنا وظائف تقام لها مزادات سعرية وفقاً لعوائد الفيد منها، هذا السلوك الثقافي الذي قضى على مسؤولية قضية الواجب الوظيفي واستبدله بمسؤولية الفيد الوظيفي الذي دمر الموظف والوظيفة والوطن فلم نستطع حل مشكلة الكهرباء والماء وغيرها من المشاكل، لأن الدولة تحولت الى دولة فيد تحكمها ثقافة (العرطة) والتي تعني الفرصة السهلة للنهب دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو خوف من عقاب دنيوي أو أخروي، لقد دمرت ثقافة العرطة الواجب الوظيفي وحولته الى فيد وظيفي، وأصبح الموظف يحسب زمن وظيفته بمقدار ما يتفيده منها، ولا يهمه بقاء الدولة أو إنهيارها، نجاحاها أو فشلها أو استمراره بها، كما لا يهمه حاضرها أو مستقبلها كل ما يهمه كم سيبقى بالوظيفة وكم سيجني منها، هذا السلوك الوظيفي لثقافة العرطة وفيد الوظيفة وتحولت بذلك الثقافة الإدارية من إدارة بالجودة والأهداف والإنجاز الى ثقافة خاصة مرتبطة بثقافة العرطة هي ثقافة الإدارة بالقرابة والصحبة، وقادة هذه الثقافة  الدولة والمجتمع الى الفشل طوال الفترة السابقة ونحن ندفع ثمنه اليوم باهضاً.

اليوم لدينا مشروع لبناء دولة اتحادية قادمة بأقاليمها الستة وهو مشروع يبني الوطن الواحد والمواطنة المتساوية  والدولة والمستقبل،ويقضي على اشكالية الصراع حول السلطة والثروة، كما أنه يؤسس لتناغم واندماج الداخل اليمني والمحيط الخليجي والعربي، وهو يحتاج بقوة الى ثقافة مسؤولية الواجب الوظيفي لا ثقافة مسؤولية الفيد الوظيفي، فهل نعتبر من الماضي القريب ويعي البعض من الذين لا زالوا محكومين بثقافة العرطة والفيد الوظيفي هذا الدور المدمر لهذه الثقافة أتمنى ذلك.

فهذه هي الطريقة الوحيدة التي يراهن عليها أعداء الوطن لهزيمة المشروع ودولته، والذي توفرت له شرعية تاريخية، بقيادة تاريخية، وتحالف تاريخي ولحظة تاريخية من النادر تكرارها وإن خسرناها خسرنا الحاضر والمستقبل وربحت ثقافة العرطة والفيد وربح أعداء الوطن، ولمنع ذلك وجب على المؤمنين بهذا المشروع ودولته مواجهة ثقافة العرطة والفيد الوظيفي .

مشكلتنا ثقافية بامتياز.

..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet