وداعا للفقيد المناضل الجسور محمد طربوش سلام
قبل 1 شهر, 9 يوم

يمثل رحيل المناضل محمد طربوش سلام الشرجبي  خسارة للوطن وخسارتنا لهذا  المناضل الجسور الذي بقى عصيا على طغاة هذا الزمان الذين أخذوا يلاحقوه ويطاردوه عقب خروجه من سجن القلعة عام 1972م  فكان أول افلات له من قبضتهم أثناء اعتقالهم لزميله المناضل  سلطان القرشي في مدينة صنعاء فقد أفلت من قبضتهم وهو في نفس السيارة التي كانا فيها المخفي سلطان القرشي، فوصل الى تعز متخفيا بالرغم من بلاغات وبرقيات الأمن السياسي التي سبقته الى تعز وأستطاع التخفي بأحد المحلات التابعة لغسيل الملابس بمدينة تعز، وفي صباح اليوم التالي عاد الى الحجرية ومنها الى عدن ، وتعرض للملاحقة والإعتقال المتكررة من قبل الأنظمة المتعاقبة في الجمهورية العربية اليمنية سابقا.

وفي اثناء احداث عبدالله عبد العالم عندما خرجت دوريات عسكرية معززة بالمدرعات واخذوا جنود السلطة يغتنمون وينهبون بيوت الناس الآمنين ويعتدون على حرمة المنازل، تواجد المرحوم محمد طربوش بهذا الظرف العصيب لمقاومة ذلك الصلف والعدوان على حرمات الناس، فعمل على تجميع واعداد الشباب لمقاومة أساليب قهر جنود السلطة لأهالي المنطقة.. فعززت سلطة القمع المنطقة بالجنود والعسس، فما كان من طربوش الا أن يغادر قريته راجلا عبر طريق هيجة العبد وطور الباحة حتى وصل عدن.

ومارس العسكر أبشع اشكال القمع والاذلال للاهالي، كما انشئوا معسكرا في أرض الأهالي وبقي المعسكر جاثما على أنفاس الأهالي حتى تحقيق الوحدة في مايو1990.

ماذا عساي ان أقول بهذه الفقدان لمثل هذا الرجل، فلا ابلاغ في القول اذا قلت إنه من الرجال الأوفياء لوطنهم وابناء وطنهم في هذا الزمن أشبه ما يكونون بالمعادن الثمينة كالذهب وخلاف ذلك من الأحجار الكريمة .. ان لم يكونوا أسمى وارفع واغلى من كل ذلك ، فالفقيد محمد طربوش كان مثلا للوطنية الصادقة والمواطن الصادق في ظاهره وباطنه، في تعامله اليومي مع كل الذين عرفوه في قريته وفي سكنه المتواضع بعدن، منذ عشرات السنين ومع زملائه واقرانه بمحيط عمله أو رفاقه في المحيط السياسي..

ومن أبرز مميزات الفقيد الوفاء بمعانيه النبيلة السامية، وهذا الوفاء لا لأقاربه واصدقائه كما قد يتصور البعض، وانما لكل من قد يعرفه ويتعامل معه. وإن نسيت فلن أنسى الوفاء للمهام والواجبات التي كانت تناط به والقيام بها على الوجه الاكمل مهما قد تكون الصعوبات.

فلقد كان يتمثل في تصرفاته اليومي كل معاني الإنسان المناضل النزيه، الذي لا يضمر في قرارات نفسه لكي يقول الناس عنه كذا وكذا .. الخ.. وانما كان هدفه الاول والأخير ارضاء الضمير وراحة البال ، ومبادئه المجبول عليها.. فقد انتقل الفقيد في سن مبكره الى عدن للدراسة وللعيش مع جده لوالده، وبعد وفاة جده درس المحاسبة في معهد بازرعه التجاري في كريتر،  ولعب طربوش مع رفاقه دورا في الدفاع عن ثورة 26 سبتمبر 1962م والنظام الجمهوري.

 وبعد الثورة ابتعث مع مجموعة من أبناء الوطن للدراسة في الكلية الحربية بجمهورية مصر وبعد رجوعه الى العاصمة صنعاء تم تعيينه في المركز الحربي الذي سمي بعد الوحده معهد الثلايا لتأهيل القاده بتعز، وشغل منصب كبير المعلمين بالمركز.

كما شارك في تدريب المقاومة الشعبية بتعز وبدأ حياته السياسية عضو في حزب البعث العربي الاشتراكي ثم استقال منه، وأحد مؤسسي حزب الطليعة الذي يمثل أحد مكونات حزب الوحدة الشعبية والذي اندمج لأنشاء الحزب الاشتراكي اليمني وعضوا في اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني ، وتم تعيينه مستشارا لوزير الدفاع بعد الوحدة.

وتوفي الفقيد ولدية خمسة من الابناء " رويدا، اروى ، اشراق، هويدا، غمدان" الرحمة والخلود لفقيدنا العزيز

  لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet