الحاج عبدالله عثمان
قبل 4 شهر, 25 يوم

لا يعرف أغلب اليمنيين الشباب والكهول الحاج عبدالله عثمان ولم يسمعوا اسمه ولم يتناول أحد تاريخه المضيء وكفاحه النادر.

الحاج عبدالله عثمان يمني من قرية بني غازي بقضاء الحجرية في محافظة تعز، التي كانت المنبع الرئيس لمعظم رجال الأعمال الذين ساندوا الحركة الوطنية، وكان -رحمه الله- يدير شركة الباصات بعدن في الأربعينات، وكان يخصص جزءا كبيرا من أرباحها للإنفاق على حركة الأحرار اليمنيين التي كان يتزعمها النعمان والزبيري، ولم يكن هدفه من ذلك الجهد النبيل الحصول على مردود مادي ولا اللهث وراء موقع له أو لأبنائه، ولابد من ذكر أسماء رجال بقامته قدموا مالهم في سبيل نهضة اليمن، فهناك الشيخ جازم الحروي وعبدالعزيز الحروي والحاج أحمد عبده ناشر والحاج سيف عبدالرحمن والحاج هائل سعيد أنعم وكثيرون غيرهم، رحمهم الله جميعا، ومع هؤلاء علي محمد سعيد أنعم، أطال الله في عمره، الذي كان يقتطع من دخله وهو شاب صغير للاشتراك في صحيفة (صوت اليمن) التي كانت تعبر عن نشاطات حركة الأحرار اليمنيين، والواقع أن هذه المجموعة من الرجال لم يتكرر ما صنعته، فقد تشكلت طبقة من التجار المنتفعين الذين كانوا يفضلون دفء الحاكم وفساده وإفسادهم له على أن يكون لهم صوت إيجابي في الأوضاع بل على العكس - وأنا شاهد حال - كأن أغلبهم يحاولون تبرير كل أخطائه ولا يتورعون عن السعي لإسكات كل صوت معارض بوسائلهم المعروفة.

تشكلت خلال فترة حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح طبقة طفيلية من التجار ومعهم رجال قبائل، وكان هدفهم الوحيد جني أكبر قدر من الأرباح دون تقديم أي مقابل اجتماعي لمناطقهم، وتميزت أسرة هائل سعيد أنعم، هي الوحيدة من كل البيوت التجارية الأصيلة والدخيلة، بالإنفاق على برامج صحية وتعليمية، وقدمت منحا للمئات من اليمنيين، وأنشأت المعاهد الفنية في مناطق منافسيهم التجاريين الذين كنزوا الثروات واكتفوا بهذا.

في شهر نوفمبر ١٩٨٢ حضر الحاج عبدالله عثمان لزيارة والدي الأستاذ أحمد النعمان في جدة التي اختارها مستقرا له بعد اغتيال أخي الأكبر محمد في بيروت على يد عصابات يسارية اتخذت منها ساحة آمنة لتصفية حساباتها مع مخالفيها، وخلال الزيارة طلب الحاج عبدالله صورة من الملفات التي تثبت دوره الوطني، إذ كان راغبا في تدوين مذكراته تحت إلحاح عدد من أبنائه وأصدقائه.

كان النعمان قبلها قد وصل إلى قناعة حاسمة بأنه لن يكتب مذكراته وأثبت ذلك في رسالة إلى صديقه الذي ظل يرعاه ويهتم به حتى اللحظة الأخيرة من حياته الراحل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن التويجري الذي كان يلح عليه لتدوينها، فكتب له (إني أترك كل شيء فليظلمني من يظلمني، سامحه الله، وليذكرني بالخير من يذكرني، جزاه الله خيرا، فالمذكرات في فهمي هي نوع من الظلال والقذف والظلم وعرض النفس وتزكيتها والإساءة إلى الموتى وإيذائهم وجرح مشاعر من ينتمي إليهم من الأحياء.. لن أكتب المذكرات. لن أجرح من جرح نفسه كما يترآى لي. لن أحمل فأسا أهدم بها هذا وأعفي منها ذاك).

في الساعة الثالثة من فجر السبت ٢٧ نوفمبر ١٩٨٢ كتب النعمان رسالة إلى صديقه وأخيه عبدالله عثمان قال له فيها (لا تفتح على نفسك باب السخرية والهزؤ ممن يؤذيهم إن تزعم أنت وأمثالك من الرعية أبناء الرعية أنكم ثوار وأحرار ومكافحون... وحتى لا تجلب لنفسك الضر والأذى والسخط والغضب بمنافستك أبناء المجاهدين الذين لا تجوز منافستهم ومشاركتهم في المناصب والمكاسب).

اختتم النعمان رسالته إلى صديقه (أقسم لك أني زاهد كل الزهد في القول والكتابة وقد نسيت كيف يحمل القلم وما كتبت هذه الأسطر إلا وأنا أكاد أنفجر من الهم والغم داعيا لك بالغفران ولمن آثار في نفسك الشجون وزرعوا الجنون وإنا لله وإنا إليه راجعون).

الكلمات التي خطها النعمان للحاج عبدالله عثمان هي اختصار للصراع الأزلي الذي تعيشه اليمن منذ قرون: فئة ترى أنها الأحق والأجدر بالحكم لأنها تحمل السلاح، وفئة كانت بقرة حلوبا لا تستفيد من نتاج ضرعها، لكن الذي حصل الآن أن الفئة المستضعفة تاريخيا صارت تحمل فجأة السلاح وأساءت استخدامه ولم تتمكن من الانتفاع به وتخلت مضطرة عن مدنيتها بل أضحت شتاتا يحارب بعضه بعضا ولا يتورعون من سفك دماء الأقربين وممارسة فضائع ضد خصومهم لم تكن يوما معروفة في ذلك المجتمع الحضري.

أمام اليمنيين معركة أهم وأخطر مما يدور بين المسلحين وهي البحث في كيفية إجراء مصالحات محلية تعيد هدوءا نسبيا يتيح فرصة للبحث عن جذور الأزمة وكيفية حلها، لأن من غير المعقول الحديث حاليا عن مصالحة وطنية شاملة.

* كاتب يمني وسفير سابق

mustapha.noman@gmail.com

عكاظ

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet