الرئيس هادي ومخبر جهاز الامن القومي رقم ٣٦١
قبل 4 شهر, 11 يوم

من مخبر بجهاز الامن القومي إلى وزير في الحكومة الشرعية (تفاصيل مثيرة تنشر للمرة الأولى)

ربما لا تعرف الأوساط الشعبية والمجتمع المدني ولا أغلب المثقفين والكتاب اليمنيين حقيقة اللغم الجامي الذي يوشك على الانفجار في العاصمة المؤقتة عدن..أنه هاني بن بريك المخبر في جهاز الأمن القومي الذي حمل رقم 361 لسنوات طويلة، حتى تم ترقيته إلى وزير دولة في حكومة الشرعية..بشكل أثار أستغربي على الأقل فأن مطلع على ملفات تخص عمله في الجهاز حصلت عليها عبر علاقاتي سابقا..

تركز نشاط المخبر هاني بن بريك أبان فترة عمله في جهاز الأمن القومي على مراقبة نشاط زملائه ذات الميول الإصلاحية والسلفية، وفي الحقيقة حقق الرجل نجاح كبير في الرفع بالتقارير الاستخباراتية أولا بأول ضد زملائه وأقربائه من السلفيين..

الرئيس هادي كان يدرك عمل الرجل سابقا، لكنه تجاهل هذا الحقيقة وعمل على ترقية المخبر 361 على أمل أن يتغير الرجل ويعمل لصالح الشرعية وأن يترك وظيفته السابقة التي باتت اليوم لخدمة الاشقاء في الامارات، حيث يرفع تقارير مخابراتية عن كل شخصية بما فيها شخصية الرئيس هادي ومقربيه وكل من يزوره في مقر إقامته المؤقتة في عدن..

كان الرئيس هادي يظن بان الرجل سيترفع بدرجته وأخلاقه لكن للأسف ظل هاني بن بريك يسير على ذات نهجه السابق وأراد ان يعيش هذا الدور ومن جديد مع الاشقاء في دولة الامارات ليتحول الى مخبر فقط بدرجه وزير  دوله وعلى من  يا ترى هذه المر، سيتحول المخبر هاني بن بريك للعمل ضد من أحسن إليه وأخرجه من دهاليز المخبرين السفهاء الذين يعملون ضد اقربائهم وأصدقائهم. أنه اليوم يعمل مخبر على الرئيس هادي وعائلته، وحكومته ورجال دولته من مدنيين ووزراء وعسكريين..

طبعا الأخوة الأماراتيين لا يدركون حقيقة  ماضي بن بريك المخبر أنما أعجبهم عمل الرجل معتقدين منهم أنهم سيستخدمونه ضد حزب الاصلاح والرئيس هادي، واعطوه الثقة والمال ضنا منهم انه لأول مره يعمل معهم مخبرا بدرجه وزير، نعم ذهب بن بريك يتدخل في كل صغيره وكبيره لدى الاشقاء في الامارات وهو يرسم لهم انه الرجل الاول في عدن والمحافظات الجنوبية  وحتى يحصل على كل تلك الثقة تحول الى مخبر ضد الرئيس هادي ورجاله وحكومته لينقل ويصدر الأزمات بين الرئيس هادي والاشقاء في الامارات وآخر تلك الأزمات والصرعات أحداث مطار عدن التي كان سيذهب ضحيتها الكثيرين  لولا تدارك الرئيس لتلك المصيدة التي اراد بن بريك إيقاعه فيها ل خلق صراع بين الاشقاء والرئيس هادي بعد كل تلك الحروب ضد الحوثيين وميليشياتهم..

يحاول بن بريك ان يبني لنفسه مليشيات وعصابات كعصابات زوار الليل والاختطافات والاغتيالات وهو يمثل دور المخبر للأشقاء داخل عدن ويسعى لبناء مليشياته وعصاباته التي لا تختلف عن مليشيات الحوثي الا بالمسمى وكل هذا يريد عمله خارج نطاق شرعيه الرئيس مستغلا طيب نوايا الاشقاء في الامارات بذريعة الحزام الأمني الذي هو في الأساس يفترض ان يعمل تحت إشراف رئيس الجمهورية وحكومته ووزير داخليته..

لكن للأسف استغل بن بريك طيب الاشقاء في الامارات ليلقى دعما شخصي له ليكون عناصر ومليشيات تعمل خارج نطاق رئيس الجمهورية حكومته ..

 ظل بن بريك يؤسس مليشيات خاصة بناء على تقارير كاذبه ووهمية يرفعها للأشقاء تارة عن الرئيس هادي وتاره اخرى عن أفراد الحكومة وتاره أخرى عن بن مدينته الحضرمية أحمد بن دغر رئيس الحكومة الذي هو الاخر لم يسلم من كثره تقارير بن بريك للأشقاء في الامارات..

على الجميع أن يحذر فتنة الجامي والمخبر في الأمن القومي، وأتمنى من الجميع أن يأخذوا هذا المعلومات بمحمل الجد، قبل أن يقع الفأس في الرأس..اللهم حذرت اللهم فاشهد

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet