بيئة حاضنة للنفاق طاردة للغة !!
قبل 5 شهر, 28 يوم

((ليس من يكتب بالحبر كمن يكتب بدم القلب ، و ليس السكوت الذي يحدثه الملل كالسكوت الذي يوجده الألم )).

تُنسب هذه العبارة المُعبّرة للرائد الراحل جبران خليل جبران .. وما من شك بأنه اكتوى بنار الكلام فلجأ إلى الصمت مائزاً بين نوعين منه.. بالرغم من كل ما أثرى وكتب وخلدته المكتبة العالمية من "الأجنحة المتكسرة" إلى "النبي" ومن العربية إلى الانكليزية ....

 الكلام يصبح عبئاً عندما تكون البيئة طاردة له وللكلمات التي تحاول أن تجترح الحقيقة سواءً بوصفها ثابتة أم نسبية وسواء قيلت أم كُتبت .. فلئن باتت البيئة حقلاً للألغام الذي تقتضي عملية النجاة منها إلى (النفاق) فإنها قد بلغت الذروة في طردها للغة .. فالنفاق ليس من اللغة في شيء .. إنه أشبه بترجمان لا يُحسن الترجمة .. ولا يعبر عن الواقع المراد ترجمته بأي شكل من الأشكال المنتمية للعقل والمنطق والفكر ..

إن البيئة التي يحتكرها طرفان متصارعان في محاولة منهما إلى فرض لغتهما ومصطلحاتهما التي يتقاذفانها هي بيئة طاردة لمن لا ينتمي إليهما من السواد الأعظم .. وهي بيئة تحتاج إلى زمن من نوع خاص حتى يتسرب الصامتون بألم وملل من ثقوب الحقل الملغوم فيمكنهم مغادرة السكوت والسكون إلى الكلام والحركة ..

أدركتُ ذلك منذ ما قبل الحرب التي لا تزال ماضية في قتل الإنسان .. عقله وقلبه وضميره وحياته وتاريخه وحاضره وربما مستقبله إلى مدى غير معلوم فتوقفتُ عن الكتابة بصفتها رسالة واعية وملتزمة ومسؤولة ما خلا تلك السخريات التي نطلقها هنا وهناك في محاولة للبصق على الواقع المزري .. حدث ذلك مع توقف الفضاءات التقليدية وانفتاح الإعلام الجديد الذي لم تعد له كوابح وضوابط بقدر ما بات منصة لتبادل المتصارعين للغتهم المشتركة ومصطلحاتهم المتضادة ..

والأنكى أن تدرك وتعبر عن إدراكك مبكراً بأن هؤلاء المتصارعين لن ينتصر أحدهم أو بعضهم على الآخر لأن المُخرج أو المايسترو يريد ذلك على انهم سيضطرون للاستغناء عن لغتهم ومصطلحاتهم بنفاق بعضهم البعض عندما تحدث تسوية من نوع ما ، وسيكون الضحية أولئك الذين استخدموا كأدوات وأبواق يكفرون بعضهم بعضاً وينالون من بعضهم البعض ولا يتورعون عن استخدام أقذع وأبشع التوصيفات التي لا يستخدمها المتصارعون أنفسهم فيتمثلون القول : ملكيون أكثر من الملك ..

لقد كنا نكتب مقالاً ونقرأه عدة مرات قبل أن ننقحه لغوياً وفنياً ونعد سطوره ونحمّله عبوة ما بين السطور قبل أن نقرر نشره وإرساله إلى الصحيفة ونترقب تأثيره وأصداءه ، واليوم باتت الكلمات صدىً لبعضها والمنشورات في معظمها سفاح وبنات أفكار مجهول الهوية .. هذه ليست دعوة لإعادة الرقيب وسلطته منتهية الصلاحية ولكنها أمل في أن يكون الرقيب الذاتي حاضراً وهو لن يحضر في بيئة يتنامى فيها الوعي الماضوي بقوالب حديثة بل يستخدم هذه المنصات المفتوحة لنشر العنف والرعب والتطرف والإرهاب .

ليتنا ندرك قول جبران أيضاً :

(بعضنا كالحبر وبعضنا كالورق فلولا سواد بعضنا لكان البياض أصم ولولا بياض بعضنا لكان السواد أعمى) .. إنها أشبه بروشتة علاج عاجل ونحن في غرفة الإنعاش وحالات الطوارئ .

وها أنا أكتب رغما عن السكوت ووجعه كما لو شفيت أو كما لو كنتُ راغباً في أن (أنسى أن أموت) مصداقاً لأبيات الرائي البردوني :

تمتصّني أمواج هذا الليل في شّره صموت

وتعيد ما بدأت … وتنوي أن تفوت ولا تفوت

فتثير أوجاعي وترغمني على وجع السّكوت

وتقول لي : مُت أيها الذواي … فأنسى أن أموت!

صحيفة عدن الغد

  لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet