كاتب مختل..وخ..!
قبل 8 شهر, 14 يوم

منذ فترة ومن يسمى مروان الغفوري ترك الدراسة في أوروبا وتفرغ للتسكع للسباب والشتائم للشرعية ممثلة في فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولم يكتب بذلك فها هو اليوم يلعن الشرعية بكلها وجيشها وامنها!!

عندما يتحدث هذا الكاتب عن قضايا اليمن في الساعة الراهنة بمنطقة الأعوج والسفيه، فإما انه مختل وجاهل بالواقع الذي فرضه الانقلاب.. كان يمكن تقبل أي نقد بناء وليس سفيها، في الوضع الطبيعي، والشرعية لديها من الصبر والحكمة لتقبل النقد البناء، ولكن عندما ينبري هذا المتسكع ليهاجم الشرعية بما يصب في مصلحة الانقلابيين، فإن ذلك يعني انه مع طرف آخر.

يحاول المتسكع الغفوري أن يطاول السماء بقلمه العفن، وان يطال وينال من قامات وهامات شامخة كالرئيس هادي، الذي بلا شك، يترفع عن حتى مجرد قراءة الهذيان لشخص مختل وعديم الوطنية، وكذلك الحال مع كل قيادات الشرعية، ولو كان هذا المتسكع يرمي بأمراضه على رأس النظام السابق، مثلا، فإن الجميع سيعرف أين هو، ولكن النظام المتعفن والبائد استطاع أن يطوع أمثال الغفوري، لأسباب الجميع يعرفها!!، وان يحول أقلامهم من خدمة الوطن إلى خدمته حتى وهو خارج السلطات، لأن الملفات مازالت ممتلئة ولم تحرق بعد، وربما حين تسقط صنعاء، ستجد الغفوري في مقدمة الصفوف أمام مقرات الأجهزة الاستخباراتية ليبحث عن ملفاته!!

يدرك الغفوري في قرارة نفسه أن مجرد أداة في يد غيره، وان الحزب الذي طالما فاخر وشاهر بالانتماء اليه، لم تبرأ منه ومن أقواله وأفعاله، بعد أن باع نفسه وقلمه للحلف الذي يرغب بالعودة إلى الحكم بكل الطرق..

إنها مشاغلات للشرعية وهو غثاء كلام وستثبت لكم الأيام أن هذا الكائن الهلامي، فقاعة من ماء آسن ونتن، كما هو أصله!