تشويه المقاومة عبر أقلام المقاومة.
قبل 2 شهر, 30 يوم

● هناك دعايات توجه بدقة عالية؛ وتوجيه مركز ضد خلخلة صفوف المقاومة في الداخل.

هناك طرح وشيطنة لقبيلة حاشد خاصة  ولأقليم آزال عامة. سهام مسمومة؛ الغرض منها بث الفرقة والخِصام بين أجنحة ومناطق المقاومة ضد مشروع الإمامة. هناك من يحاول عزل تعز ببث الكراهية في نفوس أهلها ضد مناطق اليمن الأخرى. هناك من ينفخ في صدور أبناء أقليم سبأ لغرس بذار الكراهية والتعالي ضد بقية مناطق اليمن.  هناك من يحاول فصل الجنوب عضوياً وروحياً عن بقية مناطق اليمن.

● والصحيح أن حاشد لم تنكف أو تُجيش ضد تعز. ولا حتى الشيخ علي حميد جليدان حضر أو شارك أو دعم الحوثي في تعز أو في غيرها. هناك من يجهز الدعايات والوشايات ليأتي ناطشو المقاومة وبحسن نيه لحملها ونشرها. حاشد كانت رأس الحربة ضد مشروع الحوثي خلال ستة حروب؛ ومن يريد اليوم أن يعرف تموضعهم؛ فعليه بزيارة جبهات نهم وميدي والجوف. سيجدهم في مقدمة الصفوف مع أخوانهم من مأرب والجوف والجنوب ومن كل مناطق اليمن. اليوم تعز في مقدمة الصفوف لإستعادة ليس تعز فحسب ولكن اليمن بكامل ترابها.

 اليوم كل اليمن واقفة ضد مشروع الحوثه؛ وحتى الصامتين والمؤتمريين منهم. والمستقبل كفيل بكشف الحقائق.

● اليوم الحوثي في أسوأ لحظاته، ولم يعدّ أمامه إلا إنتظار الفرج من كيري والمراهنة على تفرقكم وتشتت جهودكم. وبالتالي لا تنساقوا وراء الدعايات الموجهه لضرب بعضكم البعض. فمأرب والجنوب وتعز والساحل الغربي واقليم آزال؛ سهام الدولة المدنية الجامعة. وأي ضعف في جزء منها هو إنهاك للجسد كله.

● رصوا صفوفكم وتفرغوا لمواجهة العدوان الحوثي؛ والعمل على إنهاء مشروع الإمامة، والتنبه والحذر من المشاريع المناطقية القروية التي تُسوق اليوم؛ وبعباءات جديدة وأنيقة لتحل بديلاً عن مشروع الحوثي العنصري.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet