بحاح والرئيس ناصر
قبل 5 شهر, 3 يوم

 ☆ في أتصال طويل مع الرئيس المناضل علي ناصر محمد ، سألته البارحة عن صحة مانشُر وماسُرب عن لقاء الأستاذ بحاح معه ودعمه سياسياً. فأجاب أن منزله مفتوح لكل أبناء الوطن العربي ناهيك عن أبناء بلدي اليمن. وكل يوم يأتي الي العشرات. وخالد بحاح طلب اللقاء وأتى كما البقية وهذا هو ثاني لقاء لي معه منذ معرفتي به.

☆وللعلم، وبحسب تواصلي المستمر معه؛ فإن مواقف الرئيس ناصر ثابتة وواضحة ومتمثلة بضرورة وقف الحرب وتسليم الحوثي وباقي المجاميع المسلحة أسلحتهم للحكومة التي تُشكل وبدعم خليجي دولي. والجميع يحترمه لمكانتة وثقلة السياسي والشعبي في اليمن.

 ☆ وللعلم أنني كنت في القاهرة قبل شهر وأجتمعت مع الرئيس علي ناصر في منزله، وبحضور مجموعة من قيادات البلد، وجمعنا به خمسة لقاءات طيلة أسبوع كامل.

وكان هم الجميع هو البحث عن مخارج لكارثة اليمن. ولم يفكر أحد ممن حضر الخمسة اللقاءات بإلتقاط صور فيسبوكية للتكسب السياسي على ضوئها.

☆ ونحن وكثير من الساسة نعمل ونبحث عن مخارج وحلول لوقف نزيف الدم في اليمن؛ ولنا تواصل مكثف ومستمر مع معظم النخب السياسية في البلاد. وهناك الكثير من القيادات السياسية على تواصل مستمر مع الخليج والمجتمع الدولي، ولهم زيارات مكوكية الى كل دول العالم لبلورة حلول ترضي الشعب اليمني وتستعيد دولته.

 ☆ كل هذه الجهود والقائمين بها تدور بعيداً عن الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعية. لأن الهدف هو مصلحة اليمن وليس كرسي الرئاسة!.

وسيطلع الرأي العام على تلك الجهود وشخوصها في الوقت المناسب.

حفظ الله اليمن وأهلها الكرام من عبث العابثين.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet