من يمثل اليمنيين في خريطة الطريق ؟
قبل 8 شهر, 15 يوم

حسناً فعل السيد إسماعيل ولد الشيخ بإعلان مبادئ ستؤدّي حسبما يرى إلى تسوية سياسيّة مؤقتة بين المُتحاربين من أجل السلطة لعلها تفتح الباب أمام الأطراف المعنيّة لتصل إلى اتفاق نهائي يُعيد بصيص أمل لعودة الاستقرار والأمن إلى بلد دمرته صراعات الحكم الذي انحدرت أطرافه إلى مستوى غير مسبوق من التخلي عن المسؤولية الأخلاقيّة والوطنيّة، ولم تخرج "خريطة الطريق" عن روح القرارات السابقة، كما أنها منحت الذين أوصلوا البلد إلى هذا المنحدر فرصة المشاركة في إنقاذه من المجاعة والقتل اليومي الذين تسبب بهما صراع السلطة.

منذ أكثر من عام ونصف العام يتحاذق قادة الطرفين الممسكين بخناق اليمنيين الذين صاروا وقود هذه الحرب، ويتلاعبون بمفردات "الشرعيّة" و"الأمر الواقع" غير عابئين بمأساة ملايين الأبرياء الذين لم يعد يعنيهم من سينتصر فيها ذاك أنهم فقدوا كل مقوّمات الحياة الإنسانيّة بأدنى معاييرها ولم تعد تؤرقهم أخبار المعارك وحصيلة قتلاها وجرحاها بل صار كابوسهم هو توفير وجبة يوم وسقف يحميهم من حرارة الشمس ويختفي الطرفان خلف ستار كثيف من المصطلحات الإعلاميّة في محاولة لإظهار أحقيتهم للسيطرة على مجريات الأمور، بينما واقع الأمر أنهما عاجزان أخلاقياً عن تقديم نموذج يلتفّ حوله الناس ويدافعون عنه.

الخريطة التي أعلنها المبعوث الأممي ليست مشروعاً متكاملاً كما أنها أغفلت القوى التي لا يُمثلها الطرفان المتسيّدان للمشهد السياسي إعلامياً، لكنها تحظى بالقبول من دول الإقليم ومن المجتمع الدولي، وقد تمّ تداولها في نفس القاعة التي صدر فيها القرار الأشهر يمنياً (٢٢١٦) الذي صاغه وأقرّه وفرضه المجتمع الدولي بدعم من دول مجلس التعاون، وأكرّر أنها ليست أكثر من مبادئ قابلة للنقاش والتعديل، ولكن المُحزن أن يصبح مصير اليمن مرتبطاً بالخوف من زوال المكاسب المادية والوظيفية والتمسّك بألقاب لن تمنح حامليها أماناً في المستقبل.

إن استمرار الحرب يمنح قادة طرفي الحرب فرص الكسب المادي السريع على حساب وطن بأكمله لكنهم لا يُقيمون وزناً أنه باستهتارهم بالعواقب الكارثيّة المتزايدة والكلفة الإنسانيّة المتعاظمة ستصبح البلاد ساحة مفتوحة للثأرات والأحقاد في وقت تتزايد فيه أعداد الذين ينضمّون إلى قوائم الموت جوعاً ومرضاً، وكم يعجب المرء من جماعات تتوهّم تمثيل الوطن بينما هي موغلة في الدماء والقمع والفساد.

يجب على طرفي الحرب بذل جهد أخلاقي يتوقفان معه عن هذه الحرب العبثيّة وأن يوجها جهدهما الإعلامي للبدء في الدعوة لمصالحة وطنيّة بدلاً من الحملات المتبادلة للدفاع عن مشروعية أدائهما، وعليهما الاعتراف أنهما لا يُمثلان الشعب اليمني بل مصالح المرتبطين بهما، فدول الإقليم عندها الكثير من الملفات المفتوحة والأكثر خطورة من ملف اليمن وهي تحتاج لتركيز جهدها وثرواتها على البنية الداخليّة ومواجهة الأعاصير القادمة عبر الحدود.

في شهر يناير ١٩٦٨ أجرى الأستاذ رياض نجيب الريس لقاءً مع الأستاذ أحمد محمد النعمان في بيروت بعد ثلاثة أشهر من خروجه من السجن الحربي بمصر، وجرى اللقاء بعد اعتذاره عن عدم المشاركة في المجلس الجمهوري الذي تشكل اثر حركة ٥ نوفمبر ١٩٦٧، وكان ردّه على سؤال عن أسباب تحوّل الحكم حينها من طريق السلام والمصالحة إلى طريق الحرب (إن في السلطة من السحر ما لا تستطيع النفس البشرية مقاومته، وإن الكثيرين في سبيل السلطة يحاربون بأحطّ الوسائل ولأبشع الأسباب، للبقاء في الحكم، فيحاربون الدنيا وأهلها ويحرقون البلد في سبيل السلطة). وقد رأينا كثيراً من هذه النماذج في العالم العربي، كالذين يقاتلون في سبيل المحافظة على النظام ويقلقون الأرض. أما إذا كنت قد خسرت الأرض فماذا تفعل بالنظام؟ وأنا أقول: السلام بالنسبة إلى اليمن قبل النظام).

السلام هو الشعار الذي يجب أن يرتفع ويسود فوق كل دعوات استمرار الحرب التي صارت مشاهدها تثير أحزان العالم ولكنها لا تحرّك ضميراً واحداً من قادة الحرب ودعاة استمرارها.

وكيل وزارة الخارجية اليمنية سابقاً

"الراية" القطرية

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet