خارطة الطريق بين المطرقة والسندان
قبل 7 شهر, 23 يوم

تعرض المبعوث الأممي السيد إسماعيل ولد الشيخ لانتقادات، وجوبهت خطته لإيقاف الحرب اليمنية برفض غير مبرر من كافة الأطراف المعنية، واتخذ تجاهها كل فريق موقفا سلبيا منها جاء تعبيرا فاضحا عن سوء تقدير للمعاناة الإنسانية التي تسبب فيها صراعهما حول السلطة.

المبعوث الأممي لم يطرح (خارطة الطريق) إلا بعد ماراثون طويل من زيارات لكل العواصم المعنية إقليميا ودوليا ولقاءات مع كل المعنيين في الحكومة الشرعية المقيمة في الرياض والانقلابيين المسيطرين على العاصمة صنعاء، ولم تخرج أفكار مشروعه الذي حظي بترحيب إقليمي ودولي في مجلس الأمن عن القرارات التي

أصدرتها الأمم المتحدة وكذا الاعتماد على مقررات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ولكن الأساس الذي بنى عليه السيد ولد الشيخ رؤية الحل، كان مستندا إلى تفاهمات ما يعرف بالرباعية (المملكة العربية السعودية، دولة الإمارات العربية، الولايات المتحدة وبريطانيا).

لقد انتقدت المشروع الأممي لحل الأزمة اليمنية ووضع حد لسيل الدماء والدمار؛ لأنه أغفل المتغيرات التي حدثت على الأرض ونشوء قيادات لا تسيطر عليها الشرعية أو الانقلابيون، كما أنه لم يطرح تصورا واضحا لما ستؤول إليه الأمور بعد حسم قضية اقتسام السلطة التي تؤرق قيادات المحاربين وتحرك غرائزهم، لكنني أدرك أن المبعوث الأممي ليس معنيا بتحفيز المسؤولية الأخلاقية لديهم، ولا يملك قدرات خارقة لاستنفار مشاعرهم الإنسانية تجاه الأوضاع الكارثية التي صعقت تفاصيلها كل من شاهد الجزء اليسير من الصور المعبرة عن هول الفاجعة في تهامة وتعز وغيرهما من المناطق اليمنية التي لم تصل إليها وسائل الإعلام.

يحتار المرء لطريقة التعامل مع الورقة المقدمة من طرفي الحرب ويزداد العجب من الانتقاد غير الناضج لمحتوياتها، وتم تناول الأمر بخفة ملفتة بلغت حد كيل الاتهامات لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وتصويره منحازا للطرف الآخر، ثم وجدنا تعليقات وتحليلات مبنية على هوى شخصي واستهانة بالمدى الذي وصلت اليه أوضاع أكثر من ٨٠٪‏ من سكان اليمن الذين فقدوا مقومات الحياة وانقطع رزقهم الشحيح أصلا.

من اليقين أن (خارطة الطريق) ليست نصا غير قابل للتعديل، وإنما هي إطار عام وضعته الرباعية بعد أن قضت قيادات (الشرعية) و(الانقلاب) في صراعها على السلطة طيلة تسعة عشر شهرا على آمال اليمنيين في التوصل إلى حد أدنى من التوافق يسمح بالانطلاق نحو مشروع تسوية تاريخية تسمح بعلاج أزمات اليمن المزمنة والبدء في مسيرة طويلة جدا لاستعادة السلم الاجتماعي ومداواة الشروخ العميقة التي تسببت فيها هذه الحرب وانفجرت معها جروح غائرة في جسد اليمن.

تتغافل القيادات الحالية عن الوضع الإنساني المزري الذي تسببت في الوصول إليه، وليس مجديا تبادل الاتهامات بين الطرفين، فذلك لن يفضي إلى معالجة الكارثة، ولعل في التنازع بينهما على إدارة البنك المركزي مثالا للأنانية والتعامل المستخف مع القضايا، ما يثير غضب الناس الذين لم يتسلموا مرتباتهم منذ ثلاثة أشهر، وبلغت أوضاعهم المعيشية حدا لم يعهدوه، كما أن هذا الخلاف صار عبئا ثقيلا يتحمله المواطن وحده.

لقد برهنت القيادات الحالية عن قصور أخلاقي وغياب للخيال السياسي وضعف في البنية النفسية ما يجعلها غير مؤهلة للمشاركة في بناء مستقبل أفضل لليمنيين، ومن المؤمل أنها ستساهم بابتعادها عن المشهد في تأسيس شراكة وطنية جديدة بقيادات لم تكن طرفا في هذا الصراع المدمر، ورغم إدراكي أن هذا أمر لا تفكر فيه إلا أنه يمنح اليمن ويمنح هؤلاء فرصة للنجاة وإنقاذ الملايين من كارثة المجاعة التي يعيشها الملايين من المواطنين والتي تسبب بها جشع نخبة لم يتوقف انحدارها يوما أخلاقيا ووطنيا.

خارطة الطريق ليست نهاية المطاف ولكنها تضع اليمنيين على بداية الطريق، ومن المحزن التعريض بمقاصدها من زاوية الإصرار على الانفراد بالحقيقة والوطنية.

عكاظ

‏لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet