هادي والرسالة الجديدة لساحة العروض بعدن
قبل 10 شهر, 18 يوم

ما حدث اليوم الخميس الـ3 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 في مدينة عدن وبقية المدن والمحافظات اليمنية المحررة يذكرنا بالاحتشاد الوطني الكبير الذي حدث يوم 21 فبراير/ شباط 2012، وهو اليوم الذي توجه فيه الناس إلى صناديق الاقتراع لانتخاب الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية، فكانت النتيجة أنه حصل على أكثر من ستة ملايين صوت لم يحصل عليها رئيس من قبل.

في ذلك اليوم خرج الناس ليس من أجل الرئيس هادي ولكن من أجل استكمال مهمة خلع علي عبد الله صالح، الذي شارك أنصاره أيضاً في انتخاب هادي ولكن أملاً في تمكينه من القيام بدور المحلل لفترة زمنية محددة يعود بعدها المخلوع لممارسة السلطة.

وكان اللافت حينها أن الحراك الجنوبي تصرف ضد منطق الإجماع الوطني وافتعل أحداثاً أثرت على سير الانتخابات في المحافظات الجنوبية، لكن دون أن يتمكن من إيقاف الناس عن ممارسة حقهم في الانتخاب، على الرغم من حاجة المخلوع حينها لموقف كهذا لكي يظهر أن الرئيس الجنوبي معزول وغير مرغوب فيه في الجنوب.

اليوم يتكرر مشهد التأييد والتحشيد لدعم موقف الرئيس هادي، ولكن أنصاره وأنصار الشرعية في المناطق التي يسيطر عليها الانقلابيون لم يستطيعوا أن يخرجوا ليعبروا عن موقفهم المؤيد لهادي وللشرعية وللدولة الاتحادية، في حين يمارس الانقلابيون نفس الدور الذي مارسه الحراك يوم انتخاب الرئيس، وفي الحقيقة الذي يقف فيما جرى اليوم في صنعاء وما جرى في عدن في 21 فبراير/ شباط 2012 هو المخلوع صالح وأجهزته وإيران وعملاؤها وأدواتها.

يندفع اليمنيون اليوم ليعبروا بنفس القدر من القوة عن دعمهم للرئيس هادي، لكن دعمهم الحقيقي يتجه نحو الدولة التي آمنوا بها وبالنظام الجمهوري الذين يقاتلون حتى لا يسقط تحت وقع ضربات الإماميين الجدد المدعومين من قوى الحكم الانتهازية المناطقة المذهبية في صنعاء.

 

ودعونا نقف بتمعن اليوم أمام مشهد الحشود التي تجمعت في ساحة العروض، هذه المرة، الرئيس هادي هو الذي يتصدر المشهد، على الرغم من وجود لافتات وصور أخرى شاذة، ومنها صور السياسي الموالي لإيران، علي سالم البيض وبعض الزعماء الحراكيين الانفصاليين.

ساحة العروض اليوم يفترض أنها لم تعد ساحة بنكهة الحراك الجنوبي الخالصة، بل بنكهة الولاء للقوة المتنفذة الجديدة، وأعني بها دولة الإمارات العربية المتحدة، التي لا يجب أن ننسى شكرها على كل ما قدمته من أجل اليمن في الماضي كما في الحاضر.

لكن ذلك لا يمنع من مناقشة الأخطاء التي وقعت فيها هذه الدولة العربية التي نعول عليها كثيراً، فهي بكل وضوح تدعم خطة ولد الشيخ التي تهدف إلى الإطاحة بالرئيس وتمكين الانقلابيين من الهيمنة والنفوذ على مركز القرار الأعلى في الدولة ، ودعم كهذا يضع اليمن أمام خيارات صعبة لأنه ببساطة يسهل على الانقلابيين تحقيق الأهداف التي عجزوا عن تحقيقها بالحرب، ويظهر التحالف في آخر المطاف كما لو أنه جاء خصيصاً للإطاحة بالرئيس هادي وحكومته وسلطة النظام الانتقالي وليس لدفع الانقلاب وإفشاله.

لهذا تقديرنا لما حدث اليوم في ساحة العروض هو أنه تحول جوهري حقاً، فحينما تخرج هذه الحشود في ساحة لطالما ناهضت النظام الانتقالي وعبرت عن سياسة النأي بالنفس عن مشاكل "اليمن" فإن ذلك يعزز من الاعتقاد بأن عدن مع مشروع الدولة الاتحادية ومع الرئيس الذي يتطابق تماماً مع هذا المشروع، وهذا يعني أن منطق الحراك هنا سيكون خافتاً إلا من بعض الصور واللافتات المرفوعة.

ولكن كيف تسنى لهؤلاء الخروج للتعبير عن موقف سياسي لا تتبناه الإمارات؟ في الحقيقة لا جواب على هذا السؤال، ولكن علينا أن نتوقع أن الإمارات ربما اختارت عدم إبداء الرأي حيال هذه الفعالية، في حين دفعت بها السعودية، على الرغم من وجود رموز السلطة المحلية الموالين للإمارات بشكل واضح.

ما نطمح ونتطلع إليه في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ الوطن، هو البناء على هذا التحشيد الوطني الذي جرى اليوم تحت لافتة واحدة وهي دعم الرئيس ومشروع الدولة الاتحادية الذي يمثله.

وهنا أتوجه إلى الرئيس هادي وأطالبه بوضوح بأن يستفيد من سلسلة الأخطاء الكارثية التي ارتكبها طيلة الفترة الماضية، والتي جعلته يصطف مع السفراء ويدير ظهره للحشود الكبيرة من الشعب وللثورة والتغيير، وللقوى السياسية المؤثرة التي دعمت هذه الثورة، لدوافع وطنية وليس لأجندات حزبية، وكانت النتيجة أن السفراء انسحبوا في اللحظة الحاسمة ولم يبق إلا الشعب المؤمن بالدولة الاتحادية والقوى السياسية التي تمارس تأثيراً قوياً على هذا الشعب.

وأدعو الرئيس هادي إلى أن يستثمر هذه اللحظة التاريخية ويبني عليها، ويكرس جهوده خلال الفترة القادمة لتعزيز اللحمة الوطنية، ولتقليص الفجوة الهائلة بين الداعمين له من الأحزاب السياسية الكبيرة وفي المقدمة منها التجمع اليمني للإصلاح وبين الحراك الجنوبي، وأن يعمل على تشجيع حدوث تغيير في الخطاب الإعلامي التي تمت صياغة مفرداته في الضاحية الجنوبية لبيروت، ليصبح خطاباً وطنياً جامعاً، يمكنه أن يسمح بمناقشة كل القضايا تحت سقف الدولة، بما فيها رغبة المكون الجنوبي في الانفصال، ولكن رغبة كهذه لا يجب أن تخلط الأوراق وتأتي بنتائج عكسية تماماً، فقد تبين من الأحداث الماضية أن تكريس دعوة الانفصال عززت موقف الحوثيين والمخلوع صالح، وكادت أن تمكنهم من الدولة اليمنية برمتها لولا تدخل التحالف العربي.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet