ذهب اليهود وبقيت اللعنة
قبل 11 شهر, 5 يوم

الحرب في صعدة خلقت وضعاً استثنائياً، تسبب في هجرة مئات آلاف المواطنين، الذين تحولوا إلى أهداف مباشرة لحركة طائفية جامحة ومتسلحة باعتقاد راسخ بأنها تناضل من أجل استعادة الحق الإلهي المسلوب، وان النصر حليفها.

من بين الذين هُجِّرُوا بضعُ عشرات من اليهود الذين تلقفتهم الوكالة اليهودية عبر السفارة الأمريكية بصنعاء، قبل عدة سنوات، ووفرت لهم مكاناً فاخراً للإقامة، هناك بالمدينة السياحية الواقعة بجوار السفارة الأمريكية في سعوان إلى الشرق من مدينة صنعاء.

عاش هؤلاء اليهود حياة مرفهة جداً، ولم يكن يمنعهم من الرحيل إلى فلسطين المحتلة أي شيء سوى تمسكهم هم أنفسهم بالبقاء في بلدهم، فراراً من الحياة التي لا يمكن احتمالها في الدولة اليهودية التي أُقيمت على أرض فلسطين وفق التقاليد الغربية والانفتاح الذي يخشاه هؤلاء المحافظون جداً على تقاليدهم ومعيشتهم وتماسكهم العائلي.

هناك قصص عديدة تُروى عن حالة التفلت التي يأنفها اليهود اليمنيون الشرقيون الأكثر احتشاماً، وهذه القصص هي التي دفعت وتدفع بالقلة القليلة من اليهود المتبقين في اليمن إلى التمسك بأرضهم وتقاليدهم، ولا يمكن لأحد أن يحاسبهم على خياراتهم تلك.

اعتنى جيرالد فيرستاين، السفير الأمريكي السابق لدى اليمن كثيراً بأبناء جلدته اليهود، وكان يتمنى ربما لو أنجزت صفقة تهجير الـ19 يهودياً التي تمت الأحد الماضي، في عهده ولكنه لم ينجح.

هاجر اليهود فيما يقبع عشرات الآلاف من أبناء صعدة المسلمين، حتى الآن في مخيمات للاجئين في المزرق بمحافظة حجة، في انتظار توفر الظروف المناسبة لعودتهم إلى ديارهم في صعدة، التي هجروا منها بفعل التضييق الطائفي الذي مارسه الحوثيون ضدهم.

وهجرة اليهود جاءت ثمرة محادثات سرية أجراها الحوثيون مع الوكالة اليهودية أسفرت عن تأمين هجرة تلك المجموعة من اليهود إلى فلسطين المحتلة.

إنها صفقة تقف خلفها أطراف أخرى غير الخارجية الأمريكية، فقد عمل على الأرض ناشطون يهود تحت غطاء المنظمات الدولية الإنسانية والإغاثية، وبالتنسيق مع منظمات مجتمع مدني يمنية أيضاً، كل هؤلاء استماتوا في إتمام هذه الصفقة، التي أراد من خلالها الحوثيون البرهنة على أنهم شركاء مناسبون في المنطقة.

وهذا هو التفسير وراء انخراط تلك المنظمات في حملة علاقات عامة لصالح الحوثيين في الغرب، وحملة تشويه متعمدة لدور التحالف في اليمن.

وبإنجاز صفقة كهذه، لا نقول هنا إن شعار الصرخة الحوثي قد سقط، فهو ساقط من الأساس، وهو شعار مراوغ وكاذب، ومشحون بالادعاءات والمبالغات التي ترفضها الإنسانية وتستهجنها، لقد كان أحد الوسائل التي أراد من خلالها الحوثيون ومن ورائهم إيران تكريس نموذج آخر للمقاومة والممانعة في المنطقة، وهي الممانعة التي انتهت إلى كتائب تقاتل الشعب السوري التواق للحرية وإلى حرب شاملة ضد اليمنيين.

إيران الخميني ظلت تقاتل الشيطان الأكبر الأمريكي، في إعلامها وحسينياتها ومهرجاناتها الجماهيرية، فيما كانت تمضي في عقد صفقات سرية للحصول على الأسلحة الأمريكية وعبر وسطاء يهود أيضاً، مثال على ذلك صفقة " إيران كونترا" الشهيرة. وها هي تختتم مهرجان اللعنات الشتائم الموجهة ضد أمريكا باتفاق مذل ومخزي فيما يخص برنامجها النووي، لكي تلقى وقتاً كافياً لإنجاز تورطها في تقويض دول المنطقة والانغماس في حروبها الطائفية وفي إذكاء هذه الحروب.

هجرة اليهود الـ19، إذاً، كانت نتاج صفقة ذات طابع سياسي واضح، أبرمها الحوثيون بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وجاءت في سياق التوظيف الرخيص لورقة إنسانية، ساهموا هم في صناعة مأساتها منذ البداية حتى يظهروا لليمنيين أنهم قولا وعملاً ضد إسرائيل وضد اليهود حتى وإن كان هؤلاء اليهود أقدم من الحوثيين في المواطنة وفي في اعتناق الأديان السماوية على الأرض اليمنية.

ذهب اليهود إلى أرض ليست أرضهم، بعد أن رأوا اليمن تحترق وتكاد تتحطم بفعل المغامرة الحوثية البائسة، رحل هؤلاء اليهود وبقيت "اللعنة الحوثية" تحيط بحق اليمنيين في الحياة كما يجب أن تُعاش.

..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet