الحياد سلعة مغشوشة
قبل 1 سنة, 1 شهر

يتعامل البعض مع المفاهيم والمصطلحات، بخفة قـل نظيرها،اما لسـؤ فهـم أو لتبرير ما لايمكن تبريرة من خلال تلفيق الأعذار الواهية،وهذا ما يؤدي الى ســؤ الفهـم والتـفاهــم بيـن البشـر،فـلابـــد مـن التوقـف عـند المفاهيــم والمصطلحات حتى لا يتحول التفاهم الى تفاهم طرشان،او(حديث الكنغر).

فماذا يعني الحياد؟؟هل هو موقف فعلي ام موقف مُتخيل؟؟وهل يمكن استعادتة الى الحياة بعـد ان وافـتة المنية في القـرن المرحوم؟؟ بعـد ان تأكــد عـدم فاعليتة،وعجـزة الواضح عن الإشـارة الى شئ محدد،

وانماء لإخفاء الإنحياز الكامل لأحد المعسكريين اللدودين؟  فالحياد لغويا يعني(عدم الميل الى اى طرف من اطراف الخصومة) والحقيقة التي يُمكن ملامستها بالأصابع المجردة هي ان اليمنيين قسمتهم الحرب التي اشعلها التحالف الجهوي-الطائقي افقيا،وراسيا الى معسكرين متحاربين ولا وجود للمنطقة الرمادية الا في ادمغة الذين يستجرون من الماضي اراجيف الخيال الضحل والمريض والذين  استقر بهم المقام  في اطار نظرية المؤامرة،واعادة تفسير كل مشاكلنا،وانقساماتنا الداخلية الى المؤامرات الصهيونية الإمبريالية،والرجعية،متناسين  ان مشاكلنا ممتدة في اعماق التاريخ،وماتشهدة المنطقة من حروب الجميع على الجميع  ليست سواء صدى ( لحروب  الجمل وصفين) وغيرها من  الحروب الدموية،وهذا ماينطبق على الحرب اليمنية الحالية،التي تعد امتدادا للحروب القديمة-المتجددة،ولن نتمكن من تجاوزهذة الحالةباعادتها الى الجذر الغيبي(نظرية المؤامرة)وانما لحقائق الإنقسام الجهوي-القبلي الطائفي،والتي لم يُكشف عنها بصراحة،وما كان  يقال في الغرف المغلقة،أن لة ان يخرج الى الهواء الطلق واظهارة عاريا كمدخل وحيد لتغيير الواقع والعلاقات والنظام الطائفي –العصبوي المافوي في صنعاء..وحتى لانتية في التفاصيل نعود للواضح والمعلوم الىالمفهوم الذي يُستخدم لتبرير القتل والدمار،والتعذيب والفساد والإنحياز للهمجية الجهوية-الطائفية على الحرية، الذي ترتكبة العصابات المليشاوية البربرية المشهود لها بعدائها للإنسانية من خلال الممارسات الهمجية التالية:-

1-         القمع الممنهج الذي لا يستثني احدا الا المقربين من العصابات الجهوية-الطائفية وحاملي مباخر الحياد.

2-         التدمير المتعمد للبناء التحتية،والتي لم تعد صالحة لسكانها،ولا تملك اليمن امكانيات لإعادة بنائها، وفي المقدمة المستشفيات،المدارس وغيرها، والمنافي لأبسط القواعد الإنسانية.

3-         عمليات سرقة المال العام والخاص،وسرقة المساعدات الإنسانية،وبيعها في السوق السوداء تحت ضؤ الشمس،في حين تعاني معظم المحافظات انعدام الأمن الغذائي الشديد وهو المستوى الذي يسبق المجاعة،وتتصدر تعـــز قائمة هذة المحافظات..

4-           الحصار الجائر الذي تفرضة هذة العصابات المليشاوية على تعز منذ اشهر عديدة، ومنع دخول المواد العذائية،والأدوية والمشتقات النفطية وتقييد حرية التنقل واختطاف  الناس ونهب حجاتهم المتواضعة،ولم يبق امامهم الأ الهواء الذي يتفسة السكان لو استطاعوا حجبة عن المدينة لفعلوا ذلك دون ان يرف لهم جفن..

5-         مصادرة مرتبات الموظفين المناوئئين،والإستيلاء عليها تحت يافطة المجهود الحربي وهو الإسم الكودي للفساد والإثراء غير المشروع الذي امتاز بة التحالف الجهوي-الطائفي على طول الفترات الزمنية المنصرمة..

6-         اختطاف الصحفيين ومراسلي القنوات الفضائية،لإخفاء التطورات الميدانية،واسكات الأصوات المنددة بجرائمهم البشعة،واستخفافهم الكامل بأرواح اليمنيين ولانكشف سرا حين نقول ان التحالف الجهوي-الطائفي يشعرون بغربتهم عن معظم اليمنيين،وهذا مايفسر تعاملهم بوحشية قل نظيرها ،وكأنهم غزاة قادمون من كهوف التاريخ...

أخر الكلام:-فشلت السياسية في ايجاد نهاية للحرب،لأن هذة الكائنات المتوحشة،لا تجيد ولا تعترف بالحلول السياسية،وانما لغة الحسم...