11عام لرحيل رجل الخير والاحسان
قبل 1 سنة, 8 شهر

رحل رجل الانسانية وبقي حيا ليس فقط في قلوب ابناء الامارات بل في قلوب الشعوب العربية والاسلامية رحل الشيخ زايد وكان رحيله خسارة للأمة العربية والاسلامية بل للانسانية والعالم أجمع. فعند رحيل زايد لم تكن الدموع تسقط من عيون الاماراتيين فقط بل بكى لرحيله طفل فلسطين وأرملة العراق وشيخ البوسنة والهرسك ونكست أعلام الدول العربية والاسلامية وكثير من دول العالم ونكست الأمم المتحدة أعلامها لرحيل رجل الانسانية .

رحل زايد وترك ارثا عظيما تمثل في تحقيق وحدة الامارات ونهضتها وكذلك مساهمته الفاعلة في مد يدالعون للشعوب العربية والاسلامية

رحل زايد إلى ربه وفارقنا صورة وبقي حيا في القلوب رجل أفنى أكثر عمره إن لم يكن جله في خدمة وطنه وشعبه ومتفاعلا مع قضايا أمته من الخليج إلى المحيط هذا كان كفيلا للرجل أن يسكن قلوب شعبه وقلب الإنسانية .

رجل  قاد الامارات مؤمنا بان القيادة مغرم لامغنم في إحدى زيارته التفقدية لمواطني الامارات وجد أن هناك من المواطنين من يسكن ايجارا عندها وجه القائد ببناء سكن لكل مواطن اماراتي لايملك سكن هذا الامر على سبيل المثال لا الحصر فالكتابه عن منجزات زايد يجف الحبر عندها ٠رحل زايد وترك بصمات عطاء  قائد وإنسان حكيم  سجلها التاريخ ستبقى للأجيال قاموس يتم الرجوع إليه للاقتباس والاستفادة منه .

رحم الله الشيخ زايد بن سلطان وطيب الله ثراه واسكنه فسيح جناته.